الاتحاد

عربي ودولي

بوش يطالب بنقاش شريف حول العراق

واشنطن - وكالات الأنباء: في بداية سنة يرجح ان يحتل خلالها الموضوع العراقي حيزا كبيرا في الحملة الانتخابية المرتقبة في الولايات المتحدة، طالب الرئيس الاميركي جورج بوش بأن يكون النقاش الداخلي في بلاده حول العراق 'شريفا'·
وقال بوش خلال لقاء مع مئات من سكان مدينة لويزفيل الأميركية مساء أمس الأول إطار الاستعداد لحملة صعبة في مواجهة الديمقراطيين في انتخابات نوفمبر المقبل، حيث سيحاول إبقاء الكونجرس الأميركي تحت سيطرة حزبه الجمهوري، إن قرار الحرب على العراق كان 'القرار الاكثر صعوبة الذي اتخذته كرئيس ولم يكن يحظى بتأييد واسع· أما الآن، وبما اننا هناك، فيجب ان ننجح'· وأضاف 'احدى الوسائل للمساهمة في ذلك فيما نحن نتقدم نحو انتخابات ،2006 تكمن في ان نتذكر الضرر الذي يمكن لنوعية الخطاب ان تلحقه بقواتنا، والتأثير الذي يمكن ان يكون للخطاب على تقوية عدو او إضعافه'· وتابع 'العدو يملك سلاحا يكمن في زعزعة عزيمتنا· دعوني أقول لكم: لن ينجحوا في النيل من عزيمتي'· وقال 'أرحب بأصوات من يقولون: السيد الرئيس، لم يكن يجب ان تتخذ هذا القرار نتمنى لو لم تكن قد فعلت ذلك ولكن ما لا أحبه هو أن يقال: لقد كذب، أو أن الأميركيين هناك من أجل النفط، أو يفعلون هذا من أجل إسرائيل فحسب· هذا النوع من الجدل يريد القول إن مهمتنا وتضحياتنا تقوم على أسس سيئة'· وخلص بوش إلى القول 'أتوقع أن تجري مناقشة نزيهة بشأن العراق· ويستطيع الناس ان يكونوا مفيدين بالعمل على ان تكون لهجة هذه المناقشة تتسم بالاحترام وتعي ما يمكن ان يصيب معنويات قواتنا من جراء الرسائل التي تخرج من البلاد'· وأكد أنه لن يقبل بأقل من النصر الكامل في العراق ولن يسمح لتنظيم 'القاعدة' بتحقيق نواياه لتحويل العراق الى ملاذ للارهابيين· وقال إن سياسة واشنطن لتحقيق الامن فى العراق تتمثل في نقل المهام القتالية الى العراقيين 'فتلك بلادهم وقد أكدوا رغبتهم في الديمقراطية عندما صوت الملايين منهم في الانتخابات'·
وفي برلين أعلن نائب وزير الخارجية الألماني جيرنوت ايرلير أمس أن مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل سترفق انتقادها لمركز الاعتقال الأميركي في جوانتانامو بتعهد حكومتها ببذل المزيد من أجل تحقيق الاستقرار في العراق عندما تجتمع مع الرئيس الأميركي جورج بوش في البيت الأبيض اليوم الجمعة، غير المساعدات الألمانية للعراق ستظل قاصرة على تدريب قوات الأمن والمعونات الإنسانية·
وقال ايرلير 'السيدة ميركل ستتحدث بالتأكيد بشكل نقدي عن جوانتانامو عندما تكون في واشنطن· لقد اشارت إلى ذلك بنفسها· وفي الوقت نفسه، ستعزز التزام المانيا بالمساعدة على تحقيق الاستقرار في العراق· وأضاف 'نحن نتحدث هنا عن مجالات تعمل المانيا فيها بالفعل وهي تدريب قوات الأمن والمساعدات الإنسانية'·

اقرأ أيضا

روسيا: القوات السورية تصدت لثلاث هجمات كبيرة شنها مسلحون في إدلب