الاتحاد

عربي ودولي

حشد عسكري ضخم في الموصل لمعركة حاسمة مع القاعدة

دورية أميركية تقوم بمسح طريق جنوب بغداد بعد العثور على لغم خارق للدروع

دورية أميركية تقوم بمسح طريق جنوب بغداد بعد العثور على لغم خارق للدروع

بدأت طلائع قوات عراقية ضخمة بالوصول من بغداد إلى الموصل أمس في حين يجري شحن وتحريك دبابات وطائرات هليكوبتر استعدادا لخوض ما أطلق عليه رئيس الوزراء نوري المالكي ''معركة حاسمة وأخيرة '' ضد تنظيم ''القاعدة'' بالمنطقة· وأعلن الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري ''توجهت قوات عراقية الى الموصل لتطهيرها من تنظيم القاعدة الارهابي''·وقال العسكري ان ''قوات عديدة بينها آليات مدرعة توجهت الى الموصل بناء على طلب من قادتنا هناك''·
ومن جهته، العميد واثق الحمداني قائد شرطة نينوى بالوكالة قال أمس الأول ان وزير الداخلية جواد البولاني امر بتجنيد 3 آلاف شرطي في المحافظة المضطربة لتعزيز الشرطة المحلية· وكان وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي قرر مباشرة بعد وصوله إلى الموصل مساء الأول واجتماعه بمحافظ نينوى والقادة العسكريين ارسال قطعات عسكرية إضافية من بغداد الى الموصل في غضون أقل من 24 ساعة· وأبلغ مؤتمرا صحفيا بالمدينة ان الوضع بالمنطقة ''أسوأ بكثير مما كان متصورا'' مشيرا الى إنه يجب العمل بجدية لسحق ''القاعدة'' وإنقاذ المدينة مطالبا الأهالي بالتعاون مع القوات العراقية لتحقيق هذا الهدف·
وكان مصدر في المحافظة أعلن عن تشكيل غرفة عمليات أمنية خارجة عن سلطة المحافظة تكون كافة القوات العسكرية والأمنية والشرطية تحت إمرتها ويقودها اللواء الركن رياض عزيز· من جانبه، أكد مستشار الأمن القومي موفق الربيعي ان العام الحالي سيشهد تسلم القوات العراقية مهام السيطرة على مطار بغداد الدولي بشكل كامل·
وقال الربيعي في تصريح صحفي خلال جولة ميدانية قام بها في مطار بغداد، ان الاستقرار الأمني الذي تشهده البلاد ساعد الى حد كبير في تحقيق ذلك وان القوات الأمنية أصبحت مستعدة لتسلم المهام الأمنية في المطار·
وذكر مسؤولون عسكريون أميركيون أمس أن عملياتهم الخاصة حول الموصل مستمرة·
وقال الميجر جاري دانجرفيلد المتحدث باسم الفوج الثالث في الموصل ''ننفذ العمليات اليومية دعما لعملية شبح العنقاء'' في إشارة إلى العملية الشاملة على مستوى البلاد التي بدأ تنفيذها الشهر الحالي· وذكر المتحدث العسكري الأميرال غريغورري سميث أن ''القاعدة'' استخدمت صبيين في الخامسة عشرة من عمرهما لتنفيذ تفجيرين انتحاريين في الاسبوع المنصرم احدهما كان في الموصل والآخر في تكريت معلنا عن اعتقال ألف مشتبه به في عملية ''شبح العنقاء''·
وكان المالكي قد أعلن عن عملية الموصل بعد انفجار ألقي باللوم فيه على تنظيم القاعدة أسفر عن سقوط 40 قتيلا وإصابة 220 في الموصل الأربعاء الماضي·
وفي تطور آخر، كشف المالكي مساء أمس الأول عن وجود 5 جماعات تعمل حاليا على نفس طريقة ''جند السماء'' وجماعة أحمد الحسن اليماني للتبشير بظهور الإمام المهدي في العراق·
وأبلغ المالكي قناة ''الفرات'' بقوله ''سنتصدى للمجاميع الخمس وسنعلن عن أسمائها ونحذر أبناءنا من التعامل معهم''· وأضاف ''التحقيقات جارية وهناك معلومات خطيرة وامتدادات سياسية ربما خارج البلاد ولا نريد التحدث عنها قبل أن يكتمل التحقيق وتتضح كامل الصورة''·
وعلى صعيد أعمال العنف، اعلن الجيش الاميركي مقتل جنديين له بالكاظمية وشمال شرقي بغداد امس والاول منه· بينما اقتحم مسلحون منزل عائلة بمنطقة الطالبية قرب مدينة الصدر وذبحوا جميع أفرادها وهم أب وأم وولد وبنت·
من ناحية أخرى، تمكنت قوات الشرطة أمس من تحرير 5 موظفات يعملن في كلية اللغات بجامعة بغداد تعرضن للاختطاف من قبل مسلحين أثناء قدومهن بحافلة صغيرة الى مقر العمل·
كما اعتقلت قوات أمنية 6 أشخاص في اطار عمليات ضبط القانون في ضواحي بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية·

اقرأ أيضا

سجن بريطاني نفذ هجوماً بسيارة قرب البرلمان في لندن