الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن وموسكو تعلنان انتهاء معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى

رونالد ريجان (يسار) مع ميخائيل غورباتشوف خلال مراسم الترحيب في البيت الأبيض في اليوم الأول بعد معاهدة الأسلحة النووية (أرشيفية-أ ف ب)

رونالد ريجان (يسار) مع ميخائيل غورباتشوف خلال مراسم الترحيب في البيت الأبيض في اليوم الأول بعد معاهدة الأسلحة النووية (أرشيفية-أ ف ب)

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الجمعة، انسحابها رسمياً من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى وكرّرت اتهاماها لروسيا بخرق المعاهدة التي تعود إلى فترة الحرب الباردة.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال زيارة إلى بانكوك للمشاركة في قمة إقليمية إن "انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة يبدأ مفعوله اليوم"، مضيفاً "روسيا هي المسؤول الوحيد عن انتهاء المعاهدة".

من جهتها أعلنت موسكو اليوم، انتهاء معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى من فترة الحرب الباردة رسمياً، بعد أن بدأت واشنطن عملية انسحاب منها في وقت سابق هذا العام.

وقالت وزارة الخارجية في بيان "في الثاني من أغسطس 2019 ومبادرة من الجانب الأميركي، انتهت ... المعاهدة بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة حول الحد من صواريخهما المتوسطة والقصيرة المدى".

وفي سياق متصل، حمّل حلف شمال الأطلسي روسيا مسؤولية انتهاء معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة ووعد برد "مسؤول" على قيام موسكو بنشر صاروخ عابر.

وقال الحلف في بيان "روسيا تتحمل لوحدها مسؤولية انتهاء المعاهدة"، مضيفاً "سيرد حلف شمال الأطلسي بطريقة مسؤولة ومحسوبة على المخاطر الكبرى، التي يشكلها نشر روسيا صاروخ 9 ام 729 على أمن الحلف".

اقرأ أيضاً... روسيا تشكك في أسباب الانسحاب الأميركي من "معاهدة حظر التجارب النووية"

يذكر بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في أكتوبر من العام 2018 انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

ورد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 2 فبراير من العام 2019 على إعلان ترامب قائلاً بأن روسيا ستعلق مشاركتها في المعاهدة وذلك بسبب الموقف الأميركي القائم على الانسحاب من هذه المعاهدة المشتركة بين الدولتين.

ومعاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى ("معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف")، تم التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفييتي عام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأميركي رونالد ريجان والزعيم السوفييتي ميخائيل جورباتشوف.

وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أية صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط 5500-1000 كيلومتر، ومداها القصير 500-1000 كيلومتر.

 

اقرأ أيضا

جونسون يعرض اتفاق "بريكست" على البرلمان البريطاني الجمعة