الاتحاد

أخيرة

علاج الخصوبة يزيد خطورة العيوب الخلقية في الأطفال

لندن (د ب ا) - ذكر تقرير إخباري أمس، أن علاج الخصوبة يزيد من خطر العيوب الخلقية في الأطفال عند الولادة، وفقاً لأكبر دراسة علمية من نوعها أعدها باحثون في جامعة أديلايد في أستراليا.
ووفق الدراسة التي نشرها موقع صحيفة “اندبندنت” البريطانية، فإن الأطفال الذين يولدون بالوسائل المساعدة، يكونون أكثر عرضة بمعدل الثلث على الأقل للمشاكل الخلقية، عن الذين يولدون بشكل طبيعي، ويتضمن ذلك القلب والعمود الفقري ومشاكل مجرى البول وعيوب الأطراف والشق الحلقي في أكثر من 8% من الولادات، مقارنة بما يقرب من 6% في الأطفال المولودين طبيعياً.
وأشارت الدراسة إلى أن خطر العيوب الخلقية مختلف بالنسبة لعلاجات الخصوبة المتعددة. وفي أعقاب اختبار أكثر من 300 ألف حالة ولادة، توصل الباحثون إلى أن الزوجين اللذين لم يحتاجا إلى علاج خصوبة وجد عندهما نسبة 5,8% خطورة ولادة طفل بعيب خلقي، في حين أن نسبة هذه الخطورة ارتفعت إلى 8,3% في الآباء الذين خضعوا لوسيلة مساعدة. وقال قائد فريق الدراسة البروفسور مايكل دافيز “إن فريق البحث لا يريد تخويف الناس”، مشيراً إلى أن الغالبية العظمى من الأطفال يولدون بصحة جيدة.

اقرأ أيضا