الاتحاد

الإمارات

تأجيل مهرجان دبي يضاعف زوار عوافي 2006

رأس الخيمة - صبحي بحيري:
عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين بينهم مئات الأجانب زاروا مهرجان عوافي 2006 خلال الأيام الثلاثة الماضية·· فقد تواكب إطلاق فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان مع إجازة الربيع بعد تأجيل فعاليات مهرجان دبي 2006 هذا العام بعد وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم (طيب الله ثراه)· ولأن إدارة المهرجان أعدت برنامجا متنوعا يلبي رغبات كل أبناء الأسرة فقد تحولت المنطقة خلال اليومين الماضيين الى منتجع جذب إليه العائلات والشباب والعديد من السائحين الذين وجدوا العديد من الرياضات التي تلبي تطلعاتهم لتتحول الإمارة خلال هذا الوقت من العام الى واحة للاستجمام·
وعلى مدى الأيام القادمة وحتى السادس والعشرين من الشهر الجاري سوف تشهد المنطقة عشرات الفعاليات· وعصر أمس بدأت فعاليات اليوم الثالث حيث أقيمت مسابقة في مصارعة الثيران جذبت الآلاف، وعلى مسرح العرائس شاهد الأطفال عروضاً كرتونية مدهشة شاركت فيها فرق فنية من داخل وخارج الإمارة، وفي المساء يعيش رواد المهرجان مع حفل فني يمتد حتى الساعة الثانية عشرة مساء·
وعلى مدى الأيام القادمة تتسابق اللجان على تقديم العديد من الفعاليات تتركز كلها حول التراث والفنون الشعبية، فيما انطلقت مساء أمس الأول دورة عوافي الكروية، إحدى أشهر الفعاليات الرياضية التي تشهدها الإمارة على مدى العام حيث يشارك فيها عشرات الفرق الرياضية من داخل وخارج الإمارة بالإضافة الى مسابقة في الشطرنج وسباقات السيارات ومصارعة الثيران وسباقات الخيل وغيرها من الأنشطة من تصعيد السيارات على تل عوافي وبطولة الدراج رايس التي يشارك بها هذا العام متسابقون من دول مجلس التعاون الخليجي·
الشيخ محمد بن كايد نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان يتوقع أن يجذب عوافي خلال هذا العام مئات الآلاف، ويقول إذا قسنا الإقبال بعدد السيارات التي تأتي من خارج الإمارة الى جانب المواطنين من داخل الإمارة نجد أن إحصائيات العام الماضي تقول إن أكثر من عشرة آلاف سيارة دخلت من أحد مداخل الإمارة يومياً خلال أيام مهرجان العام الماضي، وهو ما يعني ان أكثر من 50 ألف شخص يدخلون أرض المهرجان يومياً، العديد منهم جاء من خارج الإمارة·
ويضيف نائب رئيس اللجنة العليا أن دورة هذا العام يمكنها أن تستضيف أعداداً أكبر من الزوار من خارج الإمارة، خاصة بعد افتتاح طريق الإمارات الذي يُمكن القادم من دبي والإمارات الأخرى من الوصول الى منطقة عوافي خلال فترة قياسية حيث تستغرق هذه المسافة أقل من ساعة للقادم من دبي وأقل من ساعتين للقادم من أبوظبي، وهذا يعني أن عوافي يمكنها أن تستقبل مائة ألف يومياً·
ويرى الشيخ محمد بن كايد أن الرواج الذي تشهده محال السوبر ماركت والمجمعات التجارية والمطاعم والمقاهي على مدى أيام المهرجان يؤكد الأثر الاقتصادي الإيجابي للمهرجان على الإمارة حيث تؤكد مؤشرات العام الماضي أن مبيعات المطاعم والمحال والمقاهي زادت بنسبة 100% خلال أيام المهرجان، ولا يستبعد بن كايد أن يتحول هذا المهرجان في المستقبل الى مهرجان دولي حيث يقدم الترفيه والتراث الى جانب التسوق·
وأكد فيصل بن فارس، المنسق العام لمهرجان عوافي إن فعاليات هذا العام تختلف قليلاً عن فعاليات العام الماضي حيث تتركز في معظمها على الفقرات التراثية والثقافية والترفيهية والرياضية، معتبراً أن زوار اليومين الأول والثاني للمهرجان فاقا كل تصور لدرجة أن رجال الشرطة اضطروا الى إغلاق منطقة عوافي في اليوم الأول في وجه الزحام الشديد·
وقال سلطان آل صالح رئيس اللجنة الإعلامية إن اللجنة العليا للمهرجان وفرت جميع الإمكانيات لكل لجان المهرجان وتقوم اللجنة الإعلامية بإصدار نشرة يومية بها كل الفعاليات والأنشطة لليوم السابق وفعاليات اليوم· ويقول إن هذا المهرجان شأنه شأن العديد من الفعاليات الأخرى التي تشهدها الإمارة على مدى العام تحظى بدعم ورعاية سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي العهد ونائب الحاكم ومتابعة الشيخ فيصل بن صقر رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان·

اقرأ أيضا

7400 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج «أدنوك» للتعليم