الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تحذر واشنطن من انهيار السلطة بعد الانتخابات

غزة -علاء المشهراوي -القدس المحتلة- وكالات الأنباء:
هيمنت قضية مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة المقرر اجراؤها في 25 يناير على جولة المبعوثين الأميركيين ديفيد وولش مساعد وزير الخارجية واليوت ابرامز مستشار الأمن القومي الاميركي في إسرائيل والاراضي الفلسطينية·
وشدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) خلال استقباله للمبعوثين الأميركيين برام الله على مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في الانتخابات وضمان حرية الحركة للمرشحين والناخبين، فيما أكد وولش من جانبه على أن أميركا تعتبر أنه من حق الفلسطينيين أن يصوتوا في كل مكان، حتى القدس الشرقية·
وحذرت إسرائيل الولايات المتحدة الاميركية من إمكانية انهيار السلطة الفلسطينية إذا فازت حركة 'حماس' في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة· جاء ذلك خلال مباحثات المبعوثيين الأميركيين ·
وبحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بالإنابة يهود اولمرت مع المبعوثين الأميركيين أمس الاحتمالات المختلفة لما بعد الانتخابات الفلسطينية كما أثار وفقا لبيان الحكومة الإسرائيلية الزام السلطة الفلسطينية بالوفاء بتعهداتها بمحاربة ما وصفه بالإرهاب· وقد التقى المبعوثان في وقت لاحق بالرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) ورئيس وزرائه أحمد قريع·
من جانبه، قال وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤل موفاز انه ستتم مطالبة ابو مازن بعرض 'خطة مفصلة مع جدول زمني محدد لنزع اسلحة الفصائل الفلسطينية' بعد يوم واحد من الانتخابات الفلسطينية
وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان موفاز قال خلال اجتماعه مع المبعوثين الاميركيين في تل ابيب ان 'الذرائع انتهت' من جانب السلطة الفلسطينية لعدم نزع اسلحة الفصائل·واضاف موفاز ان عباس 'موجود الآن في النقطة الأصعب منذ انتخابه' رئيسا للسلطة قبل عام لأن 'الفوضى تتصاعد والسلطة الفلسطينية فقدت السيطرة في قطاع غزة'·
وادعى موفاز ان 'اسرائيل ستسمح باجراء الانتخابات بشكل سليم وفي القدس أيضا (لكن) من دون مشاركة حماس'· وتابع انه 'اذا فازت حماس بمكانة قوية في البرلمان وطالبت بالانضمام للحكومة (الفلسطينية) فإنه لا مكان لأية محادثات (بين إسرائيل والفلسطينيين) طالما بقيت حماس منظمة إرهابية'·
وكان اولمرت قد أبلغ الرئيس الاميركي جورج بوش في محادثة هاتفية أمس الأول ان مشاركة حركة حماس في حكومة فلسطينية سيعرقل أي تقدم في عملية السلام· واكد بيان صادر عن مكتب اولمرت انه قال لبوش إن على الرئيس محمود عباس أن يتحرك ضد الإرهاب ويفكك المنظمات الإرهابية وإلا فلن يتحقق أي تقدم مع حكومة تشارك فيها منظمات ارهابية'·واضاف المصدر ان الرئيس الاميركي اجاب بانه لا يمكن التمييز بين مختلف اشكال الارهاب او تحقيق السلام مع مجموعات إرهابية'·
من جهة أخرى يتوجه شيمون بيريز الذي انضم الى حزب كاديما بزعامة شارون الذي يتولى اولمرت قيادته حاليا، الى الولايات المتحدة نهاية الاسبوع الحالي للقاء وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً