الاتحاد

الرياضي

لومير قلق من أداء نسور قرطاج

عمر غويلة:
اكتفى المنتخب التونسي لكرة القدم بفوز غير مقنع وبهدف مقابل لا شيء على نظيره الليبي في المباراة الدولية الودية التي جرت بينهما مساء الخميس على ملعب رادس في العاصمة التونسية· فخلافا لتوقعات النقاد والفنيين والشارع الرياضي التونسي لم يقدم المنتخب التونسي الأداء المنتظر منه وذلك على عكس المنتخب الليبي الذي ترك انطباعات طيبة وكان بإمكانه الخروج بنتيجة التعادل اعتبارا للفرص التي أتيحت له خاصة خلال الفترة الأخيرة من اللعب· وإذا كان المنتخب الليبي محروما من خدمات نجمه طارق التايب لأسباب تأديبية ، فإن مدرب المنتخب التونسي روجيه لومير فضل عدم إشراك بعض العناصرالأساسية منها زياد الجزيري وحاتم الطرابلسي وقيس الغضبان·
وبدأ المنتخب التونسي الذي سيواجه منتخب غانا وديا غدا في العاصمة التونسية قبل التحول إلى الإسكندرية، بعيدا كل البعد عن مستواه المعهود وترك وراءه العديد من نقاط الاستفهام حول الوجه الذي سيظهر به خلال بطولة أمم أفريقيا· وإذا حصل شبه إجماع حول الأداء المتواضع لمنتخب تونس أمام نظيره الليبي، فإن العديد ينتظر مباراة الأحد أمام منتخب غانا للخروج بفكرة أفضل حول مدى استعدادات المنتخب التونسي قبل مغامرته الأفريقية في مصر والتي سيسعى خلالها المحافظة على تاجه الأفريقي·
وانتظر المنتخب التونسي الربع ساعة الأخير من اللقاء ليسجل هدفه الوحيد ويضمن فوزه على نظيره الليبي بفضل مهاجم الترجي وهداف الدوري التونسي أيمن اللطيف الذي ولأول مشاركة له في صفوف المنتخب التونسي أحسن استغلال توزيعة زميله عادل الشاذلي ليسكن برأسه الكرة داخل شباك حارس المنتخب الليبي الأوروجواي الأصل لويس أوجوستين الذي كان بدون منازع من أبرز عناصر المنتخب الليبي·
وإذا أكدت أغلب الصحف التونسية الصادرة صباح أمس أن أداء المنتخب التونسي كان دون المنتظر فإن مدرب لمنتخب التونسي لومير كان أول من عبر عن عدم رضاه عن المنتخب مشيرا إلى أنه لم يكن مقنعا بالمرة وأن التسرع وعدم الانضباط التكتيكي ساهما في ظهوره بهذا الوجه الشاحب وشاطر مدافع نادي بولتون الإنجليزي راضي الجعايدي رأي مدربه حين أكد أن أداء المنتخب التونسي لم يبلغ مستوى عاليا معللا ذلك بإرهاق بعض اللاعبين معبرا عن أمله في أن يسترجع المنتخب التونسي مستواه المعهود خلال بطولة أمم أفريقيا·
وفي المقابل أشاد لومير والجعايدي بالمنتخب الليبي الذي حقق تطورا ملحوظا وقدم مباراة طيبة وكان يستحق الخروج بنتيجة التعادل· أما مدرب المنتخب الليبي الكرواتي إيليا لونكاريفيتش فقد عبر عن كبير ارتياحه لمستوى ومردود منتخبه مشيرا إلى أن ذلك يبشر بكل خير قبل البطولة، وجاءت تصريحات اللاعب الليبي نادر الطرهوني في ذات الاتجاه، حيث أكد أن أداء المنتخب الليبي سيمكنه من الظهور بوجه مشرف في البطولة حيث هو عاقد العزم على تخطي الأدوار الأولى· هذا وأكدت بعض الصحف التونسية أن المدرب لومير استغل إقامة المباريات الودية من أجل اختبار بعض اللاعبين قبل بطولة أمم أفريقيا وأن المهم هو الظهور بوجه أفضل في مصر·
وجدير بالذكر أنه وقبل بطولة أمم أفريقيا كانت تونس ملتقى العديد من المنتخبات الأفريقية التي اختارتها إجراء آخر معسكراتها التدريبية للبطولة ومنها بالخصوص منتخبات توجو وغانا والكاميرون وليبيا والكونغو الديموقراطية·

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي