الاتحاد

دنيا

آلاف المستفيدين من الأيتام والمحتاجين يستقبلون العيد بالفرحة

خديجة الكثيري:
في مثل هذه الأيام من كل عام، أيام الحج المبارك، وما يحمله من مشاعر روحية ودينية، وما يعقبه من فرحة العيد الكبير عيد الأضحى المبارك، تبذل هيئة الهلال الأحمر في الإمارات جهودا مكثفة تجسد من خلالها نبل غاياتها ورسالتها الإنسانية ودورها الفعال، الذي تقوم من خلاله بجمع التبرعات وتلمس احتياجات الشرائح المستهدفة وتنفيذ مشاريع تسيير الحاج وتوزيع لحوم الأضاحي وتوزيع كسوة العيد التي يستقبلها الأيتام داخل الدولة بقلوب تخفق فرحاً وابتهاجاً من العيد إلى العيد ولسان حالهم يدعو لكل من أعطى وساهم ولو بالكلمة الطيبة ليدخل السرور إلى قلوبهم·
خير الأضحى انتشر في 40 دولة عربية وإسلامية
هيئة الهلال الأحمر واصلت تميزها هذا العيد بالعطاء الإنساني عبر مشاريعها المتنوعة التي نفذتها في هذه المناسبة داخل الدولة وفي 40 دولة عربية وإسلامية، لتشكل حصناً حصيناً يأوي بمظلته الإنسانية آلاف الضعفاء والمحتاجين الذين تعلقت آمالهم بما تقدمه أكف أهل الخير والإحسان من تبرعات تساهم في تحسين أحوالهم·
توجيهات سامية
يقول سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر إن الهيئة اختطت منذ تأسيسها قبل 23 عاما، هدفاً عبرت عنه بشعارها 'العناية بالحياة'، وجسدته بالمشاريع التي تنفذها على مدار العام، وخاصة المشاريع الموسمية التي يأتي من بينها مشاريع عيد الأضحى، حيث يتم حاليا تنفيذها ضمن خطط الهيئة الرامية لتعزيز تواجدها على الساحة المحلية·
ويشدد السويدي على تمسك الهيئة منذ تأسيسها بروح المبادرة والتميز في العطاء والدعم والمساندة، مستلهمة خطاها في العمل الإنساني من النهج الخيري الذي أسسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه، مؤكدا على نهضة المسيرة الإنسانية والدعم والرعاية التي تلقاها بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبدعم من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة الهلال الأحمر·
ومن جانبها أكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تبذل جهودا متواصلة على مدار العام للتواصل مع الشرائح الضعيفة والمعوزة، وأن مشاريع الهيئة خلال عيد الأضحى المبارك هي تتويج لغاياتها الرامية الى تقديم مساعدات تلبي احتياجات الأسر والشرائح المعوزة في كل المناسبات والأوقات، لافتة إلى أن الهيئة نفذت مشاريع تسيير الحجاج وكسوة العيد وتوزيع لحوم الأضاحي بفضل تجاوب أهل الخير من المحسنين بالدولة مع حملة جمع التبرعات التي أطلقتها بهذه المناسبة·
مشاريع الأضحى
وقالت الكتبي: إن الهيئة سيرت 900 حاج لأداء مناسك الحج هذا العام بميزانية بلغت كلفتها أكثر من 600 ألف درهم، كما تم أيضا توزيع كسوة العيد واستفاد منها أكثر من 3 آلاف يتيم داخل الدولة، كما تم توزيع الأضاحي داخل الدولة وبلغ عدد الأسر المستفيدة من المشروع 15 ألف أسرة·
وأضافت أن الهيئة عملت على تأكيد تواجدها إلى جانب الشرائح المعوزة من خلال المشاريع التي نفذتها بمناسبة عيد الأضحى فكانت حريصة على ملامسة واقعهم والتعامل معه بكل جد ومسؤولية ومصداقية وشفافية، ووضع الخطط والبرامج التي تتلاءم مع هذا الواقع دون أن تتخلى عن مبادئها الأساسية والتزاماتها الإنسانية تجاه الفئات والشرائح التي تراعيها هيئة الهلال الأحمر وتسهر على توفير احتياجاتها·
وقالت الكتبي: إن هذه البرامج والمشاريع الطموحة ما كان لها أن ترى النور لولا الدعم والمساندة التي تجدها الهيئة من المحسنين والخيرين الذين تجود بهم الدولة· فهم دائما خلف نجاح يتحقق، وعبرهم نلج الى عالم المستضعفين الذي يئن تحت وطأة المأساة الإنسانية·
لذلك درجت الهيئة على تبني المبادرات والأفكار التي تعمل على حشد تأييد الخيرين و المتبرعين لصالح قضايا الضعفاء والمعوزين، وبفضل المصداقية والثقة التي اكتسبتها والتخطيط الجيد والآليات الفعالة تمكنت من نسج شراكات هادفة وبناءة مع قطاعات المجتمع وقواه الحية التي لم تدخر وسعاً في مساندة توجهات الهيئة الإنسانية·
ثوب جديد
من جانبه أكد السيد أحمد صديق الخاجة مدير إدارة الكفالات وشؤون الأيتام في الهلال الأحمر على مدى الاهتمام بتكثيف البرامج والمشاريع الموجهة لخدمة الأيتام وأسرهم وخاصة في فترة عيد الأضحى المبارك، مشيدا بإقبال شرائح المجتمع سواء الأفراد أو المؤسسات على دعم تلك الجهود وفي مقدمتها مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية والخيرية·
وقال إن الهيئة تأخذ على عاتقها ضرورة إدخال مشاعر البهجة والسرور على قلوب الأيتام في كل الأوقات وخاصة في المناسبات والأعياد والمواسم، ومنها حرص الهيئة على إدخال البهجة الى قلوب الأيتام بثوب جديد يتزين به كل يتيم خلال عيد الأضحى الذي يتم خلاله أيضا نحر وتوزيع الأضاحي على الأسر التي تعاني ظروفا معيشية صعبة من المسجلين في الهيئة ومنهم أسر الأيتام·
وحول النجاح الذي حققته الهيئة في تسويق كفالة الأيتام على المحسنين قال الخاجة: إن الهيئة تمكنت من إبتكار أساليب متعددة لتسويق الأيتام على كفلائهم بواسطة استمارات معدة خصيصاً لهذا الغرض تتوفر في إدارة الكفالات وشؤون الأيتام بمقر الهيئة في أبوظبي وفي مكاتب وفروع الهيئة بالدولة وفي مواقع جمع التبرعات المنتشرة في العديد من المراكز التجارية والدوائر والمؤسسات الكبرى بالدولة·
أحوال اليتيم
وشدد الخاجة على التزام الهيئة بواجباتها تجاه كافل اليتيم من خلال إطلاعه على أحوال مكفوله أولاً بأول وتلبية جميع طلباته والرد على كافة استفساراته وإرسال تقارير نصف سنوية عن حالة اليتيم الصحية والاجتماعية والدراسية والسلوكية مشفعة برسالة خطية من اليتيم لكافله وصورة فوتوغرافية ملونة حديثة لليتيم·
وحول جوانب الرعاية التي تقدمها الهيئة لليتيم أوضح الخاجة أن الهيئة تولي اليتيم اهتماما كبيراً خاصة الأيتام المكفولين داخل الدولة بدعم المحسنين· وتشمل جوانب الرعاية الشاملة للأيتام العديد من المجالات منها الجانب الصحي والاجتماعي والتعليمي والترفيهي· وأضاف أن هناك جوانب متعددة أخرى من الرعاية تشمل تنظيم ندوات ودورات لأمهات الأيتام و ذلك لمساعدتهن في تربية الأيتام تربية صحيحة وسوية و كذلك مساعدتهم في اكتساب حرفة تساهم في تحسين مستوى الدخل·
فرحة وسعادة
مجموعة من الأطفال الأيتام التقينا بهم عبر رسائلهم التي وردت إلينا عبروا فيها عن سعادتهم البالغة، وإحساسهم مثل الأطفال العاديين بالعيد، وأنهم سعداء وفرحون بهذا العيد الذي يحمل لهم الهدايا والثوب الجديد، ويدعوهم إلى الاحتفال والاحتفاء به، وأنهم في لحظات كثيرة يشعرون بالحرمان والحاجة للحب والحنان، فيجدون أيادي الخير تمسح على رؤوسهم، وتمنحهم لحظات من السعادة والحب، وتحيطهم بالأمل الذي لم ينقطع بوجود الخير وأهل الخير·
وقالت سارة من فلسطين لقد وصلتني هدايا العيد وثوب جديد احتفل به مع صديقاتي، ولن أخفي دمعتي عنهم اليوم بعد استلامي لهذه الهدايا من أبي الثاني، لأن هذه الدمعة تحولت من دمعة حزن إلى دمعة فرح عارم، فيها من الصدق والعاطفة والإحساس ما يجعلني أدعو لهذا المحسن الكريم بطول العمر والعافية مدى حياتي·

اقرأ أيضا