الاتحاد

عربي ودولي

مخاوف من حرب خامسة بين الجيش اليمني والحوثيين

قتل ضابط وجنديان يمنيان في اشتباكات ضارية مع المتمردين الحوثيين في محافظة صعدة امس· بينما توجهت وحدات عسكرية امس من صنعاء في طريقها إلى صعدة لتعزيز المواقع العسكرية الحكومية خاصة إحدى الكتائب العسكرية التي ظل الحوثيون يحاصرنها منذ فترة في منطقة ''جمعة آل فاضل''·
وأفادت مصادر مؤكدة أن المنطقة العسكرية المحاصرة سقطت تماماً بيد الحوثيين الذين يستمرون بمحاصرة وحدات أخرى من الجيش في مناطق متفرقة· وتأتي تعزيزات الجيش بعد يوم واحد فقط من اجتماع مجلس الدفاع الوطني برئاسة الرئيس علي عبدالله صالح، في ظل عودة الأجواء في مناطق القتال للتوتر ثانية بعد أشهر من الهدوء الحذر الذي ساد إثر وساطة رسمية بين الطرفين قامت بها دولة قطر·
من جهته قال بيان صادر عن الحوثيين أنهم نسفوا عددا من المنازل التي تحصن داخلها جنود القوات الحكومية بعد رفضهم الخروج منها، مبيناً أنهم استعادوا مناطق كانوا قد سلموها للسلطات بناء على ما اتفق بشأنه على ضوء الوساطة القطرية· وفي ظل تعزيزات الجيش المتواصلة لمناطق التوتر يواصل الحوثيون تأكيد استعدادهم لخوض حرب خامسة إذا ما استمر الجيش في اعتداءاته بحق المواطنين في صعدة·

اقرأ أيضا

أمير الكويت يكلف صباح الخالد بتشكيل الحكومة الجديدة