الاتحاد

الاقتصادي

خطة أسترالية لتحفيز الاقتصاد وتخفيض أسعار الفائدة

تلقى الاقتصادي الاسترالي المعتل مساعدة مزدوجة أمس بفضل خطة تحفيز تشتد حاجته إليها إذ تعهدت الحكومة بانفاق المليارات لتفادي الركود، فضلاً عن اعلان البنك المركزي خفض أسعار الفائدة إلى مستويات قياسية· وكشف رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود النقاب عن خطة تحفيز ثانية تتكلف 42 مليار دولار استرالي (26,5 مليار دولار اميركي) لحماية الاقتصاد من الازمة المالية العالمية، قائلا ''تواجه استراليا حالة اقتصادية طارئة محليا ودوليا''· وتتضمن الخطة 28,8 مليار دولار استرالي لمشروعات البنية التحتية والمدارس والاسكان و12,7 مليار دولار مدفوعات نقدية لأصحاب الدخول المنخفضة والمتوسطة ستدفع في مارس المقبل·
وفي ظل اكثر التوقعات قتامة لمستقبل الاقتصاد العالمي منذ سنوات، خفض بنك الاحتياطي الاسترالي سعر الفائدة الرئيسي على الاموال السائلة 100 نقطة اساس إلى 3,25 بالمئة·
وبذلك يكون البنك خفض أسعار الفائدة اربع نقاط مئوية منذ سبتمبر· ويتوقع مستثمرون تراجع الفائدة إلى اثنين بالمئة أو أقل بحلول مايو·
وبالخطة الجديدة، يرتفع حجم الانفاق التحفيزي منذ سبتمبر 2008 إلى 78 مليار دولار أسترالي أو نحو ثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك ضمن مجموعة من برامج التحفيز التي أعلنتها عدة اقتصادات كبرى وتشمل 819 مليار دولار في الولايات المتحدة·
لكن كيفين رود قال ان حكومته مستعدة لاتخاذ مزيد من الاجراءات لحماية الاقتصاد المتعثر، مضيفا ''انها استراتيجية سنضيف اليها المزيد في المستقبل ما اقتضت الضرورة· والحكومة ما زالت عازمة على اتخاذ اى اجراءات اخرى ضرورية''·
ومن جانبه، قال وزير الاقتصاد والمالية الاسترالي وين سوان في بيان ''لن يفلت اي بلد من الركود العالمي الذي يؤدي الى خفض النمو وخسارة وظائف وعجز ميزاني في جميع انحاء العالم''· وحذر من ان ''الانكماش العالمي اصبح يؤثر على الاقتصاد الاسترالي والنمو يتباطأ وقطاع الوظائف سيضعف''·
وكانت الحكومة الاسترالية اعلنت في ديسمبر تحريك 10,4 مليار دولار لتنشيط الاستهلاك· وتتوقع كانبيرا عجزا في الموازنة هذه السنة يبلغ 22,5 مليار دولار، بينما كانت تقديراتها تتحدث في مايو الماضي عن فائض يبلغ 21,7 مليار دولار· ولم يتجاوز النمو في السنة المالية 2008-2009 الواحد الى 0,75% بينما كانت الحكومة منذ ثلاثة اشهر تتوقع نموا نسبته بين 2% و·2,5
اما معدل البطالة فسيرتفع في 2009-2010 الى 7%· وحذر رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد امس الاول من ان الازمة الاقتصادية العالمية وتباطؤ نمو الاقتصاد الصيني سيؤديان الى عجز في موازنة استراليا يبلغ 115 مليار دولار استرالي (75 مليار دولار اميركي) في السنوات الاربع المقبلة· وتعاني استراليا خصوصا من تراجع الطلب الصيني على المواد الاولية مثل الحديد والفحم، بعد ازدهار استمر عقدا· من جهته، حذر صندوق النقد الدولي الاسبوع الماضي من انكماش الاقتصاد الاسترالي بنسبة 0,2% في 2009 اذا لم يتخذ اي اجراء·

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»