الاتحاد

الرياضي

جبرسيلاسي يفوز بلقب ماراثون دبي العالمي للمرة الثالثة على التوالي

جبرسيلاسي لدى وصوله إلى خط النهاية ليتوج باللقب للمرة الثالثة

جبرسيلاسي لدى وصوله إلى خط النهاية ليتوج باللقب للمرة الثالثة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، توّج سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الفائزين في ماراثون دبي العالمي في نسخته الثانية عشرة.
فاز أسطورة المسافات الطويلة العداء الأثيوبي هايلي جبرسيلاسي بلقب ماراثون دبي ستاندرد تشارترد للمرة الثالثة على التوالي (هاتريك) أمس قاطعاً مسافة الماراثون وقدرها 42.195 كم في زمن قدره (ساعتان و6 دقائق و9 ثواني)، وحل في المركز الثاني العداء الكيني شالا ديشيس في زمن قدره (ساعتان و 6 دقائق و33 ثانية)، بينما جاء بالمركز الثالث الأثيوبي اشيتو في زمن قدره (ساعتان و6 دقائق و46 ثانية).
حضر مراسم التتويج الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، ومطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، والدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام، وأحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى والمنسق العام للماراثون، وأعضاء مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى.
وحظي الماراثون الذي أقيم بمنطقة الصفوح أمام مدينة دبي للإعلام بمشاركة قياسية من العدائين والعداءات بلغت 15 ألفاً و700 متسابق شاركوا في فئات الماراثون الثلاث (الرئيسي والهواة والعائلي) من 100 دولة، منهم 2100 عداء في السباق الرئيسي الذي بلغ طوله 41.195 كم.
وعلى الرغم من إحرازه الفوز للمرة الثالثة، أخفق جبرسيلاسي في تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي حققها قبل 18 شهراً محطماُ الرقم القياسي، وحتى عندما وصل المتسابقون إلى الطريق الساحلي عند منتصف مسافة الماراثون، عوضاً عن تسجيل زمن 61.59 ثانية، تمكن سبعة فقط منهم اجتياز خط منتصف المسافة في زمن قدره 62.51 دقيقة.
وواجه هايلي جبرسيلاسي صعوبة في الانفراد بمركز الطليعة بعد منتصف الماراثون، حيث وجد مواطنه العداء ديشيس خلفه مباشرة عند الكيلومتر 31، لكنه لم يرتبك وواصل العدو وتمكن عند الكيلومتر 37 الانفراد في الصدارة، ليفوز بلقب الماراثون.
ويحصد جائزته المالية الثمينة وقدرها 250 ألف دولار أميركي بالإضافة الى كأس الماراثون.
وعبّر هايلي جبرسيلاسي عن سعادته بالفوز مرة ثالثة بلقب ماراثون دبي العالمي قائلاً: “لقد صحوت صباح يوم السباق وأنا أعاني من ألم في الظهر وذهبت فوراً إلى الطبيب، لقد نمت بطريقة غير ملائمة ولم أكن بحالة جيدة خلال أول 15 كم من السباق، وعندما وصلت إلى منتصف المسافة، شعرت بأنني أرغب في الفوز، ووجدت استقبالاً حافلاً في انتظاري عند خط النهاية”.
وأبدى هايلي جبرسيلاسي، حزنه لعدم تسجيل زمن قياسي جديد في النسخة 12 لماراثون دبي ستاندرد شارترد بنك الدولي، وكشف عن أسباب الفشل في تحقيقه رقم عالمي جديد قائلاً: “أتحمل جزءًا كبيراً من مسؤولية ما حدث بعدما شاهدت التليفزيون حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، ثم نمت بوضعية غير ملائمة أصابتني بآلام حادة في الظهر عند استيقاظي صباح أمس للمشاركة في السباق”.
وأضاف: “خلال السباق لم أكن أفكر في شيء أول 15 كم حتى لحقت بي المجموعة الثانية من المتسابقين، وعندها تحاملت على نفسي وأنا أشعر بألم شديد في الظهر وقررت التخلي عن فكرة الانسحاب ومحاولة الفوز للحفاظ على اللقب الذي بحوزتي في النسختين الأخيرتين.
لكني لم ولن أتخلى عن فكرة إمكانية تحقيق زمن جديد يسجل باسمي هنا في دبي لأن ماراثون دبي الدولي لديه كافة الإمكانات التي تسهل من تحقيق هذا الهدف ومنها المسار السهل والدعم الكبير من قبل شركات عمالقة”.
وتابع: “هناك أسباب أخرى أثرت في أدائي أمس منها الحرارة العالية،على الرغم من البداية الرائعة في ظل طقس مثالي للجري، فوجئت عند الكيلو 30 بارتفاع درجة الحرارة التي زادت من معاناتي وآلامي”.
يذكر أن هايلي جبرسيلاسي يملك الرقم القياسي العالمي حتى الآن وقدره (2.03.52) ساعة سجله 2008، كما توج بلقبي ماراثون دبي الدولي في نسختي 2008 و2009 وحقق فيهما (2.04.53) و(2.05.27) ساعة
سباق المختلط
فاز بلقب سباق 10 كم الذي شارك فيه خليط من العدائين الهواة والمحترفين، العداء المغربي عثمان شايبي في زمن قدره (31 دقيقة و59 ثانية)، وجاء العداء المصري أحمد السيد في المركز الثاني (32 دقيقة و 23 ثانية) والمغربي ارادي ابرا ثالثاً (32 دقيقة و 53 ثانية).
وفي فئة 10 كم سيدات فازت البريطانية ايما فيليبس ونجحت بالدفاع عن لقبها واجتازت المسافة في زمن قدره (37 دقيقة و 11 ثانية)، متقدمة على عداءة دبي القابضة جين ويستلي بدقيقتين (39 و 47 ثانية) وجاءت ديبي باول ثالثة (39 و 55 ثانية).
وبالإضافة إلى رعاية ستاندرد شارترد بنك كراعي للقب، حظي ماراثون دبي ستاندرد شارترد بمساندة ودعم دبي القابضة، مجلس دبي الرياضي، ذا ويستن دبي، المجموعة الإعلامية العربية ومؤسسة دبي للإعلام، تي. ان. تي وفيتنيس فيرست، مينز فيتنيس، فيتيل ووتر، هيئة الطرق والمواصلات، بلدية دبي وخدمات دبي للطوارىء.
وشارك في ماراثون دبي ستاندرد تشارترد أكثر من 12 ألف عداء وعداءة من مختلف الجنسيات، وضم ثلاث فئات هي الماراثون الرئيسي ومسافته 42.195 كم وسباق 10 كم والسباق العائلي والخيري ومسافته 3 كم.
وقال شاين نيلسون الرئيس التنفيذي الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ستاندرد تشارترد بنك: “يشرفنا فوز هايلي جبرسيلاسي للمرة الثالثة في دبي.
لم يتمكن هايلي من تحطيم الرقم القياسي، لكنه أثبت أنه بطل عظيم، ونتطلع لاستقباله للمشاركة في ماراثون دبي لسنوات طويلة قادمة”.


الأثيوبية ماميتو داسكا تفوز بلقب فئة السيدات

دبي (الاتحاد) - وفي فئة السيدات، فازت العداءة الأثيوبية ماميتو داسكا باللقب، قاطعة مسافة الماراثون في زمن قدره (ساعتان و24 دقيقة و 18 ثانية) أقل بثماني ثوان عن مواطنتها العداءة أبيرو شيواي التي حلت في المركز الثاني.
وجاءت العداءة الكينية هيلينا كيبروب في المركر الثالث في زمن قدره (ساعتان و 24 دقيقة و 54 ثانية).
وقالت داسكا: “لقد حققت حلمي الكبير بالفوز بلقب ماراثون دبي وأنا سعيدة جداً بذلك، لقد كان السباق سهلاً ومرحاً في الوقت ذاته”.


أشاد بالنسخة 12:
أحمد بن محمد: الماراثون علامة بارزة في الرياضة العالمية


دبي (الاتحاد) - أشاد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، بالنجاح الذي شهدته النسخة 12 لماراثون دبي ستاندرد شارترد بنك الدولي صباح أمس، وقال إن الرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كان لها الأثر الأكبر في نجاح الحدث طوال السنوات الماضية وصولاً إلى النسخة الأخيرة.
وأكد سموه أنه كان يتمنى أن يتحقق رقم قياسي جديد للماراثون أمس، لكن هذا لا يمنع من بقاء الأمل في إمكانية تحقيق زمن جديد العام المقبل.
مشيراً إلى الدعم الدائم من قبل اللجنة الأولمبية لهذا الحدث الكبير الذي بات علامة بارزة على خارطة الرياضة العالمية في السنوات الأخيرة.


أحمد بن حشر:
سيبقى السباق حدثاً رياضياً هاماً له قيمته الدولية


دبي (الاتحاد) - عبر الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم البطل الأولمبي عن سعادته بما شاهده في الماراثون العالمي قائلا: “سيبقى ماراثون دبي حدثاً رياضياً هاماً يحظى بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي”.
وأكد أن من أهم أسباب نجاح الماراثون العمل الاحترافي من قبل اللجنة المنظمة بقيادة المنسق العام المستشار أحمد الكمالي، وأن تلك اللجنة قادرة على تحقيق المزيد من النجاح والتألق للحدث في المستقبل وسط هذا الإقبال الكثيف من قبل آلاف العدائين علي المشاركة، والجماهير الغفيرة الحريصة على الحضور، متمنياً أن يتضاعف أعداد المواطنين المشاركين في فئات الحدث بقصد المشاركة فقط وليس المنافسة. أوضح الشيخ أحمد بن حشر، أن الحرص على تنظيم الماراثون في مواعده بنفس جوائزه سنوياً دليل على عدم تأثر سياسة البلد بأي أقاويل تنسج حولها، ونسعى ليكون ردنا بالفعل وليس بالقول، والإقبال العالمي المتزايد بماراثون دبي خير دليل على ذلك.



أحمد الشريف: سعادتنا كبيرة بنجاح الحدث العالمي

دبي (الاتحاد) - أعرب الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، عن سعادته بالنجاح الفني والتنظيمي الذي يحققه ماراثون دبي عام بعد آخر، وقال إن الحدث يتواكب ويدعم بقوة فكر مجلس دبي الرياضي في نشر الرياضة في مختلف أرجاء الإمارة.
وأشار إلى أنه رغم عدم تحقيق زمن قياسي جديد أمس، إلا أن ماراثون دبي بات علامة بارزة على أجندة الأحداث الرياضية العالمية، ونتمنى للجنة المنظمة المزيد من التوفيق في النسخ المقبلة.

جهود كبيرة لأجهزة الشرطة في التنظيم والتنافس

دبي ( الاتحاد ) - لم تكتف شرطة دبي وإدارة حماية الهيئات والمنشآت بدبي، بمجرد الجهد التنظيمي لماراثون دبي الدولي والذي أشاد به جميع الحضور والمشاركين. وتنافست شرطة دبي وإدارة حماية الهيئات والمنشآت بدبي في سباق 3 و10 كم بفريقين من العدائين.

أحمد الكمالي:
ارتفاع درجة الحرارة أثر في المشاركين

دبي (الاتحاد) - أكد المستشار أحمد الكمالي المنسق العام لماراثون دبي الدولي أن نجاح ماراثون 2010 يؤكد الجهد الكبير لجميع القائمين على هذا الحدث العالمي الكبير. وقال: “الإشادة التي تلقتها اللجنة من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، يؤكد رضاه واللجنة المنظمة على النجاح الفني والتنظيمي الذي حققه الماراثون أمس على الرغم من عدم تحقيق رقم قياسي جديد”.
وأشار الكمالي إلى أن تحقيق رقم عالمي جديد ليس بالأمر السهل رغم كافة الإمكانات التي توفرها اللجنة المنظمة للماراثون للمشاركين سواء المسار السهل أو الجوائز المالية المرتفعة، موضحاً أن من العوامل التي تأثر بها العداؤون أمس درجة الحرارة التي ارتفعت من 17 درجة لحظة الانطلاقة إلى 27 وقت الختام، رغم حرص اللجنة المنظمة على بدء السباق الرئيسي عند السادسة والنصف من صباح أمس بدلاً من السابعة كما جرت العادة لتجنب الحرارة المرتفعة، إلى جانب حادث التصادم بين عدائين عند الكيلو 17، والذي أربك المتسابقين وأسهم في تأخرهم قليلاً وبالتالي ضياع فرصة تحقيق رقم جديد.
وقال إن أهم ما يحسب لنسخة الأمس من إيجابيات الحضور الجماهيري المتزايد، ودخول الثلاثة عدائين الأوائل رجال في حيز (2.06) ساعة، وتزايد عدد المسجلين للمشاركة إلى 15 ألفاً و700 عداء وعداءة منهم 2400 مسجل في الماراثون تغيب عنهم مائتان ولم يكمل مائة السباق الرئيسي أي أنه أكمل مسافة 42 كم و195 متراً 2100 عداء وعداءة، مبيناً أن اللجنة المنظمة ستفتح بعد غد باب التسجيل للمشاركة في النسخة المقبلة للماراثون الذي تحدد موعده يوم 21 يناير/كانون الثاني 2011، بالإضافة إلى تنامي السياحة الرياضية حالياً في دبي بفضل حرص الآلاف من مختلف دول العالم على الوجود في مثل هذا الحدث الكبير.
لكن المستشار أحمد الكمالي أشار إلى عدم رضا اللجنة المنظمة عن حجم مشاركة المواطنين في السباقات الثلاثة للحدث، مؤكداً رغبته في زيادة حجم تلك المشاركة في النسخة المقبلة التي سيتم التركيز فيها على دعوة النجوم صغار السن على المشاركة

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»