الاتحاد

الرياضي

«سان جيرمان» بقيادة أنشيلوتي يستضيف تولوز

أنشيلوتي (يمين) يقود سان جيرمان في أولى مهامه أمام تولوز

أنشيلوتي (يمين) يقود سان جيرمان في أولى مهامه أمام تولوز

يستهل مدرب باريس سان جرمان الجديد الإيطالي كارلو انشيلوتي عهده على رأس الجهاز الفني لفريق العاصمة عندما يستضيف على ملعب بارك دي برانس، تولوز في المرحلة التاسعة عشرة.
واستعان مجلس إدارة سان جرمان بخدمات انشيلوتي بعد إقالة المدرب المحلي انطوان كومبواريه الشهر الماضي، وقد خاض الفريق باشرافه مباراة رسمية واحدة ضد لوكمينيه في كأس فرنسا وانتهت بفوز صعب له 2 -1 في الثواني الأخيرة.
واعترف لاعب سان جرمان ماتيو بودمر بأن الأمور تغيرت كثيراً منذ قدوم انشيلوتي الذي سبق له أن أشرف على تدريب أندية ميلان ويوفنتوس وتشيلسي، وقال في هذا الصدد: “أدى قدوم المدرب كارلو انشيلوتي وجهازه الفني إلى تغييرات كثيرة في ما يتعلق بالتمارين”. وأضاف: “كون هؤلاء المحترفين قدموا إلينا من دوري أجنبي جعلنا نأخذ فكرة مختلفة عن اللعبة”. وتابع: “يتعين على كل لاعب التأقلم مع الأسلوب الجديد للمدرب وفلسفته في اللعب، كل الأمور تسير بشكل حسن الآن”. ويتقدم سان جرمان بفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيه مونبلييه مفاجأة الموسم بعد انتصاف الموسم، ويأمل في المحافظة على هذا الفارق عل الأقل عندما يستقبل تولوز على ملعبه. وأضاف بودمر: “لا شك في أن المحافظة على فارق النقاط الثلاث هو الهدف الأساسي بالنسبة إلينا وإلى جمهور سان جرمان المتطلب خصوصاً أننا نملك طموحات عالية جداً”. وكشف: “ستكون المباراة معقدة، إذ يتمتع لاعبو تولوز بصلابة جسدية هائلة ويملكون فنيات عالية”.
وكان سان جرمان فاز ذهاباً على منافسه 3-1 في أغسطس الماضي. وهناك قاسم مشترك بين الفريقين هو صلابة خط الدفاع، حيث دخل مرمى كل من الفريقين 17 هدفاً، لكن تولوز يعاني من عقم هجومي، حيث لم يسجل سوى 20 هدفاً في 19 مباراة.
وقد يخوض الظهير الأيسر البرازيلي ماكسويل أول مباراة له في صفوف فريقه الجديد بعد الانضمام إليه أمس الخميس قادما من برشلونة، علماً بأنه سيحل مكان العاجي سياكا تييني الذي انضم إلى منتخب بلاده المشارك في كأس الأمم الإفريقية التي تنطلق في 21 الحالي في الغابون وغينيا الاستوائية.
وتبرز مباراة مونبلييه الثاني وليون صاحب المركز الرابع، حيث يسعى الأول إلى العودة إلى سكة الانتصارات بعد حصوله على نقطة واحدة من اصل تسع ممكنة في المباريات الثلاث الأخيرة قبل فترة عيدي الميلاد ورأس السنة.
أما ليون، ففاز في اربع مباريات على التوالي قبل ان يسقط في مباراته الأخيرة قبل توقف نشاط الدوري امام فالنسيان صفر- 1. ويسعى مرسيليا إلى مواصلة صحوته قبل فترة التوقف، حيث لم يخسر في مبارياته الخمس الأخيرة، عندما يستضيف ليل على ملعب فيلودروم، لكنه سيفتقد جهود الأخوين أندري وجوردان أيو المنضمين إلى منتخب غانا الذي سيخوض غمار كأس الأمم الأفريقية أيضاً. وفي المباريات الأخرى، يلعب أجاكسيو مع أوكسير، وبوردو مع فالنسيان، وبريست مع نيس، وكاين مع رين، وديجون مع ايفيان، ونانسي مع لوريان، وسانت اتيان مع سوشو.

اقرأ أيضا

مانيه.. «أرقام مجنونة»!