الاتحاد

ملحق دنيا

عزت أبو عوف.. مع عمرو دياب في آخر مشهد

عزت أبو عوف

عزت أبو عوف

القاهرة (الاتحاد)

رغم عمل الفنان عزت أبو عوف بالفن منذ 1967، إلا أنه لم يتجه إلى التمثيل إلا بعد 25 عاماً وتحديداً 1992، حين اختاره المخرج خيري بشارة ليشارك في بطولة فيلم «أيس كريم في جليم» أمام عمرو دياب وأشرف عبد الباقي وسيمون وحسين الإمام وجيهان فاضل وعلي حسنين، وسيناريو وحوار مدحت العدل، عن قصة لمحمد المنسي قنديل. وكان أول مشهد لعزت أبو عوف مع عمرو دياب، وجاء اختياره موفقاً بدرجة كبيرة، نظراً لضرورة درامية في الفيلم الذي دارت أحداثه حول «سيف» الشاب الذي يعمل في نادي فيديو ويقيم مع مجموعة من الشباب تتطلع لحياة أفضل، ويحاول إثبات موهبته في الغناء، لكنه يطرد من عمله ويدخل في مغامرات تنتهي به إلى السجن في الإسكندرية.
ويلتقي سيف في محبسه بطالب يساري يؤلف أشعاراً، ويقدمه بعد خروجهما من السجن لملحن عجوز مغمور، ليغنوا في الساحات والشوارع، ثم يصبح نجماً شهيراً بعد ذلك، واللافت أن آخر لقطة تمثيلية لعزت كانت خلال شهر رمضان الماضي مع عمرو دياب أيضاً، حيث شارك معه في إعلان لصالح إحدى شركات الاتصالات.

نجومية
وبعد «أيس كريم في جليم» اتجه عزت بقوة إلى التمثيل، حيث أسند إليه المخرج إسماعيل عبدالحافظ دوراً مهماً في مسلسل «العائلة» أمام محمود مرسي وليلى علوي ومحمد رياض وخيرية أحمد وشويكار، وتأليف وحيد حامد، وتوالت أعماله بعده وأصبح من كبار نجوم التمثيل في مصر. شارك أبوعوف في عشرات الأفلام، ومنها «إسماعيلية رايح جاي» و«كشف المستور» و«حرب الفراولة» و«إشارة مرور» و«بخيت وعديلة» و«ليلة ساخنة» و«أسرار البنات» و«طيور الظلام» و«اضحك الصورة تطلع حلوة» و«بنات وسط البلد»، ومن المسلسلات، «زيزينيا» و«هوانم جاردن سيتي» و«أوبرا عايدة» و«العمة نور» و«حلم الجنوبي» و«الرجل الآخر» و«أوبرا عايدة» . بداية عزت الفنية عام 1967 مع مجموعة من الشباب لا تتعدى أعمارهم 20 سنة، قاموا بتكوين فرقة موسيقية على النمط الغربي أسموها «القطط السوداء»، سعوا من خلالها لنشر البهجة والتفاؤل في المجتمع، وسط أجواء هزيمة 5 يونيو، وتكونت من 4 شباب، هم عزت الذي كان من أوائل عازفي الأورج في مصر، وفريد تريز عازف الجيتار، والمطرب وجدي فرنسيس، وعمر خيرت الذي كان يعزف على الدرامز.

شهرة واسعة
وبدأت الفرقة عملها في كازينو صغير في العجمي بالأسكندرية، وكان يحضر حفلاتها عدد قليل جداً، ومع الوقت حققت نجاحاً كبيراً وشهرة واسعة واستمر عملها حتى العام 1978، ثم تفرغ عزت للتأليف الموسيقي، ووضع أول موسيقى تصويرية له لمسلسل «حكاية ميزو» بطولة الفنان سمير غانم.

اقرأ أيضا

باريمور أنا جميلة من دون مكياج