الاتحاد

عربي ودولي

20 قتيلاً و30 جريحاً بتفجير إرهابي على مسجد في هرات

عواصم (وكالات)

لقي أكثر من 20 شخصاً حتفهم وأصيب نحو 30 بتفجير انتحاري استهدف مسجداً في هرات، المدينة الرئيسية بغرب أفغانستان قرب الحدود الإيرانية.
وقال المتحدث باسم المستشفى الإقليمي رفيق شيرازي «حتى الآن تلقينا أكثر من 20 جثة وأكثر من 30 جريحاً»، وذلك بعد أكثر من ساعة من الاعتداء الذي استهدف مسجد جوادية لدوافع طائفية. وأكدت مصادر رسمية، بحسب قناة «تولو نيوز»، أن الهجوم نفذه شخصان، موضحة أن المهاجم الأول فجر حزاماً ناسفاً أمام المسجد، فيما اقتحمه المسلح الثاني وفتح النار على المصلين. وذكر شهود أن عدداً من عناصر قوات الأمن تم نقلهم أيضاً إلى المستشفيات المحلية جراء الاعتداء الدامي.
وفي تطور آخر قدم مكتب المدقق العام الخاص التابع للحكومة الأميركية، بشأن إعادة إعمار أفغانستان، تقريراً سرياً للكونجرس، تناول اتهامات تتعلق بالاستغلال الجنسي للأطفال من قبل قوات الأمن الأفغانية وكيف تعاملت السلطات الأميركية المعنية إزاء هذه الحالات.
وأشار المكتب المعروف باسم «سيغار»، إلى أنه أرسل النتائج السرية التي كشفها تحقيقه إلى المشرعين الأميركيين، مبيناً أن المسؤولين الأفغان فشلوا في منع الاستغلال الجنسي. ويركز الملف على الممارسة المتأصلة المعروفة في أفغانستان باسم «باشا بازي» أو «لعب الغلمان»، وإذا كانت الولايات المتحدة تتغاضى عنها. وأفاد «سيغار» إلى أن «المسؤولين الأفغان لا يزالون متواطئين، خاصة فيما يتعلق بالاستغلال الجنسي وتجنيد الأطفال من قبل القوات الأمنية»، مشيراً إلى أن الحكومة فشلت في التعرف على الضحايا ومساعدتهم، بل وفي بعض الحالات، «اعتقلتهم كما لو أنهم ارتكبوا جرماً».
كما أفاد المكتب الأميركي أن 6 آلاف و769 فرداً من قوات الأمن الأفغانية سقطوا ما بين قتيل وجريح خلال الأشهر الأربعة الأولى من2017، وذلك بالمعارك الدائرة ضد التمرد المسلح المتصاعد بالبلاد. وبحسب أرقام كشفت عنها الحكومة الأفغانية للولايات المتحدة، قتل 2531 فرداً وأصيب 4238 خلال الفترة من أول يناير حتى 8 مايو المنصرمين. وتظهر الأرقام أن نحو 20 أفغانياً من الجيش والشرطة يقتلون يومياً ما يبرز التحدي الذي تواجهه بعثة الدعم الحازم وهي بعثة تدريب ومشورة يقودها حلف شمال الأطلسي وتحاول بناء قوات الأمن الأفغانية.

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان