الاتحاد

الرياضي

بني ياس إلى نهائي «الخليجية» بـ «قاضية أبوتريكة» في الدقيقة 95

لاعبو بني ياس يحتفلون بالهدف الأول في مرمى نجران (تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

لاعبو بني ياس يحتفلون بالهدف الأول في مرمى نجران (تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

صعد بني ياس إلى المباراة النهائية للنسخة الثامنة والعشرين من بطولة الأندية الخليجية لكرة القدم، بعد الفوز على نجران السعودي بهدفين نظيفين في مباراة إياب نصف النهائي التي جرت مساء أمس بملعب «السماوي» بالشامخة، جاء الفوز بتوقيع السنغالي سانجاهور في الدقيقة 19 والمصري محمد أبوتريكة في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.
وصعد «السماوي» بمجموع المباراتين بعد الخسارة في اللقاء الأول بهدف في نجران بالسعودية، وجاءت المباراة قوية من جانب لاعبي بني ياس في الشوط الأول الذي كان أفضل من الناحية الفنية، وهدأ الأداء العام في الشوط الثاني قبل أن يحسم محمد أبوتريكة المباراة لمصلحة ممثل كرة الإمارات.
انطلق الشوط الأول بهجوم مكثف من لاعبي بني ياس، بغية إحراز هدف الاطمئنان في البداية، وتوغل نواف مبارك، وسدد كرة قوية في الدقيقة الثانية، ارتدت من دفاع نجران، واحتسب حكم اللقاء مخالفة لمصلحة ويلهامسون من الجهة اليمنى، تصدى لها نواف مبارك، ومررها أرضية، سددها الغافري في الدفاع المتكتل، لتضيع فرصة محققة لمصلحة «السماوي» في الدقيقة الثالثة.
ورغم هجوم «السماوي» إلا أن مرتدات نجران شكلت خطورة بالغة على مرمى الحارس محمد علي غلوم الذي لعب دور المدافع، وأبعد انفراد تام للأردني حمزة الدردير في الدقيقة السادسة، من تمريرة جهاد الحسين التي ضرب بها «مصيدة التسلل»، أهدر سلطان الغافري فرصة هدف مؤكد لبني ياس في الدقيقة الثامنة، عندما مرر له ويلهامسون بينية رائعة، انفرد على أثرها بالحارس ولكن التسديدة علت العارضة بقليل.
وتواصل الضغط بلون قميص لاعبي بني ياس، في ظل التراجع الدفاعي لفريق نجران، بهدف امتصاص حماس ممثل الإمارات، ووضح من خلال البداية عودة سالم العرفي المدير الفني لـ «السماوي» إلى الاعتماد على السنغالي سانجاهور كمهاجم وحيد داخل مناطق دفاع نجران، أمام كل من المصري محمد أبوتريكة نواف مبارك اللذين لعبا دور «صانع اللعب»، وأشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الأولى في وجه نواف الصبحي لاعب نجران للخشونة ضد محمد فوزي، وتوج سانجاهور مجهود بني ياس بهدف السبق في الدقيقة 19 عندما تلقى تمريرة يوسف جابر الطولية، انفرد على أثرها بحارس نجران، وسدد صاروخاً سكن الشباك معلناً عن هدف التقدم لبني ياس الذي جاء عن جدارة وترجمة للأفضلية الفنية على «البساط الأخضر»، وألغى البحريني على حسن السماهيجي حكم اللقاء هدفاً أحرزه حبوش صالح في الدقيقة 21 للتسلل.
ومنح الهدف مزيداً من الثقة في الأداء للاعبي بني ياس، وضاعت الفرصة تلو الأخرى، وسدد أبوتريكة في قدم أحد المدافعين، وأهدر سانجاهور فرصة هدف ثانٍ عندما لعب الكرة رأسية علت العارضة في الدقيقة 26، وسدد سلطان الغافري بعدها بدقيقتين بجوار القائم الأيمن لمرمى ناصر الصيعري حارس نجران.
وهدأ الأداء العام بعض الشيء، حيث حاول لاعبو نجران امتصاص الحماس «السماوي»، من خلال تضييق المساحات في الثلث الأخير من الملعب، مع السعي لبقاء الكرة وسط الملعب لأطول فترة ممكنة.
وطالب سالم العرفي لاعبيه بالتمرير السريع والقصير لضرب تكتل نجران، وجاءت البطاقة الصفراء الثانية من نصيب يوسف جابر للاعتراض على قرار الحكم.
وعلى الرغم من الاستحواذ على الكرة من لاعبي بني ياس، إلا أن الخطورة على مرمى المنافس قلت بعض الشيء، نظراً لانحصار الكرة وسط الملعب دون التقدم إلى الأمام، لينتهي الشوط الأول بتقدم «السماوي» بهدف بتوقيع سانجاهور، الذي استعاد ذاكرة التهديف بعد طول غياب.
على عكس الحصة الأولى جاءت انطلاقة الشوط الثاني هادئة بعض الشيء، وحاول لاعبو بني ياس التقدم في مناطق الخطر النجرانية بخطوات محسوبة وتوغل السويدي ويلهامسون من الجهة اليسرى وراوغ أكثر من لاعب قبل أن يسقط ويطالب بضربة جزاء، لكن حكم اللقاء أشار إلى استمرار اللعب، مرر محمد أبوتريكة للاعب نفسه لكنه لم يحسن استغلال الكرة وأبعدها الدفاع في الدقيقة 53.
وكاد السوري وائل زياد أن يفاجئ الجميع عندما تصدى لضربة ثابتة سددها مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى محمد علي غلوم بسنتيمترات قليلة في الدقيقة 57، وتوغل حبوش صالح داخل منطقة الجزاء السعودية سدد وارتطمت في الدفاع ووصلت سهلة للحارس لتضيع فرصة هدف ثانٍ على بني ياس في الدقيقة 61، وأشهر الحكم علي حسن البطاقة الصفراء الثالثة في وجه متعب النجراني للخشونة مع حبوش صالح. وشهدت الدقيقة 68 إحدى أخطر كرات المباراة عندما استقبل سانجاهور الكرة داخل منطقة الجزاء ولعبها برأسه ارتدت له من الدفاع سددها وأبعدها الدفاع مرة أخرى إلى ركنية، وأهدر اللاعب نفسه فرصة الهدف الثاني عندما لعب ركنية نواف مبارك مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى نجران.
وأنقذ محمد علي غلوم مرماه من فرصة هدف مؤكد عندما انفرد به حمزة الدردير سددها حولها غلوم إلى ركنية ببراعة فائقة في الدقيقة 71، ليحافظ على شباكه نظيفة، وأجرى سالم العرفي مدرب السماوي تبديلاً بخروج سلطان الغافري، ومشاركة عامر عبد الرحمن بهدف السيطرة على منطقة المناورات وسط الملعب.
وكاد وائل عيان أن يحرز هدف التعادل لنجران في الدقيقة 81 عندما انفرد بحارس بني ياس وسددها قوية مرت بجوار القائم الأيسر بقليل، وسقط الحارس «السماوي» مصاباً في كرة مشتركة مع مهاجم نجران وائل عيان ليخرج من الملعب ويشارك محسن الهاشمي بدلاً منه في تبديل اضطراري قبل النهاية بخمس دقائق، وأنقذ ثامر محمد مرمى السماوي من هدف التعادل عندما حول تسديدة حمد عوض لركنية قبل أن تسكن الشباك وأعلن حكم المباراة عن خمس دقائق كوقت محتسب بدلاً من ضائع، ورفض محمد أبوتريكة أن تذهب المباراة إلى ركلات الترجيح، وبمهارة فردية رائعة راوغ أكثر من لاعب وسدد أرضية زاحفة سكنت شباك نجران لينتهي اللقاء بفوز بني ياس وصعوده إلى المباراة النهائية للبطولة.


قضية النقل التلفزيوني محسومة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد عبدالله بن بدوة مدير مونديال الناشئين «الإمارات 2013» أن مسألة النقل التلفزيوني أصبحت محسومة لمصلحة «الجزيرة الرياضية» التي أصبحت مرتبطة بعقد طويل الأجل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونحن ليس لنا فيها أن نقرر أن قنواتنا المحلية تستحق أن تدخل شريكة أولا، لأن الأمر يرجع إلى الاتصالات الخاصة من القنوات المحلية، ومفاوضاتها مع «الجزيرة الرياضية» لشراء كل الحقوق أو بعضها، لأن هذا هو النظام المعمول به في «الفيفا» في الوقت الحاضر، ونحن من جانبنا نتمنى من قنواتنا المحلية أن تدخل بقوة لشراء الحقوق في المراحل المقبلة، كما فعلت الجزيرة الرياضية، لأنها تملك إمكانات كبيرة تؤهلها لذلك.

تشكيل اللجان الفرعية

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد عبدالله بن بدوة أنه تم تشكيل كل اللجان الفرعية في كل إمارة من استقبال وعلاقات عامة ونقل ومواصلات وإعاشة ومرافقة، وأن كل اللجان بدأت في إعداد فرق عملها حتى تكون جاهزة للحدث قبل انطلاق البطولة بوقت كافٍ.


الاجتماع القادم الشهر المقبل

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد عبدالله بن بدوة أن الاجتماع المقبل للجنة العليا للبطولة تحدد له يونيو المقبل، على أن يتم الإعلان عن مكانه في وقت لاحق، وأن جدول أعماله تتصدره متابعة المستجدات، في رفع كفاءة بعض الملاعب، أما فيما يخص توفير تقنية «عين الصقر» في كرة القدم للتعرف على ما إذا كانت الكرة تخطت خط المرمى من عدمه، فقد أكد أنها ما زالت مجالاً للتفاوض.

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا