الاتحاد

عربي ودولي

إندونيسيا تشيع سوهارتو اليوم

الرئيس الاندونيسي يلقي نظرة أخيرة على جثمان سوهارتو

الرئيس الاندونيسي يلقي نظرة أخيرة على جثمان سوهارتو

أعلنت الحكومة الإندونيسية امس الحداد لمدة أسبوع عقب وفاة الرئيس السابق محمد سوهارتو عن 86 عاما بعد سنوات من الإطاحة به عقب أن حكم أكبر دول العالم الاسلامي تعدادا ورابع أكبر دولة من حيث تعداد السكان في العالم بقبضة من حديد لأكثر من ثلاثة عقود · واعلنت الحكومة أن سوهارتو قد توفي امس في جاكرتا إثر توقف عمل العديد من أعضاء جسمه· وقال مسؤولون إندونيسيون إن مراسم دفن جثمان سوهارتو ستجرى اليوم الاثنين في مسقط رأسه بمدينة سولو · وكان الدكتور ماردجو سويبياندونو رئيس الفريق الطبي المشرف على رعاية رجل إندونيسيا القوي السابق قد أعلن وفاة سوهارتو· وكان يرافقه ثلاثة من أبناء سوهارتو الستة وهم يجهشون بالبكاء· وقال ''إن الوالد محمد سوهارتو توفي اليوم الاحد في مستشفى بيرتامينا في جاكرتا''· وكان جميع أفراد عائلة سوهارتو حاضرين بجواره عند وفاته· وفي خطاب قومي أعرب الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو عن بالغ مواساته بالاصالة عن نفسه ونيابة عن البلاد والحكومة في وفاة سوهارتو· وقام يوديونو إلى جانب عدد من كبار المسؤولين بقراءة آيات من القرآن الكريم على روح الزعيم السابق· وقال يودويونو ''أطلب من كل الناس في إندونيسيا الدعاء (لسوهارتو) لكي يتقبل الله صالح أعماله وإخلاصه للأمة· وأدعو الله أن يمنح أفراد عائلته القوة لمواجهة هذه المحنة· السيد سوهارتو قدم خدمات كبيرة للأمة·'' وقالت ستي هاديجانتي روكمانا ابنة سوهارتو الكبرى والمعروفة بتوتوت وهي تبكي في مؤتمر صحفي في المستشفى لإعلان وفاة والدها ''نحن الأسرة بأكملها نشكر كل من صلى من أجل والدنا·''
وانضم آلاف الاشخاص إلى مسؤولي الحكومة والسياسيين في التجمع خارج مقر إقامة سوهارتو في ضاحية مينتنج وسط جاكرتا لإلقاء النظرة الاخيرة عليه· ووصل أيضا الرئيس يودويونو وزوجته لمنزل سوهارتو لتقديم تعازيهما·
وبث التليفزيون الاندونيسي ومحطات الاذاعة مراسم نقل جثمان سوهارتو من المستشفى إلى مقر إقامته وسط إجراءات أمنية مشددة· وكان الرئيس السابق قد نقل إلى مستشفى بيرتامينا في الرابع من يناير الجاري، وهو يعاني من انتفاخ في الامعاء وهبوط في ضربات القلب وأنيميا· وقال الاطباء إنه منذ الساعة الواحدة بعد ظهر الاحد وهو في حالة حرجة· وكان قد أدخل المستشفى وخرج منها بسبب معاناته من أمراض عديدة في السنوات الاخيرة من بينها أزمتان قلبيتان على الاقل ومشاكل بالمعدة· وكان سوهارتو الذي حكم رابع أكبر دولة من حيث السكان في العالم قد أجبر على التنحي عن منصبه في عام 1998 وسط أعمال شغب دموية واحتجاجات شعبية مؤيدة للديمقراطية أشعلتها الازمة الاقتصادية الآسيوية عام ·1997
وكان سوهارتو زعيما يتسم بالهدوء ولقبه أنصاره بأنه ''أبو التنمية'' حيث وضع سياسات حققت التنمية بشكل منظم في إندونيسيا ولعدد سكانها البالغ 210 ملايين نسمة ولمواردها الواسعة من نفط وغاز ومعادن وخشب· ولعب حزب جولكار الذي يسيطر عليه الجيش بزعامة سوهارتو وهو وسيلته السياسية طيلة 32 عاما دورا أساسيا في السياسة الاندونيسية خلال حكمه الممتد من 1966 إلى ·1998
ولد سوهارتو في جاوة عام،1921 وعاش طفولة صعبة ، وخلال الحرب العالمية الثانية احتلت القوات اليابانية إندونيسيا ثم أصبحت جزءا من الامبراطورية الهولندية في شرق الهند· وقد تدرب سوهارتو على يد الميليشيات التي شكلها اليابانيون· وفي نهاية الحرب في عام 1945 أعلن الرئيس الموجود في ذلك الوقت سوكارنو الاستقلال عن هولندا مما أشعل نضالا دمويا ضد الاحتلال لعب فيه سوهارتو دورا بارزا· وقامت هولندا في النهاية بتسليم السيادة بعد ذلك بأربع سنوات· وكانت منظمة الشفافية الدولية قالت إن أصول سوهارتو تتراوح بين 15 و35 مليار دولار أو ما يصل إلى 1,3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي· ونفت عائلته التورط في أي أخطاء وكان سوهارتو يدفع دائما ببراءته· وبعد أن تنحى من منصبه اتهم سوهارتو باختلاس مئات الملايين من الدولارات من أموال الدولة ولكن الحكومة أسقطت الدعوى ضده في وقت لاحق لسوء حالته الصحية·

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 6.9 درجات يهز الفلبين