الاتحاد

الاقتصادي

«جمارك دبي» تنجز 4.5 مليون معاملة بنمو %4.5 خلال النصف الأول

دبي (الاتحاد)

ارتفع عدد المعاملات الجمركية التي أنجزتها جمارك دبي بنسبة بنسبة 4.5% خلال النصف الأول من 2017، إلى 4.5 مليون معاملة مقارنة مع 4.3 مليون معاملة للفترة ذاتها من العام الماضي، رغم تباطؤ معدلات التجارة العالمية، وهو ما اعتبره سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة دليلاً على محورية إمارة دبي التجارية وتطور خدماتها الجمركية، ومؤشراً على نمو إيجابي لاقتصاد الإمارة.
واستحوذت خدمة تقديم البيان الجمركي على نحو 3.6 مليون معاملة جمركية، بنسبة 80.6% من إجمالي عدد البيانات الجمركية وخدمة تقديم مطالبة على 458 ألف معاملة، بنسبة 10.2%، فيما بلغ عدد المعاملات الجمركية لحجز موعد لإجراء التفتيش الجمركي 139 ألف معاملة، بنسبة 3.11% ولخدمة تسجيل الأعمال 53.4 ألف معاملة، بنسبة 1.1%.
وشملت المعاملات الجمركية التي تقدمها جمارك دبي لعملائها 19 خدمة رئيسة، من خلال 23 مركزاً جمركياً برياً وبحرياً وجوياً منتشرة في أنحاء إمارة دبي، وتم إنجاز هذه المعاملات عبر 6 قنوات منها دبي التجارية، وقناة الأعمال الإلكترونية B2G، والموقع الإلكتروني للدائرة، وتطبيقات الهواتف والأجهزة الذكية.
وقال سلطان بن سليم: «نعمل في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة على دعم موقع الدولة الريادي في فعالية هيئات الجمارك عبر سرعة إنجاز المعاملات الجمركية وتسهيل عمليات التجارة المشروعة، حيث تنجز دائرة جمارك دبي نحو 9 ملايين معاملة، وإذا أضفنا لها المعاملات التي تنجزها جهات المؤسسة الأخرى، فإن العدد يرتفع إلى 18 مليون معاملة سنوياً، بمعدل 1.5 مليون معاملة شهرياً، أي بمعدل 50 ألف معاملة يومياً، ولم نكن نستطيع التعامل مع هذا الكم الهائل من المعاملات في المؤسسة دون ابتكار خدمات ذكية جديدة تساهم في سرعة تقديم طلبات المتعاملين وسرعة وكفاءة إنجازها من قبل المؤسسة».
وأضاف: «في هذا السياق أطلقت جمارك دبي مؤخراً، برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك لتكون بذلك واحدة من الإدارات الجمركية السباقة على مستوى الشرق الأوسط التي تعتمد هذا البرنامج العالمي، بما يعزز من استقطاب المزيد من الشركات الراغبة في إطلاق أعمالها التجارية من الإمارات، ويتوقع أن تستحوذ عدد المعاملات الجمركية التي ستتم عن طريق البرنامج على نسبة 50% من إجمالي عدد المعاملات الجمركية بحلول عام 2020، كما دشنت جمارك دبي خلال العام الماضي منصة مساحة العمل الذكية، التي تخفض الكلفة بواقع 68 مليون درهم سنوياً على الشركات»، مؤكداً أن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تحرص على إطلاق مبادرات نوعية عديدة لضمان أسبقية دبي على دول العالم بعشر سنوات وفقاً للرؤية الطموحة لدبي X10، بتطبيق دبي اليوم ما ستطبقه دول العالم بعد 10 سنوات».
وأضاف رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة «بفضل تطبيقاتنا الجمركية الذكية، أصبح العملاء حالياً ينجزون معاملاتهم الجمركية من أي مكان في العالم وعلى مدار الساعة، وكذلك تقديم الاستفسارات والطلبات التي يتم الرد عليها عبر تقنية الذكاء الصناعي من خلال خدمة (جواب) للتواصل مع الجمهور والمتعاملين على شبكات التواصل الاجتماعي، عن طريق المحادثة الفورية chatbot».
من جانبه، أكد أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي أن الدائرة تولي أهمية متزايدة لتعزيز الشراكة مع المتعاملين، وضمان حصولهم على قيمة مضافة من اختيار دبي مقصداً لتجارتهم، وذلك في إطار حرصها على القيام بدورها الحيوي في تعزيز اقتصاد دبي، عبر تقديم أفضل التسهيلات التجارية لاستقطاب المزيد من عمليات التجارة إلى الإمارة، كما تحرص على القيام بمهامها كخط دفاع أول لتحقيق أمن وصحة المجتمع والاقتصاد المحلي، وتسعى بكل طاقتها لدعم هذه المهام والأدوار بما يسهم في زيادة المردود المادي وتحقيق الرخاء للأجيال القادمة تحقيقاً لرؤية مئوية الإمارات2071، مشيراً إلى أن جمارك دبي تمكنت من تحقيق هذا النمو في عدد المعاملات الجمركية نتيجة الاهتمام بتطوير قدرات مواردها البشرية وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في العمل، بالإضافة إلى لاستقطاب أجهزة حديثة للفحص والتفتيش كما طورت الدائرة أنظمة وآليات عمل في تلقي طلبات العملاء والتعامل معها وإنجازها، وذلك في إطار استعداداتها لاستقبال معرض «اكسبو 2020».

اقرأ أيضا

نواب أميركيون يقدمون مشروع قانون لإبقاء "هواوي" على القائمة السوداء