الاتحاد

عربي ودولي

دمشق: الأسد مستعد لاستقبال لجنة التحقيق خلال زيارة

بيروت - وكالات الأنباء: قال وزير الإعلام السوري مهدي دخل الله أمس إن فريق التحقيق الدولي في واقعة اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، لا يمكنه استجواب الرئيس السوري بشار الأسد،لكن الوزير السوري أعاد التأكيد أن سوريا تعهدت بالتعاون مع التحقيق على أساس القواعد القانونية·لكن دخل الله قال لوكالة 'رويترز' عند سؤاله عن تصريحاته بأن المقابلة تم نقلها خارج السياق للقول إن الأسد رفض لقاء فريق التحقيق ،مشيرا إلى أن الرئيس على استعداد لاستقبال فريق التحقيق خلال زيارة ما دام ذلك لا يمثل انتهاكاً للسيادة·
وقال دخل الله لـ'رويترز' :'هناك فرق بين الاستجواب واللقاء·السيد الرئيس عادة ما يستقبل الكثير من الزوار من سوريا ومن خارجها'·
وأضاف :'سوريا تؤكد من جديد مبدأ التعاون مع لجنة التحقيق الدولية على أساس أن يرتكز أي طلب منها على القواعد القانونية المعروفة والحصانات الدولية'·
وأعاد الوزير التأكيد على أن سوريا طالبت بتوقيع اتفاق مع اللجنة وقال 'لا بد من توقيع برتوكول مع لجنة التحقيق الدولية يتضمن إجراءات التعامل مع سوريا على جميع المستويات مع التأكيد على احترام السيادة السورية'·
وكانت بعض وكالات الانباء قد نسبت الى دخل الله قوله ان بلاده ملتزمة باستقلالها وسيادتها ، مؤكداً أن الرئيس السوري بشار الأسد لن يمثل تحت أي ظرف أمام لجنة التحقيق الدولية· وان الهدف من هذا الطلب هو إحراج سوريا،مشدداً في الوقت نفسه على تعاون سوريا الكامل مع لجنة التحقيق·
وقال دخل الله لوكالة 'فرانس برس' في دمشق رداً على سؤال عن امكانية لقاء الرئيس الاسد لجنة التحقيق: إن 'سوريا تؤكد دائما على مبدأ التعاون الكامل مع اللجنة الدولية للتحقيق على أن يستند هذا التعاون الى القواعد القانونية المعروفة واحترام سيادة سوريا'·
وأكد الوزير السوري أنه من 'المهم جدا توقيع بروتوكول بين سوريا واللجنة الدولية ينظم اجراءات وآليات التعامل على جميع المستويات' ·
وردا على سؤال لإذاعة لندن عما اذا كان قد تم التوصل الى صيغة لتبادل الرسائل بين الرئيس الأسد واللجنة الدولية خلال هذه الاتصالات قال دخل الله 'ليس هناك شيء من هذا القبيل' موضحا انه تم خلال هذه الاتصالات التعبير عن التضامن العربي من قبل السعودية ومصر مع سوريا من أجل تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة·
وكان المحققون طلبوا في رسالة الشهر الماضي مقابلة الرئيس بشار الأسد ووزير خارجيته فاروق الشرع ومسؤولين آخرين·وكان دبلوماسيون قالوا إن سوريا وافقت على السماح للجنة بمقابلة الشرع·

اقرأ أيضا

اليمن: الميليشيات الانقلابية تنعي وزير داخليتها