الاتحاد

قطر.. تنتحر

وزير الحج والعمرة السعودي: نرحب بحجاج قطـر وسنقـدم لهم أفضل الخدمات

عمار يوسف (الرياض)

رحب وزير الحج والعمرة السعودي الدكتور محمد بنتن بالحجاج القطريين والمقيمين في دولة قطر، مشدداً على أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ستقدم لهم أفضل الخدمات مثلما فعلت خلال الأعوام الماضية مع حجاج قطر وعموم الحجاج من مختلف دول العالم. وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، شدد على كل المسؤولين والجهات المعنية بأعمال الحج، ببذل الجهود في خدمة الحجاج من مختلف دول العالم.
وأوضح بنتن أن الاستعدادات جارية لاستقبال حجاج دولة قطر، وأن الجهات المعنية تقوم حالياً بتهيئة مخيمات الحجاج القطريين وفق أفضل المواصفات والمعايير وباستخدام أحدث الوسائل وبما يلبي طموحات ضيوف الرحمن من الحجاج القطريين والمقيمين في قطر.
وقال في تصريحات صحفية إن المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج جنوب آسيا مستعدة وجاهزة لاستقبال حجاج قطر، مضيفاً «اطلعت على العقد الموقع بين المؤسسة ومكتب شؤون حجاج دولة قطر».
وشدد خلال جولاته التفقدية وزياراته الميدانية لمؤسسات أرباب الطوائف، لرفع درجة الجاهزية ومتابعة الاستعدادات المبكرة لموسم حج هذا العام 1438هـ، على أهمية تقديم خدمات رفيعة ومشرِّفة، تعكس حجم الرعاية الكبيرة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده في العناية بضيوف الرحمن وتقديم أقصى درجات الراحة لهم.
ورصدت «الاتحاد» حركة العمل المتواصل ليل نهار في المشاعر المقدسة في استعداد مبكر لموسم الحج المقبل، فيما أكدت مصادر مطلعة أن بعثة الحج القطرية كان ينبغي عليها أن تتسلم الأراضي المخصصة لها في مشعري عرفات ومزدلفة ومخيماتها في مشعر «منى».
وباتت مخيمات مشعر «منى» المخصصة للحجاج القطريين جاهزة لاستقبال مواطني الدوحة مع وجود عمال يضعون اللمسات الأخيرة لإعلان جاهزيته الكاملة؛ حيث لم يتبق سوى قدوم حجاج قطر، وهو ما يضع الكرة في ملعب الدوحة حاليًّا ؛ حيث تصر الأخيرة على اللعب بورقة «إظهار المظلومية» دائمًا.
وأوضحت المصادر أن مخيمات منى ستكون على أهبة الاستعداد لاستقبال الحجاج قبل وصولهم إلى منى بـ3 أيام ما يعني إتمام جاهزيتها في الخامس من ذي الحجة وقبل يوم الثامن من ذي الحجة.
وأوضحت المصادر أن السلطات السعودية مستعدة كما فعلت خلال السنوات الماضية بتوفير أفضل الخدمات لحجاج دولة قطر، من ناحية مساحة الأراضي المخصصة لهم، فضلا عن تحديد مواقع متميزة قريبة جداً من محطات القطار في منى، وكذلك الأمر في عرفات ومزدلفة، مؤكداً أن راحة ضيوف الرحمن تأتي في قمة أولويات حكومة خادم الحرمين الشريفين.
وقالت إن محطة القطار رقم 2 لا يبعد عن موقع حجاج قطر سوى أمتار قليلة، مما سيسهل عليهم الكثير، في حركة التنقل، وتجنب الازدحام، والوصول إلى بقية المشاعر بكل يسر وسهولة، وفي مدة وجيزة.
وقال مسؤول في مؤسسة حجاج جنوب آسيا إن جميع النواحي الخدمية أضحت جاهزة، ولم يتبق سوى قدوم حجاج قطر، مشيراً إلى أنه قبل 5 أشهر وقعت المؤسسة مع المسؤولين القطريين عقوداً لخدمة الحجاج، وأشاد حينها مسؤولو الأوقاف القطرية بالخدمات التي تقدمها السعودية لضيوف الرحمن.
ومن جهتها نقلت صحيفة «عكاظ» السعودية عن عضو المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات الحجاج سعد جميل القرشي، أن المساحات المخصصة لدولة قطر لن يتم التصرف بها طيلة فترة الحج.
وأشار إلى أن تصاريح الحجاج تصدر عن مركز المعلومات الوطني ووزارة الحج والعمرة، وأن تصاريح الحج للحجاج القطريين موجودة في الدوحة بعد أن وافقت عليها الجهات المختصة.
وجاءت هذه التصريحات بعد تحول مبنى مكتب شؤون حجاج قطر وسط حي العزيزية في مكة، إلى ما يشبه المباني المهجورة بعد أن أغلقت حكومة الدوحة أبوابه وأضحت تصاريح الحج عند القطريين.

اقرأ أيضا