الاتحاد

عربي ودولي

لحود يعرب عن تقديره للمبادرات العربية


بيروت - وكالات الأنباء: أكد الرئيس اللبناني اميل لحود امس،ضرورة استعادة حكومة بلاده توازنها كي تقوم بواجباتها ومسؤولياتها في حفظ امن اللبنانيين وحمايتهم وتحسين احوالهم المعيشية، التي قال انها وصلت الى دائرة الخطر· واعتبر لحود ان مصالح المواطنين لا تتحمل ربطا بأي استحقاقات وتحقيقات وملفات· ونقل عنه زواره تقديره للجهود والمبادرات العربية الهادفة الى مساعدة لبنان على اجتياز مصاعب المرحلة الراهنة، ووصفه ما تقابل به هذه المبادرات من شكوك وانتقادات بأنها غير مبررة وليست في محلها ، لان 'المساعى العربية الحميدة لا تريد للبنان وشعبه الا الخير، وأنها ما توسلت يوما اسلوب الصفقات والسمسرات والتسويات على حسابه'·
ودعا لحود اللبنانيين الى 'حل مشاكلهم بالحوار في اطار المؤسسات الدستورية والثوابت الوطنية، وعلى اساس مبادىء ومرتكزات الوفاق والعيش المشترك والوحدة الوطنية في ظل نظام قائم على الديموقراطية التوافقية' واكد لحود استعداده لمساندة التحقيق الدولي توصلا الى كشف الحقيقة في جرائم الاغتيال الاخيرة ابتداء من جريمة اغتيال رفيق الحريري وصولا الى جريمة اغتيال الصحافي جبران تويني· وشدد لحود على 'اهمية تنقية الشوائب في العلاقات والاجواء اللبنانية لاعادة الوضع الحكومي الى مساره الطبيعي، واخراج العلاقات اللبنانية - السورية من دائرة التوتر لاعادتها الى وضعها الطبيعي والمميز'·
وأجرى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الاحمر عصر امس ،في إطار المشاورات العربية لاستعراض آخر تطورات الملف اللبناني -السوري·
وتهدف زيارة السنيورة إلى مصر إلى استعراض نتائج المشاورات والاتصالات الاقليمية والدولية التي أجرتها مصر والسعودية في هذا الشأن خلال الآونة الاخيرة ، مع الرئيس السوري بشار الاسد والرئيس الفرنسي جاك شيراك·
وصرح مصدر دبلوماسي لوكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية بأن المباحثات بين مبارك والسنيورة تأتي استكمالا للمساعي الجارية فى هذا الشأن، لعرض وجهة النظر اللبنانية على الرئيس مبارك ، مشيرا إلى أنها تأتى بعد أن عرض السوريون وجهات نظرهم على الرئيس المصري·

اقرأ أيضا

موظفة سابقة في الخارجية الأميركية تقر بالتجسس لصالح الصين