الاتحاد

الرياضي

أربعة ليسوا في مهمة البحث عن اللقب


أسامة صادق:
منتخبات اليوم هي صاحبة المستوى الأضعف بين فرق كأس الأمم والتي لن تحقق شيئا تقريبا··وربما كنا قاسين بعض الشيء على المنتخب العربي الليبي الا أنه يمر بمرحلة من انعدام الوزن غير المفهوم·
جنوب أفريقيا··بفانا بفانا أو الأولاد بلغة الأفريكانا المحلية التي هي خليط بين اللهجات السواحيلية مع الانجليزية والهولندية والألمانية التي يتحدثون بها في هذه البلاد ··ويمر هذا الفريق وهو غارق في المشاكل بمرحلة من التجديد التام له وبارتباك تدريبي لم يسبق له مثيل منذ فترة فبعد انتهاء فترة المدرب المحلي ابريل فومي الذي قاد منتخب البطولة الماضية في تونس ثم جاء الانجليزي ستيوارت باكستر فساءت النتائج اكثر تحت قيادته إلى أن لقي الفريق الهزيمة المذلة بملعبه في ديربن امام غانا فاستقال او فلنقل طلب منه اتحاد جنوب أفريقيا تقديم استقالته وتم اسناد المهمة بشكل مؤقت إلى الروماني تيد ديمتريو مدرب كايزر شيفز بطل دوري هذا الموسم·
وهكذا قرر المدرب الروماني البدء من الصفر وتكوين فريق جديد يعتمد تماما على الشباب باستثناء بعض المخضرمين وهنا المفاجأة حيث اختير بيير عيسى المدافع ذو الأصل اللبناني بعدما بدأ يخطو خطواته الأولى نحو الاعتزال حيث انضم هذا الموسم إلى فريق أوفي كريت اليوناني اثر موسمين قضاهما في اولمبيك بيروت اللبناني الذي تم تكوينه منذ عامين فقط·
ولكن ليس اختيار عيسى هو المشكلة الأولى بل هناك ايضا بيني مكارثي مهاجم بورتو والذي كان يريد رفض الانضمام إلى المنتخب ولكنه خاف من العقوبات كما لم يتم اختيار كوينتون فورتشون مدافع مانشستر يونايتد لمشاكله الكثيرة يضاف إلى هذا يونز فونك حارس أياكس الخبير الذي حرس مرمى المنتخب في معظم مباريات التصفيات لكنه ربما يكون قد عوقب لتسببه في هدفي الكونجو الديمقراطية في المباراة الحاسمة بديربن أو أنه طلب عدم اختياره وطبعا لم يكن هناك أي مكان لشون بارتليت مهاجم تشارلتون الإنجليزي أو ديرلون باكلي مهاجم دورتموند الالماني إضافة إلى الغياب القسري للمدافع ارون موكينا لاعب بلاكبيرن الانجليزي لاصابته كما هو الحال بالنسبة لستيفان بينار صانع لعب أياكس أمستردام الهولندي ·
وهكذا فان الشباب الذين يلعبون محليا أصبحوا الغالبية العظمى بهذا الفريق··ويمكن القول إن عدم التأهل لكأس العالم والتعادل المخجل مع الكونجو الديمقراطية جعل الامور كلها تنهار مع هذا الفريق الذي رفض الانضمام اليه الكثيرون امثال الحارس فونك والمدافع فورتشون إضافة إلى شقيقه جوناثان لاعب تشارلتون الإنجليزي الذي لم يختر لأي مباراة وهكذا مع تغير الأجهزة الفنية لا يبدو لهذا المنتخب أي أمل حتى في تخطي الدور الاول وسيكتفي بالتجارب·
أهم اللاعبين: بيني مكارثي 'مهاجم بورتو البرتغالي' وبيير عيسى 'مدافع اوفي كريت اليوناني' وايرليو فان هييردين' وسط كوبنهاجن الدنماركي 'وسيبيوسيسو زوما' مهاجم ارمينيا بيليفيلد الالماني' ونكوزيناتي نهليكو 'مهاجم فاينج ستافنجر النرويجي' وريكاردو كاتزا 'مدافع سوبرسبورت يونايتد'·
ليبيا··الفريق العربي ورابع ممثلي العرب في البطولة ولقبه 'الأخضر' يدخل البطولة في ظروف صعبة للغاية أيضا بعد العروض غير المريحة التي قدمها مؤخرا في المباريات الودية وجعلت مدربه الكرواتي ايليا لونكاريفيتش في مهب الريح حسب تصريحات مسؤولي الاتحاد الليبي··ورغم المستوى المتميز الذي قدموه خلال التصفيات الا المباريات اثبتت أن المدرب الوطني محمد الخُمسي الذي أقيل بعد الهزيمة الثقيلة أمام المنتخب المصري كان الافضل لقيادة الفريق الذي وصل خلال عهده إلى درجة من التفاهم لم يصل إليها من قبل·· ولكن لونكاريفيتش لم يقدم شيئا جديدا بل أنه انهزم في مباريات عجيبة مثل مباراة بينين رغم أنه قدم عروضا أكثر اثارة في مباراة السودان الأولى بالخرطوم··ومازال الفريق يعتمد على طارق التائب كصانع لعب أساسي وربما معه من بعيد نادر الترهوني الا أن مستوى المهاجمين ليس على ما يرام دائما بالاضافة إلى أن هناك لاعبا لغزا اسمه جهاد المنتصر لاعب تريفيزو الايطالي ومكانه غير واضح في قائمة الفريق ·
أهم الاسماء: طارق التائب 'وسط انتيبسبور التركي' وجهاد المنتصر 'وسط تريفيزو الإيطالي' ونادر الترهوني 'وسط الوكرة القطري'·
زامبيا: جرين بافالوز أو الجاموس الأخضر الفريق الذي يلعب للمرة الثانية عشرة في النهائيات والذي جاء رابعا في البطولة الماضية وليس لديه اي طموح الا تحقيق المفاجآت ربما على حساب تونس وبعد انتهاء عصر كالوشا بواليا لم يخرج نجوم كبار مثله وحتى هذا الفريق لا يضم اي نجم صاحب مستوى ولهذا فان مسألة ان يقدم عروضا قوية ليست واردة حتى باعتراف كالوشا بواليا نفسه والذي هو نفسه مدرب الفريق الحالي··بيد ان هناك لاعبين ربما يقدمون عروضا جيدة مثل اندرو سنكالا وميلتون تيمبو وكولينز مبيسوما·
أهم الاسماء: اندرو سينكالا 'وسط كولون الالماني' وميلتون تيمبو 'مهاجم اولم الالماني درجة ثالثة ' وكولينز مبيسوما 'وسط بورتمسوث الانجليزي'·
زيمبابوي··المحاربون الذين سيجدون انفسهم خارج البطولة مبكرا جدا لانهم اضعف فرق المجموعة الرابعة وهي مجموعة الموت في البطولة·· وزيمبابوي التي دخلت البطولة السابقة بمدرب وطني هو صانداي ماريمو واستقال بعد انتهائها ثم تولى تشارلز مالاوري المسؤولية ولم يحدث جديد لان الاسماء مازالت هي حتى بيتر ندولفو المخضرم الذي يكاد ان يصل الى سن الاربعين مازال يلعب بل هو كابتن الفريق الذي لا يبرز منه اسم الا ربما المهاجم المشاكس بينجاني موانواري ويعاني الفريق من ضعف في جميع خطوطه·
أهم الاسماء: بيتر ندولفو 'مهاجم سانداونز الجنوب افريقي 'وبينجاني موانواري' مهاجم اوكسير الفرنسي'·

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!