الاتحاد

الرئيسية

الفيدرالية تعمق مأزق تشكيل الحكومة العراقية الجديدة


بغداد - وكالات الأنباء: تمسك كل من الطرفين الشيعي والسني في العراق بموقفه من 'الفيدرالية، عشية استئناف مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة بعد أن توقفت بسبب عطلة عيد الأضحى، فيما توقع الجيش الأميركي أن تتصاعد أعمال العنف بانتظار تشكيل حكومة في غضون بضعة أسابيع·
فقد أكد رئيس زعيم 'الائتلاف العراقي الموحد' الشيعي عبد العزيز الحكيم أمس تمسكه بمبدأ قيام عراق 'فيدرالي'، رغم رفض العرب السنة إقامة أقاليم شيعية في جنوب البلاد على غرار إقليم كردستان الشمالي· وردا على ذلك، أكد رئيس 'جبهة التوافق العراقية' السنية عدنان الدليمي ضرورة تعديل مواد بالدستور تهدد وحدة البلاد· وقال :'الحل هو توسيع صلاحيات المحافظات لتكون مبنية على اللامركزية ،لأن إقامة فيدرالية في بغداد والوسط والجنوب تهدد بتقسيم العراق ونحن نرفضها وسنبقى متشبثين بوحدة العراق'·
من جهة أخرى، طالبت المعارضة في ألمانيا بإيضاح 'سريع ومفصل' عن عمليات نفذتها الاستخبارات الألمانية خلال غزو العراق ،بعدما كشف النقاب أمس عن أنها ساعدت الطائرات الحربية الأميركية في تحديد المواقع العراقية المدنية حتى تتجنب قصفها ،وتحديد مبنى في بغداد كان يعتقد أن صدام حسين مقيم فيه وتعرض لغارة جوية أسفرت عن قتل أكثر من 12 مدنيا على الأقل، لكن الحكومة الحالية ووكالة الاستخبارات نفتا ذلك وأكدتا أن الحكومة السابقة لم تشارك في الحرب على الإطلاق·
وأعلن الجيش الأميركي في العراق أن جنوده قتلوا أمس الأول 6 مسلحين بينهم انتحاريان واعتقلوا 27 آخرين وصادروا كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر· وفيما حرر الجنود العراقيون عراقيين مخطوفين، تم العثور على جثث 11 مدنيا بينهم مقتولون بالرصاص بعد تعذيبهم· وقال الناطق باسم قوات التحالف الجنرال الاميركي دونالد ألستون أمس :'تعتبر القوى المعادية أن فترة تشكيل حكومة جديدة، هي فرصة مواتية لشن هجمات قاتلة وعرقلة التقدم السياسي الحاصل، ولذلك نتوقع مزيدا من أعمال العنف'·
وأضاف 'القاعدة والتنظيمات الإرهابية الاخرى ما زالت تملك القدرة على إلحاق الأذى'· وأعلن أنه تم اعتقال 469 مقاتلا أجنبيا في البلاد خلال العام الماضي·

اقرأ أيضا

أمير الإنسانية