الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط

ديسك الطوارئ
الكمبيوتر أصبح أكثر تطورا، وأسرع، ومزودا بأحدث التقنيات، ولكن الهارد درايف لا تزال وستبقى عرضة للأضرار، سواء من سوء الاستعمال، أو بسبب الفيروسات· وإذا تلفت، ضاعت البيانات الشخصية، وخصوصا ما تعلق منها بالحسابات المالية والمصرفية، فما هو الحل؟
لو كان المرء قد قام بإعداد نسخة احتياطية Back up لاستطاع استعادة هذه البيانات· وليس حفظ نسخة احتياطية للهارد درايف، هو لمجرد الحفاظ على البيانات الشخصية في الهارد درايف فحسب، بل لأسباب أخرى أيضا·
ففي بعض الأحيان، يقوم أحدنا بإلغاء ملف ما، يكون في أمس الحاجة إليه، وقد يصبح أحد الملفات معطوبا لسبب أو لآخر بحيث لا يمكن فتحه، وحينما يحدث ذلك، فإن النسخة الاحتياطية تتيح له الرجوع إلى الوراء بضعة أيام، أو أسابيع، واستعادة نسخة من الملف أو البرنامج المفقود·
وعندما يقوم بإعداد نسخة احتياطية، فللملفات الشخصية في الدرجة الأولى، لأن ملفات وندوز يمكن إعادة تحميلها من السي دي سوفتوير لوندوز·
أثناء إعداد النسخة الاحتياطية يستحسن أن يكون هناك اثنان من الهارد درايف، بحيث تكون النسخة الاحتياطية على الهارد الثاني، ويستحسن أن تكون خارج الكمبيوتر، وقد تكون سي دي روم، أو دي في دي، أو ديسك Zip أو هارد درايف خارجي، لأن أي عارض في الكمبيوتر يجعل النسخة الاحتياطية في أمان·
كثير من الناس يحفظون بياناتهم الشخصية في المجلد My Documents، ثم يقومون بأخذ نسخة احتياطية منه ويضعونها على سي دي روم· ورغم أن وندوز اكس بي مزود ببرنامج للنسخة الاحتياطية Start Programs Accessories System Tools Backup إلا أن الكثيرين يفضلون إعداد النسخة الاحتياطية بأنفسهم، على استخدام برنامج خاص لهذا الغرض، ربما لسهولة الأمر، علما بأن الأشرطة التقليدية هي الوسيلة التي كانت متبعة وسائدة حتى وقت قريب·
وأيا كانت الطريقة أو التقنية المتبعة، فان حفظ نسخة احتياطية للبيانات الشخصية، أمر في غاية الأهمية، ويعرف المرء أهميتها حين تتعرض الهارد درايف للخلل أو الأعطال، ولا يعود ينفع معه الندم·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

اقرأ أيضا