الاتحاد

عربي ودولي

حبس منفذ اعتداء قطار الصعيد 15 يوماً على ذمة التحقيق

قرر النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود أمس حبس مندوب الشرطة عامر عاشور عبدالظاهر 15 يوماً على ذمة التحقيقات، التي تجري معه في لإطلاقه نيران سلاحه على ركاب القطار رقم 979 أسيوط - القاهرة أمس الأول، والذي أسفر عن مصرع قبطي وإصابة 5 آخرين بجروح متفاوتة. ونسبت النيابة العامة إلى مندوب الشرطة مرتكب الجريمة تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والشروع في القتل العمد المقترن بعدد من الجرائم الأخرى. وأثناء التحقيق كان المتهم يهذي بكلمات غير مفهومة. وقال إنه لا يدري سبب اقتحامه للقطار وإطلاق الرصاص عشوائياً، مضيفاً أنه يمر بظروف نفسية سيئة بسبب خلافه مع زوجته وإفلاسه ولا يدري سبباً لارتكاب الجريمة. وكشفت التحقيقات أن الحادث فردي وعشوائي وليس وراءه أي تنظيم أو أهداف طائفية.
من جهته، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور عبد الرحمن شاهين أنه تم نقل المصابين الـ5 في حادث القطار وحالات بعضهم حرجة، بالإسعاف الطائر إلى مستشفى معهد ناصر بالقاهرة، كما تم نقل حالة الوفاة الوحيدة في الحادث إلى معهد ناصر. وقال إن حالة الوفاة الوحيدة في الحادث هي فتحي مسعد عيد غطاس (71 سنة).
إلى ذلك، أعلن الفاتيكان أنه “يشاطر كلياً” اعتزام الحكومة المصرية “تجنب التصعيد” في التوتر الديني، بعدما أعلنت مصر استدعاء سفيرتها لدى الفاتيكان للتشاور احتجاجاً على تصريحات متكررة للبابا بنديكت السادس عشر طالب فيها بحماية مسيحيي الشرق الأوسط عقب الاعتداء على كنيسة الإسكندرية ليلة رأس السنة.
وأعلن وزير خارجية الفاتيكان الأسقف دومينيك مامبرتي، الذي استقبل السفيرة المصرية في بيان أن الفاتيكان “يشاطر كلياً الحكومة المصرية حرصها على تفادي التصعيد في الاشتباكات والتوترات على خلفية دينية، ويثمن الجهود التي تبذلها بهذا الصدد”. وتابع البيان أن السفيرة لمياء مخيمر التي ستتوجه إلى القاهرة للتشاور “تمكنت من الحصول على المعلومات وجميع العناصر المفيدة لتوضح بالشكل الصحيح مداخلات البابا الأخيرة، وعلى الأخص فيما يتعلق بالحرية الدينية وبحماية المسيحيين في الشرق الأوسط”.

اقرأ أيضا

القوات العراقية تفضّ الاعتصامات بالرصاص والنار والغاز