عربي ودولي

الاتحاد

ميقاتي يتعهد بصيانة حرية الإعلام في لبنان

جودت صبرا (بيروت) - أحيت الصحافة اللبنانية أمس ذكرى صحفييها ومصوريها الذين قُتلوا فداء للكملة والصورة، واحتجبت الصحف عن الصدور.
وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيان أصدره بهذه المناسبة في بيوروت “إن الصحافة جسدت ركيزة الكلمة الحرة في لبنان وجوهر الديموقراطية التي يتميز بها. كيف لا؟ ومن لبنان انطلق، منذ عشرات السنين، العديد من الصحفيين الذين زرعوا بذور الكلمة الحرة على امتداد الوطن العربي وفي المهاجر، ولا تزال ثمار بذورهم تزهر حرية وديموقراطية”.
وأضاف “من منطلق إيماننا بالكلمة الحرة نعاهد الصحافة اللبنانية ووسائل الإعلام كافة بأن تبقى الحرية الإعلامية مصانة، مبدين استعدادنا للتعاون مع المؤسسات الصحفية والإعلامية لتطوير القوانين التي تنظم شؤونها بما يتيح للكلمة الحرة والمسؤولة أن تنطلق بحرية بعيداً عن أي معوقات، معاهدين الصحفيين بأن تبقى أقلامهم وأصواتهم حرة، لكي يقوموا عن حق بدور الضمير الذي ينبه المسؤول بعيدا من أي تجن أو افتراء”.
من جانبه قال رئيس حزب “القوات اللبنانية” المعارض سمير جعجع، في بيان مماثل، “إن رفض مرور هذه المناسبة من دون الوقوف على مدلولاتها العميقة التي جعلت خيارات اللبنانيين اكثر وضوحا ونضوجا في تكريس لبنان-الرسالة، وموئل الساعين الى الحرية أكثر فأكثر”.
وأضاف “هذا الوطن -الرسالة أضحى أمة للحرية، محارَبة ومحارِبة، في صراع لا يتوقف لأجل الحياة الكريمة، وكل ذلك بفضل دماء أجدادنا هؤلاء والمحابر وسواعد ابنائهم واقلام وبنادق أحفادهم”.
وأضاف: “من شهداء الزمن الأول في لبنان وسوريا، الى شهداء الاستقلال، مرورا بمواكب الابطال عبر تاريخ لبنان الحديث، أرفع يميني تحية ودعاء لأجلهم، وقسما على أن نناضل دوماً لأجل حضارة الحياة وقيم الأحرار، مهما سقط منا من شهداء، ومهما واجهتنا صعوبات، ومهما تنازل أو تراجع او تخاذل من تخاذل. سنبقى لأجلهم، وفي كل وقت وكل ساعة، حيث لم ولن يجرؤ الآخرون”.

اقرأ أيضا

ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الكويت