الاتحاد

الاقتصادي

مشاركة عالمية في ملتقى «أهداف التنمية المستدامة في التنفيذ» بدبي

دبي (الاتحاد)

كشفت اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة النقاب أمس عن أجندة ملتقى «أهداف التنمية المستدامة في التنفيذ» في نسخته الثالثة والمزمع عقده يوم 10 فبراير المقبل، عشية انطلاق أنشطة وفعاليات القمة العالمية للحكومات 2018.
ويعقد الملتقى في فندق جميرا مينا السلام في دبي، ويستضيف أكثر من 300 من المسؤولين الحكوميين والخبراء العالميين من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومختلف أنحاء العالم من حكومات ومؤسسات دولية وشركات عالمية وجهات أكاديمية، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات، وذلك لمناقشة أحدث المستجدات في المسيرة العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
ورحبت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة للشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة باستمرارية ملتقى «أهداف التنمية المستدامة في التنفيذ» لهذا العام، وبمواظبة مسيرة النجاح الذي بدأ منذ ثلاثة أعوام.
وأكدت معاليها على أهمية مخرجات الملتقى، والتي تسلط الضوء على مجموعة منتقاة من أفضل وأنجح الممارسات العالمية من قبل دول عالمية وضعت خطط وطنية لتحقيق لأهداف التنمية المستدامة.
كما شددت على أهمية العمل التشاركي بين مختلف الجهات في الدولة واستغلال فرصة تواجد أهم الخبراء العالميين، وذلك للاستفادة من كل من الخبرات المتنوعة في مختلف المجالات والقطاعات، وبالأخص تلك المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة، وتبادل أفضل الممارسات والآراء والأفكار وإشراك المجتمع الإماراتي بمختلف شرائحه في عملية تحقيق هذه الأهداف.
وأكد عبدالله ناصر لوتاه، نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة والمدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، بأنه من المقرر أن تركز أجندة فعاليات الملتقى هذا العام 2018 على مواضيع العلوم والتكنولوجيا والابتكار عبر الشراكات لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
ومن المتوقع أن يستقطب الحدث حلولاً عالمية إبداعية تساهم في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والتقدم فيها، مثل وضع الخطط والهياكل الإدارية وحملات التوعية الإبداعية وطرق جديدة لاستخلاص البيانات أو نشر الأدوات التحليلية المتطورة.وأضاف لوتاه بأن الملتقى يناقش دور العلم والتكنولوجيا والابتكار في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، عبر حلقات لأهم العلماء والمسؤولين الحكوميين الرفيعي المستوى وغيرهم من المسؤولين ذات الصلة، وذلك لتحديد الحلول التي تقودها العلوم والتكنولوجيا والابتكار لتسريع تنفيذ الأهداف، كما من المتوقع مشاركة نتائج الملتقى في منتدى الأمم المتحدة حول العلوم والتكنولوجيا والابتكار (إس تي آي فوروم) في مايو 2018.

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر