الاتحاد

الاقتصادي

«الفطيم للطيران» تضيف طائرة تشالنجر إلى أسطولها

دبي (الاتحاد)

أضافت شركة «الفطيم دي سي للطيران» طائرة من طراز «تشالنجر 605» إلى الأسطول الذي تديره مجموعة الفطيم. وسيفضي ذلك إلى زيادة عدد الطائرات التي تديرها الشركة إلى 6 طائرات، طائرتان من طراز «جلوبال»، و3 طائرات من طراز «تشالنجر»، وطائرة من طراز «فالكون 7X».
وبموجب عقد الإدارة، ستقدم «الفطيم دي سي للطيران» باقة متكاملة من الخدمات انطلاقاً من منشآتها في مطار آل مكتوم الدولي، بما في ذلك قاعدة العمليات الثابتة، والصيانة، وحظيرة مكيفة للطائرات، والخدمات التي تضمن استمرارية صلاحية الطائرات للطيران.
وقال هولجر أوسثيمير، المدير التنفيذي لشركة الفطيم دي سي للطيران: «توفر منشآتنا الفاخرة أقصر المسافات الممكنة بين أماكن توقف سيارات الليموزين الفارهة وأدراج الصعود إلى الطائرات، فضلاً عن إتاحة أرقى مستويات الخصوصية والسلامة التي تحظى بإشادة واسعة وإقبال كبير من جانب العملاء والمشغلين على حد سواء».
وأضاف أوسثيمير: «باعتبارها منشأة الطيران المتكاملة الأولى والوحيدة المكرّسة لفئة رجال الأعمال في مطار آل مكتوم الدولي، شهدت الخدمات التي تقدمها شركة الفطيم دي سي للطيران اهتماماً متنامياً من العملاء الذين يسعون للاستفادة من خبراتها الواسعة لإدارة طائراتهم، سواء على المستوى التجاري، أم لناحية تشغيل الطائرات الخاصة. ويبرهن عقد إدارة طائرة تشالنجر الجديدة على خبراتنا الواسعة وقدراتنا المتميزة على تقديم أرقى معايير السلامة والجودة في الخدمة إلى عملائنا من كبار الشخصيات».
من ناحية أخرى، تعمل الشركة حالياً على توسعة مرافق الصيانة وأماكن ركن الطيارات من خلال إضافة حظيرة جديدة تبلغ مساحتها 6800 متر مربع، والتي ستفضي إلى مضاعفة سعة حظائر الطيران؛ بحيث تصل المساحة الإجمالية للجانب البري إلى 24.000 متر مربع، والمساحة الخارجية المخصصة لوقوف الطائرات إلى 13.000 متر مربع.
وستتيح هذه الحظيرة الجديدة لشركة «الفطيم دي سي للطيران» إضافة اثنين من مسارب صيانة الطائرات وتوفير مساحة كافية لتضم ورشة عمل إضافية ومخزناً للمعدات. كما ستفضي هذه التوسعة إلى تحقيق زيادة كبيرة في عدد وحجم الطائرات التي يمكن استيعابها في المنشأة.
 وتنشط «الفطيم دي سي للطيران» في قطاعات أساسية تضم: إدارة الطائرات، الصيانة، قاعدة العمليات الثابتة، وخدمات المناولة الأرضية، إلى جانب تأجير الطائرات.

اقرأ أيضا

النفط يبلغ ذروة 3 أشهر بفضل آمال التجارة