الاقتصادي

الاتحاد

هيئة الأوراق المالية والسلع ترخص صندوقي استثمار محليين

مقر مصرف الهلال (الاتحاد)

مقر مصرف الهلال (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - رخصت هيئة الأوراق المالية والسلع خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي لصندوقي استثمار محليين جديدين، فيما وافقت لـ 37 صندوقاً أجنبياً، على الترويج لمنتجاتها في أسواق الدولة.
وبحسب احصاءات صادرة عن الهيئة، ارتفع عدد صناديق الاستثمار المحلية المرخص لها إلى 5 صناديق، بعد الموافقة مؤخراً لصندوق بنك أبوظبي الوطني للدخل قليل المخاطر، وصندوق الهلال للصكوك العالمية التابع لمصرف الهلال.
وكانت الهيئة رخصت العام الماضي لـ 3 صناديق استثمار محلية، هي صندوق مصرف أبوظبي الاسلامي للاستثمار في أسهم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وصندوق الهلال للأسهم الخليجية، وصندوق المال للأسهم السعودية، المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
ووافقت “الهيئة” في 19 يناير الماضي على تأسيس صندوق بنك أبوظبي الوطبي للدخل قليل المخاطر، برأسمال ملياري دولار كحد أعلى، ومليون دولار كحد أدنى.
وانتهى الاكتتاب في الصندوق يوم 27 فبراير الماضي، حيث بلغ الحد الأدنى للاكتتاب 500 دولار، بقيمة اسمية 5 دولارات للوحدة.
وبحسب نشرة الاكتتاب، يستهدف الصندوق توزيع أرباح كل نصف عام، وتكون توزيعات الأرباح في صورة نقدية أو وحدات عينية صادرة للمستثمرين. ويسعى الصندوق الذي يركز استثماراته في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى الاستثمار في أدوات الدخل الثابت المتنوعة، وأسواق المال مثل سندات الشركات، والسندات السيادية، بما في ذلك الصكوك.
أما الترخيص الثاني، فقد منحته الهيئة في شهر فبراير الماضي لصندوق الهلال للصكوك العالمية ليكون الصندوق الثاني لمصرف الهلال، بعد صندوقه الأول للأسهم الخليجية الذي طرح في العام الماضي.
ويستهدف الصندوق تحقيق دخل منتظم، وزيادة في قيمة رأس المال، من خلال الاستثمار في الأوراق المالية العالمية المتنوعة، المتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي تصدرها الصناديق السيادية وشبه السيادية.
وبلغ الحد الأدنى للاكتتاب في الصندوق 10 آلاف دولار، بصافي قيمة أولية للأصول 10 دولارات للوحدة الواحدة.
ومنحت الهيئة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، موافقات جديدة لـ 37 صندوقاً استثمارياً أجنبياً للترويج لمنتجاتها المالية داخل أسواق الدولة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الصناديق الأجنبية التي وافقت لها الهيئة على الترويج إلى 167 صندوقاً.
ومن بين الصناديق الأجنبية التي حصلت على موافقة الهيئة مؤخراً، صندوق فيرتاس العالمي، وصندوق يو تي اي فونيكس، والصندوق الهندي للفرص العالمية، والصندوق الهندي لفرص الدين، والصندوق العقاري الروسي، وصندوق رويال كابيتال للدخل الثابت، وصندوق إتقان المتوافق مع الشريعة، والصندوق الأميركي لتنويع المحفظة العقارية، والصندوق الإسلامي لمدخرات التقاعد.
وتعتزم هيئة الأوراق المالية إصدار النظام الجديد لصناديق الاستثمار، قبل نهاية النصف الأول من العام الحالي، بعدما انتقلت لها صلاحية الترخيص للصناديق الاستثمارية من المصرف المركزي في عام 2009.
وكان عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي للهيئة، قال في تصريحات صحفية على هامش أعمال المؤتمر السنوي للهيئة مطلع الشهر الماضي، إنه من المتوقع إصدار النظام الجديد لصناديق الاستثمار خلال شهر أو شهرين.
وأضاف أن الهيئة تلقت ملاحظات على بنود النظام الجديد لصناديق الاستثمار من المهتمين والمعنيين من المؤسسات المالية والمصرفية تقع في 453 صفحة، وذلك من خلال الاستبانة التي وضعتها الهيئة، عبر موقعها الإلكتروني لاستطلاع آراء المعنيين.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا