الاتحاد

عربي ودولي

وفد دولي إلى بيروت لبحث المساعدة الضرورية لمحاكمة المتهمين


بيروت - 'الاتحاد: تبلغت وزارة الخارجية اللبنانية رسمياً من الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان امس الاول، بقرار المنظمة الدولية تعيين القاضي البلجيكي سيرج برامرتس رئيساً للجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الاسبق رفيق الحريري خلفاً للقاضي الالماني ديتليف ميليس·
وقال متحدث باسم لجنة التحقيق في بيروت ان برامرتس سيصل الاسبوع المقبل·
وكان ميليس الذي انتهت مدة انتدابه في المنصب نفسه في 15 ديسمبر الماضي، قد عاد الى بيروت على عجل، وعقد سلسلة اجتماعات مطولة مع لجنة التحقيق اللبنانية في الجريمة، استعداداً لتسليم خلفه هذه المهمة· وقالت مصادر لجنة التحقيق الدولية ان برامرتس سيصل الى العاصمة اللبنانية على وجه السرعة خلال الساعات القليلة المقبلة لهذه الغاية·
وذكرت مصادر الامم المتحدة في بيروت ان عنان بلغ الخارجية اللبنانية اعتزامه ارسال وفد دولي الى لبنان للتنسيق مع السلطات اللبنانية بشأن ما طلبته الحكومة من مساعدات دولية حول التحقيق·
وأوضحت المصادر ان البعثة التي قرر عنان ارسالها الى لبنان ستبحث مع السلطات المعنية 'تحديد طبيعة وحجم المساعدة الدولية الضرورية من اجل محاكمة الذين سيتم توجيه التهم اليهم في المستقبل بالجريمة امام محكمة ذات طابع دولي' وهذا ما اعلنه ستيفان دوجاريك المتحدث باسم عنان في نيويورك·
واضاف المتحدث ان عنان سيبحث مع برامرتس والسلطات اللبنانية 'سبل توسيع تفويض لجنة التحقيق حتى تتمكن من مساعدة السلطات اللبنانية في التحقيقات التي تجريها في الجرائم التي وقعت في لبنان منذ اكتوبر عام 2004 وحتى 12/12/·'2005
وتوقعت مصادر مواكبة لسير التحقيقات في جرائم الاغتيال في لبنان ، انطلاقة قوية للتحقيق في كل الجرائم مع وصول برامرتس الى بيروت، حيث سيشاركه ميليس في جانب من التحقيقات الخاصة باغتيال الحريري، في حين يواصل المحقق العدلي اللبناني القاضي الياس عيد الاستماع الى عدد من الشهود بعيداً عن الاضواء الاعلامية·
وذكرت مصادر لجنة التحقيق اللبنانية ان القاضي عيد استمع امس الى افادة اربعة شهود، لكنها رفضت كشف الاسماء او التفاصيل على اعتبار ان التحقيقات سرية·
ودعا السفير الاميركي في لبنان جيفري فيلتمان، سوريا للتعاون مع تحقيق الامم المتحدة في مقتل الحريري· ورفض السفير فكرة أن خيارا لبنانيا للحرية والديمقراطية سيكون على حساب لبنان· وقال فيلمان في بيان مكتوب إن 'الولايات المتحدة لا تدعم أي جهود أو صفقات أو وعود للاتجار بسيادة لبنان في مقابل الاستقرار من خلال تدخل أجنبي· فالسيادة الكاملة وحدها هي التي يمكن أن تضمن أمن لبنان وأن توفر أرضا خصبة حتى تتأصل الديمقراطية'·
وقال فيلمان إن 'الولايات المتحدة تتوقع من سوريا الوفاء الكامل بالتزاماتها الدولية ومنها ما يتعلق بحرية لبنان وسيادته وبالتحقيق الدولي في مقتل الحريري'· وأضاف فيلمان قائلا 'لا تستطيع أي صفقة أن تخفف أو تتجاهل الحاجة إلى تعاون سوري غير مشروط'·

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف