الاتحاد

الإمارات

«مصدر»: توظيف «الجرافين» في تطوير كفاءة أغشية تحلية المياه

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن أمس معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، عن التوصل إلى نتائج بحثية مهمة تفيد في تسريع عملية توظيف مادة الجرافين في تطوير أغشية أكثر كفاءة؛ وذلك بهدف تعزيز فاعلية واستدامة عمليات تنقية وتحلية المياه. ويندرج معهد مصدر ضمن جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.
وأجرى البحث فريق من باحثي معهد مصدر تحت قيادة الدكتورة ليندا زو، أستاذة في البنية التحتية المدنية والهندسة البيئية، حيث عملوا على تطوير أغشية مصنوعة من رقاقات أكسيد الجرافين، القادرة على احتجاز أيونات الملح خلال عملية تحلية مياه البحر.
وتوفر تحلية مياه البحر 80 بالمئة من المياه العذبة في دولة الإمارات، وهي عملية مكلفة وتستهلك مقداراً كبيراً من الطاقة؛ ونظراً لذلك، هناك حاجة ماسة لتطوير تقنيات فعالة ومستدامة تسهم في خفض التكلفة الاقتصادية والبيئية لتحلية المياه، وتعد الأغشية المصنوعة من مادة الجرافين إحدى هذه التقنيات التي يمكن أن تحقق انخفاضاً كبيراً في هذه التكلفة.
ويعتبر الجرافين مادة نانوية خفيفة الوزن وأنحف بمقدار 100 ألف ضعف من قطر شعرة الرأس، إضافة إلى اتسامها بالقوة والمتانة، ما يجعلها مادة مناسبة لتطوير جيل جديد من أغشية تحلية المياه يكون أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة ومراعاة للبيئة.
 ويكتسب الجرافين أهمية تجارية متزايدة في مجال تنقية المياه، حيث تتوقع مؤسسة الأبحاث «لوكس ريسيرتش» أن تبلغ القيمة السنوية لهذا السوق 300 مليون دولار بحلول عام 2025.
وجرى خلال هذا المشروع البحثي تطوير أغشية مصنوعة من طبقات عدة من رقاقات نحيفة من أكسيد الجرافين المخفف، بحيث تعمل الفراغات الفاصلة بين الرقاقات على تعزيز كفاءة الأغشية من خلال قدرتها على تنقية المياه من الشوائب، مثل أيونات الأملاح التي قد تعوق مرور جزيئات المياه، لكن يجب أن يتم تحديد مقدار هذه الفراغات الفاصلة بدقة تامة، بحيث لا تكون كبيرة فتسمح بمرور أيونات الأملاح، ولا تكون صغيرة، بحيث تمنع مرور المياه.
وتعتقد الدكتورة ليندا أن من شأن بحثها توفير الأداة التي تتيح للعلماء تعديل المسافات الفاصلة بين رقاقات الجرافين بشكل أفضل، وقد نشر الفريق البحثي مقالة علمية حول هذا البحث في نسخة 12 يوليو 2017 من المجلة العلمية المحكّمة (ACS Applied Materials and Interfaces).
وقال الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس للأبحاث المكلف في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: تتضمن الأجندة البحثية الرئيسة لمعهد مصدر العمل على تطوير تقنيات تسهم في خفض استهلاك الطاقة في عمليات تحلية المياه من خلال توظيف مواد متقدمة مثل الجرافين، ويعتبر هذا الجهد البحثي الذي قامت به الدكتورة ليندا زو وفريقها خطوة مهمة على طريق تطوير تقنيات منخفضة التكلفة ومستدامة وأكثر مراعاة للبيئة، للمساهمة في تلبية الحاجة المتزايدة للمياه النظيفة في الإمارات والعالم.
وتقود الدكتورة زو أيضاً مشروعاً بحثياً مشتركاً مع جامعة مانشستر، التي اكتشفت مادة الجرافين، يهدف إلى توظيف الجرافين في صناعة أغشية لتحلية المياه وفق أسلوب التبادل الغشائي الكهربائي والتبادل الأيوني.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية