محمد الأمين( أبوظبي)

طالب مستهلكون بزيادة الرقابة على تجار المواشي لمنع استغلال موسم الأضاحي ورفع أسعارها مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك، مؤكدين أن سعر الخروف النعيمي يراوح اليوم ما بين 700 درهم و1200 درهم، ولا ينبغي رفعه فوق هذا السعر. فيما أكد تجار بسوق المواشي بأبوظبي أن الأسعار اليوم معقولة ولكنها ليست أسعار الأضاحي المتخيرة من أجود المواشي، متوقعين ارتفاع سعر الأضاحي خلال الأيام القليلة القادمة بما يناسب نوع الأضحية ووزنها. وأكد المواطنون محمد سالم، ومحمد الهاملي، وسعد سلطان السعدي، أن الأسعار حاليا تراوح ما بين 600 درهم للخروف النجدي، و750 للنعيمي، و600 درهم للتيس الكشميري، وهي أسعار معقولة للبائع والمشتري، متوقعين ارتفاع الأسعار بشكل معقول مع زيادة الإقبال على الشراء، في الأسبوع المقبل مع بدء الإجازة واقتراب العيد، ووصول المواشي المخصصة للأضاحي إلى الأسواق. وقال شنواز -تاجر مواشي- إن أسعار الخروف النعيمي، الكبير تصل لـ1200 درهم، والنجدي المحلي تصل إلى 700 درهم، والتيس المحلى 750 درهما، والخروف الكشميري 600 درهم. متوقعا أن ترتفع أسعار الأضاحي بنسبة تتراوح بين 30 إلى 40%. من جهته، يقول محمود أبو اكجمان -تاجر مواشي- إن النجدي والنعيمي تتراوح أسعارهما ما بين 1000 و900 درهم، متوقعا ارتفاع سعرهما أيام العيد إلى 1500 درهم. وأوضح بأن الخروف الكشميري يصل سعره إلى 650 درهما والتيس الكشميري إلى 700 درهم.وأكد قمر الدين -تاجر- أن الأسعار ما تزال مستقرة، حيث يباع الخروف النجدي بـ 600 درهم، والخروف النعيمي 750 درهما، ويمكن أن يصل في العيد إلى 800 أو 950 درهما. أما التيس الكشميري فسعره هذه الأيام 600 درهم ويمكن أن يرتفع إلى 700 أو 750 درهما خلال أيام العيد.
وأشار إلى أن أسعار الأضاحي ستختلف بالتأكيد، إلا أنه لا يمكن تخمينها بشكل دقيق قبل وصول المواشي المخصصة إلى الأسواق، متوقعا أن تبدأ بالوصول الأسبوع القادم.