الرياضي

الاتحاد

شباب الأهلي والشارقة.. قمة «وداع الشتاء»

 شباب الأهلي والشارقة يخوضان مباراة من العيار الثقيل في سباق اللقب (الاتحاد)

شباب الأهلي والشارقة يخوضان مباراة من العيار الثقيل في سباق اللقب (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

مباراة شباب الأهلي والشارقة اليوم، قمة من «العيار الثقيل»، تقام في وداع الدور الأول، حيث تتجه الأنظار إلى ستاد راشد الذي يحتضن سهرة مليئة بالإثارة والندية، وذلك في لقاء ناري للظفر بثلاث نقاط، وزنها من ذهب. ويدخل «الفرسان» اللقاء، بهدف الفوز وتوسيع الفارق إلى أكثر من 5 نقاط عن أقرب ملاحقيه، والهروب في الصدارة، خاصة أنه يسعى لتعويض فشله في التتويج بكأس الخليج العربي يوم الجمعة الماضي، وبالتالي مصالحة جمهور بفوز مهم يرفع المعنويات، ويدعم حظوظه في التتويج بلقب الدوري، خاصة إنه يريد أن تكون المباراة بمثابة «مسك الختام» للدور الأول الذي تُوج خلاله بطلاً لـ «الشتاء».
ورغم الغيابات في صفوف شباب الأهلي بسبب الإصابات، وعدم جاهزية المهاجمين أحمد خليل والبرازيلي ليوناردو، فإن المدرب رودولفو يملك صفاً كبيراً من اللاعبين المتميزين، سواء المواطنين أو الأجانب القادرين على أداء الأدوار المطلوبة منهم بدقة، ويطمح لاعبو شباب الأهلي إلى «فك العقدة» التي تطاردهم أمام الشارقة، وإنهاء المرحلة السلبية في مواجهة «الملك» منذ ديسمبر 2016، حيث يعول «الفرسان» على العروض القوية التي يقدمها في الدوري، لانتزاع فوز مهم، يدعم الفريق في بقية المشوار.
وفي المقابل، فإن الشارقة حامل اللقب، والذي تراجع إلى مركز الوصيف، لا يريد بدوره التفريط في النقاط الثلاث، من أجل تقليص الفارق، والحفاظ على حظوظه في المنافسة على اللقب، خاصة أنه استعد جيداً لاستئناف الدوري، واستغل فترة التوقف لإعادة ترتيب أوراقه، وتصحيح أخطائه، ورغم غياب النجم إيجور بسبب الإصابة، وعدم إنهاء التعاقد مع البرازيلي كايو، فإن رغبة «الملك» كبيرة في العودة إلى السباق بـ «وجه» قوي، يؤكد قدرته على الاحتفاظ باللقب، وتقديم العروض القوية التي أظهرها في بداية الموسم.
وتعتبر مباراة شباب الأهلي والشارقة وجبة دسمة على مائدة
«الجولة 13»، ينتظر أن تحفل بالتشويق والحماس والعروض الفنية العالية، والتي تعكس إمكانات ومستوى النجوم المتميزين في الفريقين.

كوندي: «القوي» لا تهزه «العثرة»
شدد الإسباني بيدرو كوندي لاعب شباب الأهلي، على أن الفريق القوي، هو الذي ينجح في تجاوز «العثرات» بسرعة، واستعادة نتائجه الإيجابية، لذلك يسعى «الفرسان» لتجاوز «عثرة» نهائي كاس الخليج العربي، وانتزاع فوز ثمين ومهم أمام الشارقة، من أجل توسيع الفارق عن الملاحقين.
وأشار إلى أن اللقاء صعب وقوي، ويحتاج إلى التركيز من أول دقيقة، سواء بالنسبة للاعبين في الملعب أو البدلاء، وأنه تجاوز المباراة الأولى له، والتي تزامنت مع نهائي كأس الخليج العربي، وتركيزه منصب على مباراة اليوم، خاصة أنه جاء إلى شباب الأهلي للعمل بجدية، وبذل كل جهده لخدمة الفريق، والتتويج بالألقاب، وقال: أنا من اللاعبين الذين يركزون في كل مباراة على حدة، وأستعد لكل مواجهة بشكل خاص، وطموحي تحقيق الإنجازات مع فريقي الجديد.
ووجه بيدرو كوندي رسالة إلى الجماهير، وقال: أتمنى حضورهم إلى المباراة ومساندتنا كما شاهدتهم في النهائي الأخير.

عبدالله غانم: الثقة في النفس
يرى عبدالله غانم مدافع الشارقة، أن «الملك» جاهز بأسلحته كافة، بحثاً عن الخروج بنتيجة إيجابية أمام شباب الأهلي في قمة «الجولة 13»، وأن الفريق لديه طموحات كبيرة وعزيمة قوية، من أجل العودة إلى الانتصارات من جديد.
وقال عبدالله غانم: ندرك تماماً مدى خطورة هجوم «الفرسان»، ولكن في الوقت نفسه لدينا ثقة كبيرة في أنفسنا، ونحترم هجوم المنافس كثيراً، كونه يضم عناصر قوية ومتميزة في ملاعبنا، سواء من المواطنين أو الأجانب، وأن المباراة «كتاب مفتوح»، حيث يعرف كل طرف الكثير عن الآخر.
وأضاف: الفوارق البسيطة تحسم المواجهة، وتدربنا على كل ما يمكن أن يلعب به المنافس، وتعهد لاعبو الفريق على بذل أقصى جهد، لكي نحقق ما نريده في النهاية، والمباراة صعبة على الفريقين، إلا أن لاعبي الشارقة في قمة الجاهزية الفنية والبدنية.

اقرأ أيضا

ساري إلى مونديال الرجل الحديدي