الاتحاد

الإمارات

«اتحادية الكهرباء» تفتتح محطة دهان في رأس الخيمة

خلال افتتاح المحطة (تصوير راميش)

خلال افتتاح المحطة (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

افتتحت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أمس، محطة محولات دهان بسعة 150 ميجا وبتكلفة 76 مليون درهم، وذلك ضمن خطة لافتتاح عدد من المحطات خلال العام الجاري لخدمة مشروعات التوسع المستقبلية بالهيئة والطلب المتزايد على الكهرباء.
وأوضح محمد محمد صالح مدير عام الهيئة أن المحطة الجديدة، التي استغرق إنشاؤها عامين ونصف العام، ستخدم التوسعات الحالية في عدد من مناطق الإمارة مثل خزام ودهان والظيت، كما تساهم المحطة في تخفيف الأحمال من المحطات الفرعية الأخرى مثل محطة النخيل وغيرها.
وكشف الدهان، على هامش افتتاح المحطة، أن الهيئة لديها خطة لافتتاح ما يقارب من 22 محطة جديدة للمحولات في مختلف مناطقها، من بينها عدد من المحطات في رأس الخيمة مثل شمل التي تضم 3 محولات رئيسية وبقوة 75 ميجا، بهدف تخفيف الأحمال وخدمة مشروعات الإسكان المستقبلية في كل من المعمورة والشريشة والبريرات، كما تفتتح الهيئة خلال العام الجاري محطة مستشفى الشيخ خليفة بقوة 75 ميجا وتخدم المستشفى والمناطق المحيطة بها، إلى جانب المشروعات السكنية المزمع إنشاؤها في منطقة بطين السمر وغيرها من المشروعات الجديدة في المنطقة، بالإضافة إلى محطة الظيت بقوة 75 ميجا، والتي ستغذي المدارس الوطنية ومناطق الظيت، كما تفتتح الهيئة محطات في كل من غليلة والدقداقة.
وأكد مدير عام الهيئة أن مشروعات الهيئة في العام الجاري بالنسبة لقطاع الكهرباء تصل تكلفتها لنحو 550 مليون درهم، وهي عبارة عن محطات توزيع رئيسية وشبكات توزيع ستخدم عدداً من المناطق التي تغطيها الهيئة.
وأشار صالح إلى أن هناك حلولاً طرحتها الهيئة خلال الفترة الماضية لحل مشاكل عدم إنارة بعض الشوارع الداخلية ببعض المناطق التي تغطيها الهيئة، حيث تنتظر الهيئة الموافقة على تلك الحلول للبدء فوراً في مد الشوارع المظلمة بالكهرباء، لافتاً إلى أن من بين تلك الحلول تقليل استهلاك بعض الشوارع من الطاقة والاستفادة من هذه الطاقة في إنارة هذه الشوارع، مشدداً على أن المشكلة الرئيسية فيما يخص إنارة تلك الشوارع تكمن في عدم رغبة بعض الجهات المحلية في تحمل تكلفة إنارة تلك الشوارع.
وأفصح صالح عن خطة لاستبدال الأسلاك والأعمدة الكهربائية القديمة بعدد من مناطق الهيئة، لافتاً إلى أن تأخر تنفيذ هذه الخطط حتى الآن يعود إلى عدم تحديد مسارات الكابلات الأرضية التي ستوضع كبديل للشبكة الهوائية، لافتاً إلى أن عدم تطوير الشبكة ببعض المناطق القديمة في إمارة رأس الخيمة مثل المعيريض ورأس الخيمة القديمة والرمس وغليلة وشعم والمعمورة ودهان، يعود لعدم تحديد مسارات هذه الكابلات من قبل البلدية هذه الجهات.
وألمح إلى نية الهيئة إنتاج الكهرباء خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن جميع احتياجات الهيئة في الوقت الحالي من الكهرباء يتم تلبيتها من قبل هيئة كهرباء ومياه أبوظبي، مشيداً بالتعاون الكبير مع الهيئة، والذي ساهم في تطوير الشبكة وتقويتها عبر نقاط الربط العديدة، والتي ساهمت في تلبية جميع التوسعات الأخيرة لقطاع الإسكان الخاص بالمواطنين والمقيمين إلى جانب الأغراض الأخرى.
وأكد أن عمليات تطوير وتحديث الشبكة وبناء محطات التحويل وغيرها تتم وفق أعلى المواصفات والتقنيات العالمية، مشيراً إلى أن الهيئة لديها خطط عن جميع الاحتياجات المستقبلية وفق خطط جميع المناطق.
وفيما يخص قطاع المياه، قال مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء: إن الهيئة تنتج حالياً 100 مليون جالون في اليوم، فيما تصل احتياجات الهيئة يومياً لنحو 150 مليون جالون، حيث تتم تغطية باقي الاحتياجات من الربط مع محطة كهرباء ومياه أبوظبي في عدد من المناطق إلى جانب شراء المياه من بعض محطات التحلية الخاصة. وتابع: احتياجات الهيئة ستتضاعف خلال السنوات المقبلة وحتى العام 2030 ستكون هذه الاحتياجات نحو 250 مليون جالون يومياً، ولدى الهيئة خطط لإنشاء 4 محطات جديدة بمختلف مناطق الهيئة.

الطاقة الشمسية
وحول مشروعات توليد الكهرباء وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية، أكد صالح أن الهيئة تعتزم، بحسب خطة لديها، إنشاء محطتي توليد كهرباء وأخرى لتوليد المياه بالطاقة الشمسية، وسيكون المشروعان ضمن المشروعات التجريبية التي ستنشأ في مجال الطاقة الشمسية بالهيئة، وفي حال نجاحهما ستكون هناك مشروعات أخرى في مثل هذا المحال.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها