الاتحاد

عربي ودولي

عائلة طارق عزيز تسعى لإطلاقه ومعالجته بالخارج


بغداد-اف ب: أكد المحامي الايطالي جيوفاني دي ستيفانو احد وكلاء الدفاع عن نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز امس ان عائلته تسعى لتأمين الافراج عنه ومعالجته خارج العراق وذلك بعد تدهور صحته في المعتقل، وقال في بيان ان فريق الدفاع طلب رسميا من الحكومة العراقية ان تفرج عنه فورا لاسباب انسانية وبسبب ضعف صحته خصوصا، مشيرا الى انه وجه رسائل ايضا الى وزارات الخارجية الفرنسية والايطالية والسويدية يطلب فيها الموافقة على استقبال عزيز لتأمين علاجه·
وقال ستيفانو في هذه الرسائل:'مع ان عزيز ما زال يعتبر العراق وطنه لكنه ولاسباب عملية بحاجة الى الامن والى عناية طبية لا يمكنه الحصول عليها الا في الخارج، واشار الى ان القضاء ابطل مؤخرا محاكمة موكله بتهمة الضلوع في جرائم ضد الانسانية وبان التهمة باتت مقتصرة على هدر المال العام·
وقال زياد عزيز نجل عزيز امس في حديث لقناة العربية الفضائية:'امي واختي زينت ذهبتا الى العراق وهما في طريقهما الى بغداد من اجل طرق كل الابواب لمعرفة حقيقة الوضع الصحي لوالدي بعد فترة اعتقال استمرت اكثر من 34 شهرا من دون مبرر'، واضاف:'نناشد سلطات الاحتلال والحكومة العراقية ان يساعدونا على معرفة حقيقة وضعه الصحي واطلاق سراحه'، واضاف انه يطلب نقل والده الى الخارج بعد ان تطلق القوات الاميركية سراحه 'فليس لدينا احد في العراق والبيت الوحيد الذي نملكه استولى عليه عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق'·
لكن مصدرا رسميا اميركيا اكد من جانبه ان صحة عزيز 'لم تتدهور مؤخرا وان لا ادلة تشير الى انها ستتدهور قريبا، وقال:'عندما اعتقل عزيز كان يعاني من امراض وتم توفير عناية طبية له توازي العناية التي نؤمنها لقواتنا في العراق'، مشيرا الى ان العناية الصحية يؤمنها فريق طبي يسهر طوال الوقت على صحة المعتقلين·

اقرأ أيضا

الزياني: قمة الرياض تؤكد الحرص على انتظام عقد القمم