الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 5 جنود أجانب و5 من الاستخبارات الأفغانية

قتل خمسة جنود أطلسيين في أفغانستان أمس بانفجار قنبلتين في شرق البلاد وجنوبها في هجوم هو الأكثر دموية منذ بداية 2011. فيما قتل خمسة أفغان وأصيب 34 آخرون بجروح بهجومين أحدهما انتحاري، وقعا أمس في كابول وإقليم أسد آباد في شرق البلاد، أعلنت طالبان مسؤوليتها عنهما وقالت إنهما استهدفا الاستخبارات الأفغانية.
وأعلنت قوة (إيساف) أن خمسة من جنودها قتلوا بانفجار قنبلتين يدويتي الصنع في شرق البلاد وجنوبها في هجومين أمس في شرق البلاد، في اليوم الأكثر دموية بالنسبة إلى هذه القوات في 2011.
وأدى انفجار قنبلة يدوية الصنع إلى مقتل ثلاثة جنود من إيساف في شرق البلاد. فيما أدت قنبلة ثانية إلى مقتل جندي في الجنوب. وقتل جندي خامس في شرق البلاد في هجوم للمتمردين.
وهي المرة الأولى، التي يفقد فيها الحلف الأطلسي خمسة جنود في يوم واحد منذ مطلع العام الحالي. وقتل ثلاثة جنود في السابع من الجاري في انفجارين. وقتل ستة جنود من الأطلسي في 12 ديسمبر 2010 في هجوم للمتمردين في جنوب البلاد الأكثر دموية بالنسبة للقوات الدولية منذ انتشارها في هذا البلد لطرد نظام طالبان في نهاية 2001.
إلى ذلك، قتل خمسة أشخاص وأصيب 34 آخرون بجروح في هجومين أحدهما انتحاري، وقعا أمس في كابول وإقليم أسد آباد في شرق البلاد. ففي غرب كابول قتل شخصان وأصيب 32 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بواسطة دراجة نارية مفخخة أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه واستهدف حافلة ركاب صغيرة تابعة لأجهزة الاستخبارات الأفغانية على ما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية معدلة الحصيلة الأولى التي كانت أشارت إلى سقوط أربعة قتلى.
كما خسرت أجهزة الاستخبارات الأفغانية أمس أحد كوادرها الإقليميين واثنين من حراسه الشخصيين بانفجار قنبلة يدوية الصنع شرق البلاد.
وأفادت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان بأن “انتحارياً على دراجة نارية قام بتفجير نفسه .. أمام حافلة صغيرة” غرب كابول. وأضاف البيان أن “32 شخصاً من بينهم ستة موظفين في جهاز الاستخبارات الأفغانية جرحوا وقتل شخصان أحدهما موظف في الاستخبارات”. ولم توضح الوزارة أسباب مراجعة البيان، الذي أعلنه سابقاً المتحدث باسمها، والذي أفاد بسقوط أربعة قتلى وثمانية جرحى في الهجوم.
ونفى المتحدث باسم الاستخبارات الأفغانية لطف الله مشال من جهته مقتل عنصر استخباراتي. وقال”لقد جرح عدد من عناصرنا وحالة أحدهم حرجة”. وأعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الاعتداء، مؤكداً أنه استهدف عناصر في الاستخبارات. وفي المكان ظهرت للعيان حافلة ركاب صغيرة وسيارة متضررتان بفعل الانفجار.
وفي أسد آباد عاصمة ولاية كونار أحد معاقل طالبان شرق أفغانستان، قتل مسؤول إقليمي في الاستخبارات وحارساه الشخصيان أمس بانفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور موكبهم. وأشارت السلطات إلى جرح شخصين آخرين جراء الانفجار.

اقرأ أيضا

واشنطن توقف المحادثات مع طالبان بعد هجومها على قاعدة أميركية