الاتحاد

ملحق دنيا

صياغات مغلفة بدفء الذهب وألق الأحجار

تصاميم مدهشة تشي بسحر ألوان الأحجار

تصاميم مدهشة تشي بسحر ألوان الأحجار

الشارقة (الاتحاد)

تألقت المصممة عالمية الشهرة هندية الأصول فرح خان علي بطرازها المترف في فن صياغة الذهب المرصّع بالأحجار الكريمة والماسات، مبتدعة على مدى السنوات الماضية تشكيلات آسرة من الجواهر، مبتكرة قطعاً نفيسة من القلائد والأساور والأقراط، من تلك التي تستلهم من التراث الحضاري لجواهر الهند القديمة، ولكن وفق مخرجات أكثر عصرية، أناقة وانسجاماً.
والمتابع لمشوار هذه الفنانة الشابة في عالم المجوهرات، يكتشف بلا شك كيف أنها صاغت على مدى السنوات الماضية مجموعات مختلفة من التصاميم والموديلات، قدمت خلالها قطعاً نادرة ومدهشة من الفن والإبداع، معتمدة في عملها المميّز على جماليات الحجر الكريم وكيفية تنسيقه وتركيبه بمنتهى المهارة والابتكار، لتحيطه بثراء التفاصيل ونظافة الصياغة وجودة الخامات، مستخدمة لتحفها الجميلة من الجواهر النفيسة أجمل اللآلئ والأحجار.
وتتميّز مجوهرات «خان» من الذهب والألماس بحضور مؤثر وساطع، مع فرادة وخصوصية منقطعتي النظير، تجمع بذكاء ما بين القديم والحديث، وفق تناغم منسجم لحد بعيد، وكأنها تعيد صياغة تراث الماضي وجواهر «المهراجا والمهرانا» التقليدية في الإمبراطوريات الهندية القديمة، ولكن ضمن قوالب وأطر أكثر عصرية، أناقة، ورقيّاً، معتمدة في عملها هذا على ذوقها البديع في اختيار الأحجار الكريمة من الألماس والزفير والزمرد والروبي مع اللآلئ الطبيعية والأحجار شبه الكريمة، لتصوغ منها نماذج مدهشة مغلفة بدفء الذهب من عيار 18 قيراطاً.
ومنذ انطلاقتها الأولى استثمرت موهبتها الفتية وذوقها الرفيع في صناعة المجوهرات، والتي صقلتها عبر التخصص بدراسة التصميم وعلم الأحجار الكريمة في معهد «سانتا مونيكا» في أميركا خلال عام 1992، منطلقة بعدها إلى عالم العمل والاحتراف، محققة شهرة واسعة خلال فترة قياسية، ساعدها في ذلك انتماء عائلتها الثرية إلى زبدة المجتمع المخملي، وارتباطهم الوثيق مع أهل السينما والسياسة والأعمال، مكتسحة منصات الموضة المحلية والعالمية، ومستقطبة أنظار عالم «بوليود» وأهم المشاهير والنجمات.

اقرأ أيضا

كيلي بروك: منحتهم ثقتي فخدعوني!