الاتحاد

الكوفيهات المعلقة

الكوفيهات جمع كوفي، وcoffee كلمة أجنبية تعني القهوة أما coffee shop فتعني المقهى، ولا تخلو بلادنا العربية من انتشار المقاهي الأجنبية التي اجتاحتنا مع الغزو الثقافي بمسمياتها المختلفة، والغزو الثقافي في بلادنا العربية يناضل بشراسة ليطبق مبادئه الهدامة بكل ما أوتي من قوة، وهو يسخر كل ما حوله دائماً لخدمة أهدافه المتنوعة·
وأغلب المقاهي الاجنبية لدينا تتمركز في المجمعات التجارية، لينفث زباؤنها الكرام دخان سجائرهم الكريهة في وجوه المارة من نساء وأطفال ورجال والأدهى من ذلك والأمر هو موقع تلك المقاهي فأغلبها ان لم تكن جميعها في الطريق العام لذلك المجمع وبالتحديد على بعد خطوات تتضاءل - مع الأيام - من السلم الكهربائي يا للعار!!
تجد هناك المقهى قد فتح أبوابه الواسعة والتي لن تستطيع تحديدها من فرط المقاعد والجلسات المنتشرة حوله وللأسف يجلس شبابنا الضائع المأسوف على زهرة عمره الجميل، في تلك الأماكن الوضيعة ليضيع وقته في شرب المنبهات من القهوة وتدخين السجائر المميتة على مرأى ومسمع من الجميع·
تلك الزاوية يجلس فيها الشاب كطفل مشاغب ضاع من يد والدته في الزحام تلك هي النظرة التي يعكسها لك منظرهم المخزي وهم يرمقون الناس بنظراتهم الضائعة، كمن يبحث عن شيء لا يعرف ما هو؟
وما هي تلك الزاوية التي يجلس عليها أبطال الوطن وحماته؟ انها قارعة الطريق، وما هو الطريق؟ وهل للطريق حرمة؟ فما بالك لو كان الطريق في وسط مبنى تجاري ضخم والكل يقصده للتسوق؟
هل سمعتم حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: إياكم والجلوس في الطرقات قالوا يا رسول الله ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها· قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فإذا أبيتم إلا المجلس فأعطوا الطريق حقه قالوا وما حقه قال: غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رواه مسلم·
أين نحن من هذا كله؟ وهل أعطينا الطريق حقه؟
نداء الى الغيورين في هذه البلاد الطيبة وأصحاب القرار في تلك المجمعات التجارية بأن يطالبوا بوضع حاجز يمنع أعين مرتادي تلك المقاهي من التلصص على حرمات الناس ويحول دون ان يفقد الحياء المتبقي في قلوبهم حياته·
مريم راشد
العين

اقرأ أيضا