الاتحاد

الإمارات

134 نشاطا تدريبيا في خطة 2006 لمعهد التنمية الإدارية


أحمد المنصوري:
يبدأ معهد التنمية الإدارية تطبيق خطة 2006 التدريبية ابتداءً من الواحد والعشرين من شهر يناير الحالي· وأكد معالي سعيد خلفان الغيث وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء رئيس مجلس الخدمة المدنية، رئيس مجلس إدارة معهد التنمية الإدارية أن خطة المعهد للعام الحالي تمثل منعطفا هاما في مسيرة التنمية البشرية والتطوير الإداري في الدولة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' والمغفور له بإن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وتعد مرحلة متقدمة من مراحل التنسيق الوثيق مع الأجهزة الحكومية·
وقال الغيث في كلمته التقديمية لخطة المعهد للعام الحالي أن الخطة تهدف إلى تطوير التعاون المتصل بين المعهد والأجهزة الحكومية بهدف الوفاء بالاحتياجات التدريبية·
وكشف معاليه أن خطة هذا العام تشمل 134 نشاطا تدريبيا متنوعا من ندوات وملتقيات ومختبرات وبرامج تدريبية متعددة المجالات، موضحا أن الخطة تتسم بالشمول من حيث التغطية لمختلف المستويات الوظيفية القيادية والإشرافية والتنفيذية، وأيضا من حيث الموقع الجغرافي لتقديم الأنشطة التدريبية في جميع مناطق الدولة· وعبر الغيث عن أمله في أن تعمل جميع الأجهزة الحكومية والدوائر المحلية والقطاعات الأخرى على الاستفادة القصوى من فرص التدريب والتطوير وصولا إلى رفع معدلات إنتاجية مواردها البشرية وتعزيز قدراتها المؤسسية للارتقاء بها إلى المستويات المنشودة·
شمولية البرامج
من جانبه أوضح سعادة يوسف الصابري مدير عام معهد التنمية الإدارية أن خطة المعهد للعام الحالي بما تتضمنه من أنشطة مختلفة ومتنوعة تمثل ترجمة حقيقية لرؤية المعهد ورسالته· كما أنها تمثل نتاج تعاون المعهد مع وكافة أجهزة الدولة في مجال الاحتياجات التدريبية لهذه الجهات·
وأكد سعادته أن المعهد راعى في خطته شمولية البرامج والفعاليات حيث أن هناك 55 نشاطا عاما و 79 نشاطا خاصا تمثل في مجموعها 134 فعالية تدريبية متنوعة صممت جميعها بدقة بالغة ضمانا لتحقيق أهدافها بنجاح· وأشار الصابري إلى أن الخطة تشمل أيضا مجموعة من الفعاليات المستهدفة خلال العام 2006 في مجالات البحوث والاستشارات بما يعكس الدور الهام الذي يلعبه المعهد من خلال تلك الأنشطة في مجال مساعدة أجهزتنا الإدارية على تحديث وتطوير أنظمتها وأساليب أدائها على أسس علمية معاصرة·
محاور الخطة
وتنطلق أنشطة المعهد لهذا العام من خلال ثلاثة محاور رئيسية هي:
التدريب: يمثل محور التدريب أهم المحاور الرئيسية لخطة المعهد السنوية باعتباره نشاطا هادفا وموجها نحو تطوير القدرات المعرفية والمهنية للفرد باعتباره صانع التحديث ومحوره· ومع تزايد حدة المتغيرات والتطورات المعاصرة بشكل سريع ومتلاحق فإن المعهد يحرص وبشكل دائم على تحسين وتطوير آلياته التي يلبي من خلالها الاحتياجات التدريبية لكافة الوحدات والمؤسسات الاتحادية والمحلية وترجمتها في شكل مجموعة من الأنشطة التدريبية التي تركز على إكساب المشاركين فيها بمجموعة من المعارف والمهارات الفعلية للأفراد والقدرات المعرفية والمهارية المعاصرة التي يتعين عليهم اكتسابها، وبما يساعد على سد الفجوة التدريبية التي تفرزها المتغيرات المعاصرة· ويبلغ عدد الأنشطة التدريبية الواردة في خطة هذا العام ''134 نشاطا موجها لكافة المستويات التنظيمية والوظيفية تم توزيعها على النحو التالي:
الأنشطة التدريبية الموجهة للإدارة العليا: تنظم هذه الأنشطة انطلاقاً من الدور الاستراتيجي والمحوري للقيادات الإدارية باعتبارهم عصب أي منظمة وعقلها المفكر فقد أولتهم الخطة اهتماما كبيرا باعتبارهم العنصر الفاعل في صياغة سياسات التحديث والتطوير، وذلك من خلال التخطيط لتنفيذ عدد من الندوات والملتقيات العلمية والمختبرات التدريبية التي تركز على مناقشة عدد من القضايا المعرفية والمهارية إلى تطوير الأداء القيادي والارتقاء به إلى المستويات القياسية في الأداء·
الأنشطة
التدريبية التأهيلية
والتي تهدف إلى بناء الكوادر البشرية المواطنة بما يؤهلها لممارسة العمل بالفاعلية المأمولة· وتنقسم الأنشطة التدريبية التأهيلية إلى برامج التأهيل للوظائف القيادية والإشرافية وهي التي تهدف إلى إكساب المشاركين بالمعارف والمهارات التي تؤهلهم لأداء المهام المنوطة بهم بمستوى متميز· والبرامج التأهيلية التخصصية التي تأتي متوافقة مع أحد الأدوار الاستراتيجية للمعهد، وهي المشاركة في تفعيل جهود التوطين وبناء كوادر بشرية متخصصة· وفي خطة هذا العام يتم التركيز على تأهيل المواطنين الراغبين في العمل في مجالات ثلاثة هي السكرتارية التنفيذية والمحاسبة والعلاقات العامة·
الأنشطة التدريبية الموجهة للعاملين أثناء الخدمة: والتي تهدف إلى المساهمة في تطوير معارف ومهارات واتجاهات العاملين المشاركين في تلك الأنشطة بما يساعدهم على أداء أعمالهم بشكل أفضل· وقد روعي في تصميم هذه البرامج أن تقدم للمشاركين مجموعة من الأدوات التطبيقية المركزة التي يمكن اعتبارها بمثابة المرشد لهم في أداء أعمالهم وفقا للمعايير القياسية في الجودة والتميز· وتم تقسيم تلك البرامج إلى عدد من القطاعات التدريبية، بحيث يغطي كل منها مجموعة من البرامج التدريبية على النحو الوارد في المحتوى التفصيلي للخطة·

اقرأ أيضا