الاتحاد

الإمارات

المؤسسات الطبية بحاجة إلى 8 وحدات متخصصة بـ«السكتة الدماغية»

تحرير الأمير (دبي)

كشف الدكتور سهيل عبد الله الركن مستشار طب الأعصاب واختصاصي السكتة الدماغية، قسم الأعصاب في مستشفى راشد بدبي &ndash هيئة صحة دبي، رئيس جمعية الإمارات لطب الأعصاب أن المؤسسات الطبية والصحية بالدولة بحاجة إلى نحو 8 وحدات متخصصة بالسكتات الدماغية للمرضى المتراوح تعدادهم بين 7 آلاف - 10 آلاف مريض، لافتا إلى أن مستشفى راشد يستقبل سنويا 700 حالة من هذا النوع.
وقال:«إن 50% من المصابين بالجلطة الدماغية في الدولة بعمر أقل من 45 سنة، وأن خطر السكتة الدماغية يزداد كمشكلة صحيّة كبرى، يتنامى تأثيرها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع توقعات بتضاعف عدد الوفيات الناجمة عنها في العام 2030»، مشيرا إلى أهمية تطوير وحدات السكتة الدماغية المختصة التي تهدف إلى إنقاذ حياة المرضى وضمان تلقيهم العلاج، ضمن زمن لا يتعدى 4 ساعات.
وأوضح أنه وفقا للدراسات الطبية فإن هناك تباينا كبيرا في نسبة الإصابة بحسب البلد، حيث تتراوح معدلات الإصابة ما بين 29,8 حالة إصابة لكل 100,000 نسمة في المملكة العربية السعودية و57 حالة إصابة لكل 100,000 نسمة في البحرين، مقارنةً بالمعدل العالمي الذي يشير إلى أن 80% من المصابين بالسكتة الدماغية هم فوق 65 عاما.
وأوضح الركن أنه يمكن للإسعاف الذكي القادر على التحكم بالإشارات الضوئية في حالات الطوارئ، أن يساعد في إيصال مريض السكتة الدماغية ضمن وقت سريع نسبياً، حيث يمكن في كثير من الحالات تقييم حالة المريض بشكل مبدئي عن بعد من قبل أطباء الأعصاب الموجودين في وحدة السكتة الدماغية، مشيرا إلى أن العلاج الطبي الطارئ يساعد عند حدوث الأعراض في زيادة فرص النجاة وإعادة التأهيل بشكل فعال، ومشددا على أن تأسيس المزيد من الوحدات الطبية المتخصصة بالسكتة الدماغية في المستشفيات يؤدي إلى تسريع وتحسين النتائج التي يحصل عليها المريض من العلاج، وبالتالي التقليل من حالات الوفاة الناجمة عن السكتة الدماغية والمضاعفات الناجمة عنها. كما يمكّن لدمج أدوات التطبيب عن بعد والصحة الرقمية في نظام الرعاية الصحية أن يسهّل عملية نقل ملفات الحالات الطبية، ويساعد في تحسين الرعاية الصحية لمريض السكتة الدماغية بشكل عام.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: عقلانيتنا أفضل خطة في زمن كثر فيه الغوغاء