الرياضي

الاتحاد

النمر: غياب الروح وإحباط اللاعبين وراء الخسارة أمام «الفرسان»

إيمانا مهاجم الأهلي في إحدى انطلاقاته باتجاه مرمى الشارقة (تصوير حسام الباز)

إيمانا مهاجم الأهلي في إحدى انطلاقاته باتجاه مرمى الشارقة (تصوير حسام الباز)

رضا سليم (الشارقة) - خيم شبح مأساة هبوط الشارقة إلى الدرجة الأولى في موسم 98 - 99 على قلعة الملك واستعادت الجماهير التي حضرت لقاء النحل والأهلي والذي خطفه الضيوف بالفوز 2 - 1، ذاكرة الهبوط بعدما بات الفريق قاب قوسين أو أدنى من ذلك.
والواقع يشير إلى أن جماهير الملك فقدت الأمل في البقاء بعد أن توالت هزائم الفريق والذي لم ير الفوز منذ 13 مباراة حيث كان آخر فوز على الشباب في الدور الأول يوم 13 ديسمبر الماضي أي أن الفريق لم يحقق أي فوز في عام 2012 وغاب الانتصارات عن قلعة الملك 145 يوماً حتى الآن بجانب أن الفريق خسر في 6 مباريات متتالية ولم يحصد سوى نقطة واحدة في الدور الثاني بالتعادل مع الإمارات، في حين حصد الفريق 9 نقاط في الدور الأول.
اجباط عام
الجماهير الشرقاوية قاطعت الفريق وحتى القليل منها الذي جاء إلى الملعب ليس لديه رغبة في تشجيع اللاعبين بعدما أهدروا كل الفرص وبات الهبوط إلى الدرجة الأولى (أ) أقرب من الاستمرار في المحترفين رغم أن الفرصة على أرض الواقع موجودة ولكنها مشروطة بفوز الفريق على عجمان وبني ياس على أن يخسر دبي والإمارات في مباراتيهما، وهذه الحلقة الضيقة التي وضع الفريق نفسه فيها تشكل صعوبة كبيرة في استمراره في الدوري بعدما لعب الفريق بإحباط شديد وكل من يتابع مباريات الشارقة يكشف أن الفريق من جولات سابقة رفع الراية البيضاء، فقد غاب مارسلينهو عن التسجيل وهو الهداف الذي نافس على اللقب في الموسم الماضي وثغرات في الوسط وغيابات في الدفاع وكل هذه المشاكل أدت في النهاية إلى تفكك الفريق.
الأهلي أفضل
من جانبه هنأ عبدالمجيد النمر مدرب الشارقة، الأهلي بالفوز، وقال: الجميع يعرف أن المنافس من الفرق المنظمة وأفضل من الشارقة من الناحية الفنية ومن جانب اللاعبين سواء المواطنين أو الأجانب، كما أن مستوى الأهلي في تطور من مباراة لأخرى بعكس فريقنا الذي يمر بظروف صعبة للغاية ويلعب المباريات تحت ضغوط كبيرة، منها الضغط النفسي بسبب السقوط في دائرة الهبوط وأيضاً ضغط النتائج، وترتيب الفريق الأخيرة في جدول المسابقة، كلها أمور تسبب ضغوط على اللاعبين.
فريق منظم
أضاف: واجهنا فريقا منظماً يمتلك عناصر جيدة وينفذون المطلوب منهم، ولعل أبرزهم إسماعيل الحمادي، وإن كان الحظ لم يحالفنا في الثواني الأخيرة في كرة علاوي التي ارتدت من القائم والتي لو سجلنا منها هدفاً لحصلنا على نقطة ولكن يبقى الوضع على ما هو عليه، وتابع: بعد خسارة دبي والإمارات، تبقي فرصة الشارقة في المنافسة على البقاء إلا أن الفرصة تتقلص، والفرصة الوحيدة أمام الشارقة للبقاء في دوري المحترفين تتمثل في الفوز في مباراتين، وهي مشروطة أيضاً بخسارة دبي والإمارات.
مشاركة الشباب
وتحدث النمر عن أسباب الدفع باللاعبين الشباب في المباراة وقال: الظروف هي التي تحكم على الفريق وقد دفعنا باللاعب حمد إبراهيم بدلاً من حسن زايد الغائب للإيقاف وكان من الصعب أن أدفع باللاعب علاوي من بداية المباراة لأنه غير جاهز بدنياً وأيضاً دفعت باللاعب سيف راشد في الوسط وهو لاعب مميز وفي النهاية تحكمنا ظروف خاصة بهذه المجموعة والتي لا يوجد غيرها، كما أنني دفعت باللاعب سعيد الكاس بدلاً من ادينهو المصاب ولا يستطيع الكاس أن يلعب مباراة كاملة وقمت بتغييره ودفعت بمحمد سرور.
لا يوجد تشتت
ونفى النمر أن يكون هناك تشتت من جانب اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم هذا الموسم وقال: نركز على الأمور الفنية وثقتنا كبيرة في اللاعبين ولا أعتقد أن هناك من يبحث عن تجديد العقود أو الرحيل في مثل هذه الظروف وجميع اللاعبين محترفون يدركون المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
وأشار النمر إلى أن آخر مباراتين للفريق أمام عجمان وبني ياس وكلتيهما أفضل من الشارقة فنياً وقال: أحيانا يخدمك الحظ ويساندك في مباراة وتحقق الفوز ولو سجلنا الفرصة الأخيرة أو حصلنا على ضربة جزاء في المباراة أمام الأهلي لكنا قد حققنا الفوز، وقد كانت الكرة واضحة والعرقلة من الخلف من بشير سعيد مع محمد سرور ولكننا لا نشكك في حكمنا الدولي علي حمد بل ندعمه بكل قوة.
الجولة المقبلة
واعترف النمر أن الشارقة لم يخدم نفسه عندما كان يخسر وأيضاً يخسر فريقي دبي والإمارات ولكن هذه الفرق أيضاً لم تخدم أنفسها في المباريات السابقة، ولكن الآن الأمر أصعب للشارقة وأعتقد أن الأمور ستحسم في الجولة المقبلة.
غياب أهداف مارسيلنهو
وعن تراجع مستوى مارسلينهو مهاجم الفريق قال: هذا اللاعب محسوب على الفريق كمحترف ومهمته تسجيل الأهداف إلا أنه في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق إلى أهدافه يغيب عن التهديف.
وتحفظ النمر على توقيت المباراة وتمنى من لجنة المحترفين ان يراعي التوقيت اتاحة وقت للاعبين لأداء الصلاة مشيراً إلى أن إقامة جميع المباريات في توقيت واحد خاصة الجولات الثلاث الأخيرة أمر صحي ومعمول به في كل العالم، وأنديتنا جميعها تلعب بنزاهة.
لن نستسلم أبداً
واعترف النمر أن جميع اللاعبين أصيبوا بإحباط من تكرار الهزائم وهو ما يجعل الإحباط واقعا نعيش فيه، ولكن في نفس الوقت لا نستسلم والنقاط لاتزال في الملعب، ولابد أن نقاتل من أجل النقاط الست ربما تخدمنا النتائج الأخرى، ويبقى غياب الروح لدى اللاعبين إحدى المشاكل المهمة التي تواجه الفريق بجانب غياب التهديف الذي يواجه الفريق منذ فترة طويلة.

التقرير الطبي يحدد مشاركة ادينهو

الشارقة (الاتحاد) - أكد عبدالمجيد النمر أن غياب البرازيلي ادينهو مهاجم الفريق عن المباراة كان بسبب الإصابة التي لحقت به قبل مباراة دبي.
وقال: اللاعب تحامل على نفسه ولعب مع الفريق مما أدى إلى تفاقم الإصابة والتي أبعدته عن التدريبات نهائياً ولم يشارك مع الفريق في التدريبات وننتظر عودته في المباراة المقبلة أمام عجمان وسننتظر التقرير الطبي بمشاركته من عدمها.

أحمد مبارك: لم نخدم أنفسنا حتى الآن
الشارقـة (الاتحـاد) - أعرب أحمد مبارك مدير فريق الشارقة عن أسفه لاستمرار هزائم الفريق من مباراة لأخرى مؤكداً أن المستوى الذي قدمه اللاعبون لم يرق للدفاع عن حظوظ الفريق في البقاء موضحاً أن مواجهة الأهلي تنضم إلى المواجهات السابقة والتي كان من السهل أن يفوز بها الفريق ومنها مباراة الوحدة ودبي ولو أن الشارقة حقق الفوز في هذه المباراة ما احتاج إلى انتظار نتائج الآخرين الذين خدموا الفريق كثيراً ولكننا لم نخدم أنفسنا.
وأضاف: حتى الحظ أدار ظهره لنا ولم يساعدنا فقد كانت لنا ضربة جزاء واضحة وأيضاً في الدقيقة الأخيرة تضيع فرصة هدف وهو ما يؤكد أن كل شيء في اتجاه معاكس مشيراً إلى أن الجهازين الفني والإداري قدما كل شيء من أجل انقاذ الفريق وتحدثنا كثيراً مع اللاعبين ولكن الكلام لم يعد ينفع رغم أن الأمل على أرض الواقع قائم ولكن نحتاج أن نخدم أنفسنا ونفوز وتخدمنا نتائج الآخرين.

الشريف: لو كان الحظ يباع لاشتريناه

الشارقـة (الاتحاد) - قال حسن الشريف حارس مرمى فريق الشارقة إن الحظ وقف حائلاً أمام فوز الفريق بالمباراة ولو كان الحظ يباع كنا اشتريناه ولكن هذه كرة قدم فوز وخسارة مشيراً إلى أن حظوظ الشارقة لاتزال قائمة وعلينا أن نقاتل حتى الرمق الأخير من الدوري طالما أن هناك أملا. وأضاف: الشارقة قدم مستوى جيدا وأهدر فرصاً عديدة وكان نداً قوياً للأهلي الذي لعب بكامل صفوفه والذي نجح من تسجيل هدفين من فرصتين بينما لعب الشارقة على الفوز وكالعادة لم نحقق النتيجة المطلوبة وعلينا أن نعيد حساباتنا في آخر جولتين.


أحمد شاه: الرغبة كبيرة في إنقاذ الموسم بلقب

الشارقة (الاتحاد) - أكد أحمد شاه إداري فريق الأهلي أن الفوز على الشارقة يعد ضمن خطوات الفريق في البحث عن ترتيب أفضل في آخر 3 مباريات من الموسم وأيضاً التجهيز لنهائي كأس اتصالات أمام الشباب ورغبتنا كبيرة في تحقيق بطولة وإنقاذ موسمنا قبل أن يغلق أبوابه.
وأضاف: الفريق لعب المباراة بأعصاب هادئة وكان اللقاء بالنسبة له تعديل أوضاع في جدول الدوري وهو ما دفعنا للعب بتركيز من بداية المباراة وكانت تعليمات المدرب للاعبين في غرفة الملابس هي الاستمتاع بالأداء وتحقيق الفوز، وبالفعل الفريق لعب بهدوء وكان من الممكن أن يفوز بعدد أكبر من الأهداف وأيضاً الشارقة لعب مباراة جيدة وأهدر فرصا وفي النهاية كرة القدم فوز وخسارة.
وأشار شاه إلى أن الأهلي رفع شعار الفوز في مباراتي بني ياس والوصل المقبلتين وأيضاً مباراة الشباب في كأس اتصالات، وسوف يساعدنا ذلك من خلال جاهزية جميع اللاعبين حيث خلت قائمة الإصابات إلا أن الغيابات ستكون فقط في الإيقافات وسوف يغيب في المباراة المقبلة ماجد حسن لحصوله على البطاقة الثالثة ولدينا علي حسين وطارق أحمد بدلاء له ولا توجد لدينا مشاكل.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت