الاتحاد

الرياضي

الوحدة يستضيف الإمارات في أبوظبي


راشد الزعابي:
تقام اليوم ثلاث مباريات في افتتاح الجولة الثانية عشرة حيث يستضيف فريق الوحدة على ستاد آل نهيان الامارات ويواجه الاهلي الشباب بينما يحل الوصل ضيفا على الشارقة وفي الغد تقام ثلاث مباريات تجمع دبا الحصن مع بني ياس والجزيرة مع الشعب والنصر مع العين ·
وصافرة بداية الدور الثاني تنطلق والاوراق تفتح من جديد البعض يواصل سيرته الاولى والبعض يأتي بالجديد والكثير من الاسماء تدخل الواجهة وتعود الجماهير الى متابعة فرقها وكل يمني نفسه بتحقيق الطموحات وما بين فريق يغرد في الصدارة منفردا حاملا لدرع البطولة وممنيا للنفس بالحفاظ عليه وأخرى يتصارع للاقتراب منه وثالثة تحلم بالوسطية في كل امورها ورابعة تكافح من اجل تجنب الغياب عن الموسم القادم ومابين نقيض ونقيض تكمن حلاوة وجمال دوري الامارات الذي يعلن اليوم الدخول في مرحلة الجد ·
وبلا شك ان هذه جولة منتظرة وهي التي من المتوقع ان تشهد تسجيل الهدف رقم 10000 في تاريخ بطولة الدوري حيث وصل عدد الاهداف مع آخر مباريات الدوري الاول والتي جمعت العين والاهلي والتي انتهت لمصلحة الاهلي بهدفين مقابل هدف الى 9983 هدفا حيث سجل اللاعب رامي يسلم لاعب العين الهدف الذي يحمل هذا الرقم واول اهداف الجولة الثانية عشرة سيحمل الرقم 9984 وهكذا يبتدئ الحساب حيث ان الهدف رقم 10000 على الابواب وليس مطلوباً من هذه الجولة سوى 17 هدفا فدعونا نبتدئ العد ·
الوحدة * الامارات:
حـكـايــــة صــدارة
اصحاب الصدارة والريادة وفرسان الموسم فريق الوحدة في مهمة تبدو ظاهريا سهلة وهنا تكمن صعوبتها حيث يستضيف الامارات في مباراة يسعى من خلالها الوحداوية لزيادة النقاط وتحصين الصدارة اكثر بينما يسعى الضيوف للعودة من العاصمة بمفاجأة يسعد بها جماهيره وفرق اخرى تتمنى تعثر العنابي ·
الوحدة هو بطل الدور الاول من المسابقة واذا كانت الامور والمؤشرات كلها تشير الى حقيقة مفادها ان الوحدة مرشح اول للفوز بلقب الدوري للموسم الثاني على التوالي اذا سارت الامور على مشتهى الوحداوية فالمسألة لن تكون سوى مسألة وقت فقط وقد يكون اقصر للغاية من المتوقع وفي هذا الموسم لا تبين أي بوادر منافسة حقيقية للصدارة العنابية حيث كان الفارق مع ختام الدور الاول بين الوحدة واقرب المنافسين الاهلي سبع نقاط كما ان الفارق في المستويات يعطي الوحدة القمة بدون منازع اذ قدم الفريق في الدور الاول اداء راقيا امتع به جماهيره ولم يخسر في هذا الدور سوى اربع نقاط من تعادل مع النصر والخسارة من الشباب اذا اضفنا الى ذلك قائمة افضلية من حيث اللاعبين وجهاز فني يحمل لقب داهية فنحن موعودون مع فريق رائع بحجم لقب الدوري ·
الامارات لم يكن الدور الاول بالنسبة له سوى كفاح ومحاولات تصيب في بعض الاحيان وتخيب في البعض الاخر حيث ان الفريق بات في وضع صعب للغاية ويحتاج الى المزيد من العمل قبل ان تزداد اموره سوءا على سوء والفريق في ختام الدور الاول يحتل المركز العاشر برصيد 10 نقاط حيث بلغت انتصاراته ثلاثة انتصارات مقابل تعادل يتيم ولم يحقق الفريق خارج ملعبه سوى نقطة واحدة من التعادل مع الاهلي ونال بقية النقاط في ملعبه·
وفي اخر مباريات الدور الاول تلقى الفريق الخسارة من العين في ملعبه ولعل اخطر ما يواجهه الفريق مسألة غياب الروح العالية التي كانت تميز الفريق على مر تاريخه والامر الان يحتاج الى اعادة ضخ هذه الروح ومضاعفة الجهود حتى لا يمضي الدور الثاني ويجد الاخضر الخيماوي نفسه مودعا للاضواء فما اصعب الوداع·
الشارقة * الوصل:
قمــة زمــان
مباراة الشارقة والوصل صعبة وفيها الكثير من التاريخ الكثير والذكريات والامجاد وحقبة الثمانينات التي تحمل للفريقين صولات وجولات ·
وعندما يلتقي الشارقة والوصل في ملعب الشارقة فنحن نتحدث عن مباراة كان لها صيتها بين فريقين جمعا من الالقاب الكثير والوفير وعن نجمين ساطعين في اجواء الكرة الاماراتية كانت لهما كلمة مسموعة في زمان مضى ومع عودة الشارقة التدريجية الى اجواء المنافسة فلن يطول غياب الوصل كثيرا فمن حكمة الاقدار تواجد الكبيرين وسط الكبار ·
الشارقة هذا الموسم ذكرنا كثيرا بفريق الشارقة القديم في ايام مجده وعنفوانه وتألق بين صفوفه مجموعة متميزة من النجوم الذين ينتظرهم مستقبل كبير والمسؤولية الجبارة في اعادة الفريق الى سلك البطولات من جديد وروعة الشارقة تكمن في ان التألق جاء بأقدام محلية ولم يكن الاسهام الاجنبي سوى مكمل لجهود هؤلاء النجوم المواطنة ما يعني ان الفريق تعافى من الوهن الذي اصابه في السنوات الاخيرة التي اعقبت اعتزال الجيل الذهبي الذي حقق الكثير من الانجازات للقلعة الشرقاوية·
ومع ختام الدور الاول يحتل الشارقة المركز الرابع برصيد 18 نقطة من خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات ولم يهزم الفريق سوى من الشعب والعين والوحدة وكانت الخسارة من الاخير في آخر مباريات الدور الاول بعد ان قدم الفريق واحدا من اجمل عروضه وكاد يخرج بنقطة لولا هفوة الدقائق الاخيرة ويضاف الى تألق الشارقة الامكانيات الجيدة للمدرب الفرنسي اسطمبولي الذي اجاد في قيادة الفريق في الدور الاول ·
الوصل هو الطرف الآخر من معادلة التفوق الاماراتية في عصرها الماسي ويمر الوصل بمرحلة تراجع وظروف صعبة سحبت الكثير من تاريخه الكبير وفي الدور الاول تحمل عبئا ثقيلا وكئيبا وبات الوصل او فرقة الفهود فريق اليف لا تصعب مواجهته وعندما ينهي الوصل الدور الاول من المسابقة في المركز التاسع برصيد لا يتجاوز النقاط العشر فهذا يعني ان هناك خللا اصاب الفريق ولابد من تداركه وبعد ان قاد الفريق في نصف الدور الاول تقدم المدرب المواطن حسن محمد باستقالته وترك الفريق للمدرب التشيكي ايفان هيسكي الذي قاد الفريق امام الحصن وحقق فوزا مهما في ختام الدور الاول من المسابقة كما قاد الفريق لتجاوز الاهلي في دور الـ 16 لمسابقة الكأس بعد مباراة رائعة من الجانب الوصلاوي وهي التي اعطت انطباعات عن قدرة الفريق على العودة السريعة قويا مرعبا للخصوم ·
الأهلي * الشباب:
ديربي ديرة
ديربي ديرة يجدد الموعد مع عشاقه ومحبيه وها هو اللقاء من جديد يجمع الجارين العزيزين في مباراة لن تقبل انصاف الحلول في اطار المنافسة التقليدية التي تغلف لقاءاتهما وهي فرصة للاهلي لمواصلة الانطلاقة وملاحقة الوحدة بينما يسعى الشباب لتأكيد الطفرة وجودة التركيبة البرازيلية ·
الاهلي في المركز الثاني مع ختام الدور الاول وما كان الاهلي ليقف في هذا المركز لولا الفوز المؤجل الذي حققه الفريق على العين في عقر داره في اول ايام العام الجديد وعاد به بأغلى ثلاث نقاط وعزز اهمية الفوز قوة الفريق المنافس وكون الاحمر لعب المباراة مفتقدا جهود اهم لاعبين في صفوفه وهما فيصل خليل وسالم خميس الذي فقد اعصابه في لحظة خسر بها الفريق جهوده مباراتين ·
وكان يومها التألق الكبير لهداف الفريق الجديد البلغاري مارتن كمبوروف ليكتب اللاعب شهادة حب مع جماهير الاهلي التي تنتظر المزيد من اهدافه في الدور الثاني ·
الاهلي باستطاعته لعب دور مميز في المسابقة هذا الموسم اذا ما ارتقى اللاعبون بأدائهم الى مستوياتهم الحقيقية كون الفريق يمتلك مواهب رائعة قادرة على فرض هويتها والبقاء في حقل المنافسة حتى النهاية ·
الشباب الذي بدأ الموسم بخسارة من نفس الفريق الذي يلتقيه اليوم وتباينت نتائجه هذا الموسم فكان بالفعل احد الغاز الدوري حيث لقب الفريق بصائد الكبار وحقق اقوى الانتصارات اذ تمكن من هزيمة الوحدة والعين والجزيرة والنصر ولم يكسب من فرق القاع سوى نقطة يتيمة من ملعب دبا الحصن بينما خسر من بني ياس والامارات وتسبب تذبذب المستوى في انهاء التعاقد مع البوسني جمال حاجي واستقدام البرازيلي رينيه ويبر الذي اعاد الفريق الى الحقبة البرازيلية و نجح مع الفريق في آخر مبارياته في الدور الاول بالفوز على الجزيرة في ملعب مدينة زايد كما نجح في تخطي دور الـ 16 لمسابقة الكأس على حساب بني ياس وتبدو الامور قابلة للتطور في المرحلة القادمة والفريق يحتل المركز السابع والفارق بينه وبين الاهلي لا يزيد على النقاط الاربع ·

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!