الاتحاد

الرياضي

القاسمي الثاني في أولى مراحل رالي قطر

القاسمي بسيارته الجديدة نجح في انتزاع المركز الثاني برالي قطر

القاسمي بسيارته الجديدة نجح في انتزاع المركز الثاني برالي قطر

تمكن نجم فريق أبوظبي للراليات، الشيخ خالد القاسمي، من المنافسة بقوة في أولى مراحل رالي قطر الدولي الذي انطلق أمس بالقرب من العاصمة القطرية الدوحة. واستطاع القاسمي الحصول على المركز الثاني خلف السائق القطري ناصر صالح العطية، بفارق 35 ثانية عن منافسه التقليدي في الشرق الأوسط. وجاء راشد الكتبي في المركز الثالث (33ر15ر1 س). وحل الشيخ عبدالله القاسمي رابعاً (48ر19ر1 س) أمام القطري مسفر المري وصيف بطل الشرق الأوسط الموسم الماضي (59ر21ر1 س).
ويختتم الرالي اليوم بإقامة ست مراحل خاصة. يذكر أن رالي الشرق الأوسط الذي يقام تحت إشراف الاتحاد الدولي للسيارات “فيا” يتكون من ثماني جولات (سبع جولات في 2009) ويبدأ في قطر قبل أن ينتقل إلى الكويت (11 مارس) والأردن (1 أبريل) والشرقية في المملكة العربية السعودية (20 أبريل) ولبنان (17 سبتمبر) وسوريا (7 أكتوبر) وقبرص (5 نوفمبر) وأخيراً دبي (2 ديسمبر). وكان العطية حسم اللقب الموسم الماضي بعد أن جمع 50 نقطة مقابل 43 نقطة لمواطنه مسفر المري، فيما جاء السعودي يزيد الراجحي ثالثاً برصيد 32 نقطة. وفاز العطية في 2009 براليات قطر والكويت وقبرص والأردن قبل أن يختتم الموسم بتتويجه بطلاً لرالي دبي.
ومن خلال قيادته لسيارته الجديدة (فييستا 2000 إس) تفوق الشيخ خالد القاسمي على التضاريس المختلفة التي تخللت ثماني مراحل في اليوم الأول للرالي، وقدم اختباراً حقيقياً للسيارة في الصحراء والتضاريس الصخرية في المنطقة. وكان القاسمي قد أعلن في وقت سابق أنه يسعى من خلال رالي قطر للتوصل إلى اختبار فعال لسيارة (فييستا 2000 إس) للاستمرار في منافسات عام 2010، وهو ما لوحظ بالفعل أمس منذ انطلاق الرالي.
ويقول القاسمي: “كان لدينا القليل من الوقت أنا ومساعدي مايكل أور، في اليوم الأول في قطر، لكننا استطعنا التعرف إلى قدرات السيارة بصورة جدية”.
إلى ذلك، خاض فريق أبوظبي للسائقين الناشئين، الذي تقف خلفه هيئة أبوظبي للسياحة، ثاني موسم له في بطولة العالم للراليات من خلال الجولة الأولى له ضمن الرالي، وقدم سائقو الفريق عرضاً جيداً حاز على إعجاب الجميع.
وقال السائق بدر الجابري في معرض تعليقه على المشاركة: “تعتبر مراحل السباق من أمتع المراحل التي يمكن أن أحقق فيها تجربة فريدة بالنسبة لي، خاصة أن القيادة في الصحراء لها متعة لا تضاهى. كما أننا نحصل على الدعم من الجمهور في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يجعل المنافسة أقرب لصالحنا”.
وتعرض سائق الفريق الجديد، سلطان العامري، إلى التوقف بسبب تعرض نظام التعليق الأمامي في السيارة لكسر بسبب الارتطام بالصخور بعد أن قدم أداء مميزاً إلى جانب رفاقه في الفريق، بدر الجابري، وماجد الشامسي، وأحمد المنصوري، وسيعود العامري للمنافسة اليوم، في حين حل مواطنوه في مراكز متقدمة. ويعتبر رالي قطر الدولي مرحلة مهمة لاستكشاف التضاريس المتشابهة مع تضاريس أبوظبي، حيث تخطط هيئة أبوظبي للسياحة لاستضافة جولة من جولات بطولة العالم للراليات قريباً.
وكان محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات “فيا” وناصر بن خليفة العطية رئيس الاتحاد القطري للسيارات قد أعطيا شارة بدء الجولة الافتتاحية لرالي الشرق الأوسط بقطر أمس الأول.
وكان الاتحاد القطري للسيارات برئاسة ناصر بن خليفة العطية قد عقد مؤتمراً صحفياً أمس الأول بمقر الاتحاد للتقديم لرالي قطر الدولي، حضره عدد من المتسابقين البارزين منهم راشد الكتبي، وناصر العطية، والكويتي مفيد مبارك، والسعودي يزيد الراجحي، اللبناني ميشيل صالح.
وقال راشد الكتبي: “هدفي حصد أكبر عدد من النقاط وطموحاتي كبيرة، وأسعى لتحقيقها، وأوجه الشكر الى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي على دعمه اللامحدود له وأتمنى أن أكون عند حسن الظن وعلى قدر المسؤولية”.
من ناحية أخرى شهدت الدوحة مساء أمس الأول انطلاق اجتماعات رؤساء اتحادات واندية السيارات والدراجات النارية بمنطقة الشرق الاوسط، برئاسة محمد بن سليم وتأتي هذه الاجتماعات في اطار بحث كافة السبل من اجل تطوير رياضة المحركات في المنطقة وبالتحديد في دول الخليج التي اصبحت تمتلك خمس حلبات عالمية قادرة علي استقطاب البطولات العالمية وهو ما بدا بالفعل من خلال استضافة منافسات بطولة العالم للدراجات النارية Moto GP علي حلبة لوسيل والفورمولا-1 على حلبتي البحرين وأبوظبي

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين