عربي ودولي

الاتحاد

فلاح النقيب يؤكد حسم وزارة الدفاع لمصلحته

أكد مرشح القائمة العراقية لحقيبة الدفاع فلاح النقيب أن الوزارة حسمت لمصلحته، فيما يتجه التحالف الوطني الحاكم إلى تسمية عدنان الأسدي الذي بات أقرب لحقيبة الداخلية، وسط أنباء عن انشقاق 12 نائبا من العراقية لتشكيل كتلة برلمانية منفصلة.
وقال فلاح النقيب مرشح القائمة العراقية لحقيبة الدفاع لـ”الاتحاد” إن “التوافقات السياسية والمفاوضات الجارية حسمت وزارة الدفاع لي وليس هناك أي اعتراض من أي طرف على هذا الترشيح، كما لم يعترض رئيس الوزراء نوري المالكي”.
وحول أولويات أجندته حال تسلمه الوزارة قال النقيب “اتباع المهنية بدءاً من رأس الهرم في الجيش حتى القاعدة، والاستفادة من الضباط ذوي الخبرة في المجال العسكري، والابتعاد عن الحزبية والطائفية، وطمأنة كل الكتل والأحزاب أن الدفاع وزارة لكل العراق”.
وأكد أن الخطأ الذي وقعت فيه المنظومة الأمنية في العراق هي الاختراقات الحاصلة والتي سيتم حصرها ومعرفة أسبابها والابتعاد عما يؤدي إليها.
على الصعيد نفسه أكدت مصادر من التحالف الوطني لـ”الاتحاد” أن عدنان الأسدي صار هو الأقرب لتولي مهام حقيبة الداخلية وأن هناك شبه اتفاق بين الكتل عليه، وعلى مرشح العراقية للدفاع.
في غضون ذلك أكد مصدر في القائمة العراقية أن 12 نائبا من القائمة انشقوا عنها وسيعلنون خلال أيام كتلة برلمانية منفصلة تحت اسم (العراقية البيضاء) يتزعمها حسن العلوي القيادي في القائمة. وقال إن الكتلة الجديدة تتبنى مشروعا ليبراليا علمانيا، بعدما لاحظت عدم تمثيل التيار القومي والعلماني في البرلمان.
لكن فتاح الشيح القيادي في العراقية أكد لـ”الاتحاد” أن التجمعات التي تنبثق داخل البرلمان تبقى داخل قوائمها. وبين أن “التجمعات التي أعلنت عن نفسها ليست منشقة عن العراقية لكنها تتبنى عملًا جديداً مضافا لعملها”، مؤكدا “تماسك القائمة ووحدتها بزعامة علاوي”.

اقرأ أيضا

مجلس التعاون يدين حادثي إطلاق النار في هاناو الألمانية