الاتحاد

دنيا

نادي أبوظبي للسيدات كل العصافير بزيارة واحدة

هناء الحمادي:
أنشئ نادي أبوظبي للسيدات ليخص المرأة بلفتة نوعية جديدة على صعيد الارتقاء بالجوانب الحياتية والترفيهية، وتنمية قدراتها على الصعيد الصحي والاجتماعي والتثقيفي والرياضي· ويعتبر إنشاء النادي إنجازا مهما على صعيد الرعاية والارتقاء بجوانب مهمة في حياة المرأة في الإمارات، ويعتبر صرحا حضاريا يختص بالسيدات ويؤمن انطلاقتهن كاملة ضمن أجواء عدم الاختلاط وفى إطار العادات والتقاليد الأصيلة في المجتمع·
ومع حلول إجازة العيد تحار الكثير من السيدات في البحث عن مكان ترفيهي يقضين فيه أوقاتا مرحة في هذا الجو الربيعي، لكن وجود نادي أبوظبي للسيدات قد يزيل الكثير من الحيرة وعناء البحث عن مكان جميل ومريح فهو يحقق للمرأة كل ما تطلب، ويتيح لها أن تضرب أكثر من عصفور 'بزيارة واحدة'، حيث بامكان أي امرأة أن تدخل هذه الصرح الحضاري الذي يجمع في بوتقته الكثير من الأنشطة التي توفر احتياجاتها واحتياجات أطفالها في نفس الوقت، وفي أجواء مرحة ومريحة وبعيداً عن المتطفلين·
حول النادي وأنشطته ورياضاته وخدماته المختلفة، وما يقدمه للمرأة في العيد كان هذا التقرير:
تقول ميثاء العامري (مسؤولة العلاقات العامة في النادي): يسعى نادي أبوظبي للسيدات في مجال الرياضة إلى توفير المناخ الذي من شأنه المساهمة في توعية وتطوير المرأة إلى أهمية البعد الصحي في حياتنا، لما يتمتع به من أولوية خاصة في حياة شريحة كبيرة في مجتمعنا، وضمن مفهوم مساندة الرياضة النسائية في الدولة، لذلك حاول النادي التفكير بشمولية في نسق الخدمات الرياضية بمختلف أنواعها وتقديمها بما يعود بالنفع والفائدة على المرأة الإماراتية، وحتى يواكب التطوير كافة الأنشطة، فقد سعى النادي عبر التنسيق مع الاتحادات الرياضية بالدولة إلى تنظيم تظاهرات رياضية على أرض النادي مستقبلا· من جانب آخر، فان النادي في تواصل مستمر مع مستجدات الرياضات عالميا حيث يقوم النادي باستحداث رياضات مختلفة بالتنسيق مع مراكز رياضية عالمية خارج الدولة، للاحتكاك وتحصيل الخبرة الكافية للنهوض بالمرأة ومسايرة ركب التقدم، ومن أهم هذه الرياضات التي توجد تحت سقف النادي رياضة الجمباز التي تعتبر من أشهر أنواع الرياضات في العالم، وهي تعد من أفضل أنواع الرياضة الذي ينصح بها للأطفال، لأنها لا تنمي الجسم فقط وإنما تنمي العقل أيضا، كما أنها تعلم الانضباط الذاتي والقدرة على التحكم وتبني الثقة في النفس، وتساعدهم على التغلب على كل مشكلات المهارات الحركية الصغيرة والكبيرة، ويستطيع الطفل أن يبدأ بممارسة الجمباز متى استطاع المشي والجري، ويعد عمر الرابعة أو الخامسة، هو العمر المثالي للتدريب، الذي يساعد على إكساب الأطفال اللياقة البدنية والرشاقة ومرونة الأطراف·
رياضة الملوك
وتضيف العامري: التنس تعتبر رياضة الملوك ومن فوائدها تحقيق الرشاقة، حيث يمكن أن تغني عن الكثير من أنواع التمارين الأخرى، وتنطوي لعبة التنس على الجري لمسافات قصيرة مما يحقق الرشاقة للساقين، كما تقوي لعبة التنس الرسغ -المعصم-، فهو الذي يربط المضرب ببقية الجسم، كذلك تقوي عضلات المعدة لأن كل حركة في التنس بما في ذلك ضربة البداية والضربات الفوقية والأرضية تبدأ من المعدة، وبإمكان أي فرد أن يبدأ بلعب التنس، وكل المطلوب هو مضرب وكرة تنس وجدار لضرب الكرة باتجاهه، ولزيادة الخبرة في هذا المجال ربما تحتاج المرأة إلى برنامج تدريبي توفره لها خبيرة للتنس· لذلك حرص النادي على إدراج هذه الرياضة المفيدة ضمن أنشطته للتأكيد على أهميتها للمرأة في الامارات·
اسبحي وامرحي
وتشير العامري إلى أن السباحة من أكثر الهوايات والرياضات التي يقبل عليها الكبار والصغار نظراً لأهميتها الكبيرة في المحافظة على صحة الجسم، ولما يحققه المرء من متعة من خلال ممارستها في الهواء النقي وفي مسبح كامل التجهيز، فقد حقق النادي منذ افتتاحه وإلى الآن تقدماً كبيراً في مجال السباحة، إذ تعلم الكثير من الأطفال والسيدات فن وتكنيك السباحة بكل أنواعها، سواء بدروس فردية أو جماعية كلها تهدف للوصول إلى أعلى تقنية في تعليم السباحة، كما تم اختيار عدد كبير من المتعلمين لأصول السباحة، وفرزهم إلى فرق ومنتخبات للمشاركة في بطولات داخلية وخارجية، حيث أحرزوا العديد من الميداليات الذهبية في كافة أنواع السباحة، فرياضة السباحة تعتبر من الرياضات التي تستخدم عناصر اللياقة البدنية وتزيل التوتر وتدخل البهجة والسرور إلى السباح، وخاصة إذا توفرت المدربة التي تتحلى بالكفاءة مما يجعل السباحة فائدة ومتعة معاً·
كاراتيه وأيروبيك
أما رياضة الكاراتيه فهي من الرياضات التي تحقق للمرأة فوائد مهارية وبدنية وفكرية، فضلاً عما يعود عليها من فوائد نفسية تتمثل في بناء شخصية جديدة قادرة على اتخاذ قرار جيد، والرد بسرعة على المواقف الجديدة والمخاطر التي قد تعترض المرأة· كما يرحب النادي بالأطفال الذين ستتاح لهم فرصة التمتع بصحة جيدة، وأجسام رشيقة، وسيصبح بإمكانهم تصريف طاقاتهم الزائدة بطرق إيجابية، بالإضافة إلى إعدادهم للتعامل مع المواقف الصعبة والخطرة أثناء وجودهم بعيداً عن الأسرة· وبما أننا نتحدث عن الرشاقة، فلدى النادي قسم خاص لرياضة الايروبيك وهي من أكثر الرياضات شيوعا بين النساء، نظرا لأهميتها للحفاظ على قوام رشيق، كما أن أجواء الحيوية والمرح التي تسيطر على التدريبات تجذب إليها الكثيرات، ومن منطلق حرص النادي على السيدات يتيح النادي لهن ممارسة رياضة الإيروبيك المائي لمدة ساعة في الهواء الطلق بمصاحبة الموسيقى حيث إقبال السيدات على هذه الرياضة كبير لسهولة ممارستها وفعاليتها من أجل الحصول على جسم سليم رشيق ومرن· ومن الرياضات التي يقدمها استوديو الإيروبيك في النادي: الدراجات الهوائية الداخلية الثابتة، وتمارين المقاومة وتمارين حرق الدهون وتمارين الخطوات وتمارين التايبو، وأخيرا ستوت-بلاتس·
'ستوت- بلاتس' للعقل والبدن
وهي عبارة عن مجموعة من الحركات البدنية مصممة لتقوية الجسم وتحقيق توازنه، يصحبها أنماط من التنفس المركز، ولذلك لا يقتصر تأثيرها على تحقيق الرشاقة فقط، بل يمتد لإعادة تأهيل الجسم من كافة النواحي، وهي أيضا عبارة عن طريقة معاصرة للتمارين 'البدنية-العقلية' التي توظف علم التمارين الحديث ومبادئ التأهيل، وتتكون تمارين 'ستوت-بلاتس' من أكثر من 500 تمرين 'بدني- عقلي' يمكن أن تؤدى على بساط أو حصيرة أو إحدى المعدات المتخصصة، وتساعد هذه التمارين على تطوير القوة والمرونة والتحمل دون إحداث تورم أو توتر في المفاصل، كما تقدم أفضل نتيجة لتمارين الأوعية الدموية والتدريب الرياضي وإعادة التأهيل، حيث تجعل تمارين 'ستوت-بلاتس' المرأة تبدو صحيحة بدنيا وأكثر حيوية وقدرة على الحركة بسهولة، وتعتبر تمارين 'ستوت- بلاتس' تمارين رشاقة يمكن أن تمارس إلى مدى الحياة· أيضا تم استحداث رياضة أخرى وهي 'بودي بامب' وهي الرياضة التي استطاعت أن تشق طريقها في عالم الرشاقة وتحقق نجاحا رائعا في قاعات الجمباز، وتجمع هذه الرياضة بين تمارين تخفيف الوزن السريعة ورياضة الإيروبيك التي تساعد على تناغم الجسم وتخفيف الوزن، أما رياضة 'بودي كومبات' فهي تعد تجربة فريدة تحفز العقل والجسم، وتمد الإنسان بالنشاط والحيوية اللازمة·
مآدب وحفلات أعراس
من جهتها تقول ريما سعود: انطلاقا من اهتمام نادي أبوظبي للسيدات بالسياسة التنموية التي انتهجتها قيادة وحكومة دولة الإمارات، كان من الضروري واللازم خدمة الفتيات والشباب وذلك من خلال فتح الأبواب وتقديم الخدمات للراغبين في إقامة حفلات زفافهم، حيث يقدم لهم النادي أفضل وأرقى أنواع الخدمات في هذا الجانب، فالصالة تقدم لهم بشكل مجاني في حين تكون المبالغ التي يتم تقاضيها بالنسبة لباقي الخدمات رمزية، ذلك أن النادي ينظر باستمرار إلى التنمية المجتمعية ويحرص بالدرجة الأولى على تحقيق مستقبل زاهر للأجيال·
إلى جانب ذلك ينظم النادي العديد من المؤتمرات والندوات والمحاضرات في مختلف المجالات والميادين، وذلك للسعي بجدية لتحقيق أهم هدف ألا وهو أن يكون نادي أبوظبي للسيدات مظلة المرأة الإماراتية بمختلف الأبعاد·
وتضيف ريما سعود: أيضا لم تقف مديرة نادي أبوظبي للسيدات شمسة درويش الكتبي عند هذه النقطة بل أنشأت في النادي مركزا ثقافياً يسعى دائما إلى التطوير في البرامج والخدمات، ويهدف هذا المركز إلى إعطاء مساحات جديدة للبرامج الأكاديمية التعليمية المتخصصة من خلال دورات مستمرة في عالم دراسة الكمبيوتر واللغات لتحصل الخريجات من خلالها على شهادات معتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم والشباب·
ركن الهوايات
ركن الهوايات قسم يحتوي على العديد من الهوايات وأنشأ - كما تقول ريما - تناسقا مع خطوات النادي للتحديث والتطوير فيما يقدمه من خدمات، فقد كان من الضروري التركيز على أصحاب المواهب ومنحهم أرضاً صلبة للانطلاق والتميز، حيث يضم هذا الركن كل التجهيزات المطلوبة لتنمية المواهب والهوايات بالإضافة إلى وجود خبيرات متخصصات ليأخذن بأيدي المواهب الشابة إلى تعلم مختلف أنواع الفنون والحرفيات المتنوعة، ومنها الرسم على الفحم والباستيل والرصاص، ودورة موازييك التي يزداد الإقبال عليها يوماً بعد يوم لما تمتاز به من روعة في الفن، إلى ذلك، هناك دورة تغليف الهدايا وتزيين الطاولات، ودورة صنع وتلوين السيراميك، والتصوير الفوتوغرافي، ودورة صنع وتلوين الفخار، ودورة ديكور داخلي، ودورة تنسيق الزهور، وأخيرا زخرفة الفواكه والخضراوات، ويعتبر هذا الركن من أفضل الأماكن لصقل أي موهبة تحتاج إلى دعم، حيث لا حدود للإبداع فيه·
مركز القرم
أيضا لم ينس المركز البراعم الصغيرة وشباب الغد فقد أنشأ النادي مركز الأطفال 'مركز القرم '، حيث يركز هذا المركز على تنمية القدرات الذهنية والإدراك الحسي وتوفير الإمكانيات التي تجعل الطفل أكثر قدرة على استثمار وقته وتلبية حاجاته البدنية والفكرية، وفي إطار ذلك يقدم المركز مجموعة من الخدمات التي تركز في مجملها على تطوير الجوانب التربوية والثقافية والرياضية، كما يقدم التسهيلات المختلفة للأمهات والأطفال في أجواء من الرعاية التامة التي توفر الأمان والتسلية والمتعة والفائدة في آن واحد·

اقرأ أيضا