الاقتصادي

الاتحاد

حمدان بن محمد بن راشد يطلق مبادرة عالمية لتحفيز النمو الأخضر والمستدام

منظر عام من مدينة دبي (الاتحاد)

منظر عام من مدينة دبي (الاتحاد)

دبي (وام) ـ وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بضرورة العمل على تعزيز موقع دبي ضمن قائمة الدول التي تعمل على تحفيز النمو الأخضر والمستدام. والعمل على الاستفادة من موقع إمارة دبي كمركز إقليمي ودولي بارز للأسواق الناشئة، ومركز عالمي للمال والأعمال لدعم وتسهيل تطبيق وانتشار التقنيات الخضراء والنظيفة بشكل واسع.
جاء ذلك في أعقاب إعلان سموه عن إطلاق برنامج “شراكة دبي للاقتصاد الأخضر”، والذي يهدف إلى تحفيز النمو الأخضر والمستدام للاقتصاد في إمارة دبي وتعزيز مكانة دبي في سلسلة القيمة العالمية لقطاعات التقنيات الخضراء والنظيفة والاستهلاك المستدام.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن البرنامج الجديد يأتي بالتوافق مع خطة دبي الاستراتيجية 2015 واستراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله في يناير الماضي، مشددا على أن المبادرة الجديدة ستعمل على دفع مسيرة التنمية المستدامة بالدولة وتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص إلى مستويات جديدة من التعاون الخلاق.
ويهدف برنامج “شراكة دبي للاقتصاد الأخضر” إلى خلق فرص تجارية جديدة من خلال تسهيل تبني أفضل الحلول التقنية التي أثبتت جدواها اقتصاديا وبيئيا وتبني أفضل الممارسات في الاستخدام الأمثل والاقتصادي للموارد والحفاظ على البيئة والثروات الطبيعية.
ويأتي إطلاق البرنامج الجديد ليتوج إنجازات دبي ومبادراتها الاستراتيجية في تطبيق معايير الاستدامة البيئية واستخدام التقنيات الخضراء والنظيفة لخفض بصمة الكربون وتعزيز كفاءة وفعالية استخدام الموارد من طاقة ومياه وإدارة النفايات وغيرها من التطبيقات في مجالات المواصلات العامة والمباني الخضراء بجانب تأكيد الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص لخلق فرص جديدة لنقل المعرفة وتطبيق أفضل الممارسات وتطوير وتمويل المشروعات الخضراء التي تمثل عرضا حيا لمستقبل المدن في العقود القادمة.
كما يأتي إطلاق البرنامج في الوقت الذي من المتوقع أن تشهد فيه قطاعات التقنيات الخضراء والنظيفة والاستهلاك المستدام نموا مضطردا في الأعوام العشرة القادمة من قبل عدد من المراكز البحثية والبنوك الاستثمارية المتخصصة الأمر الذي ينسجم مع توجهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة بتدعيم نمو قطاعات الأعمال بشكل مستدام.
وتلعب إمارة دبي دورا مهما في تسريع وتيرة انتشار التقنيات الخضراء والنظيفة كونها بيئة الأعمال المثالية لإطلاق وعرض وتسويق المنتجات والخدمات الصديقة للبيئة بالإضافة إلى ما توفره بشكل خاص من دعم للمشاركة الفاعلة للأجيال الشابة من رواد الأعمال لإيجاد حلول عملية لتحديات تغير المناخ وندرة الموارد في منطقة تتميز بوجود أكثر من 1,5 مليار مستهلك يتطلعون إلى بيئة صحية ومستوى معيشة أفضل.
وسيعمل مكتب الاستثمار الأجنبي التابع لدائرة التنمية الاقتصادية كحلقة وصل بين الأطراف المحلية والإقليمية والدولية من الشركاء المؤسسين إلى جانب المؤسسات والشركات التي ترغب في الانضمام والمشاركة في فعاليات البرنامج المحلية والدولية.

اقرأ أيضا

«مكتب المستقبل» يدخل «جينيس»