الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» تدرس فرصاً استثمارية جديدة في أميركا الجنوبية وأفريقيا

مجسم لأحد مشاريع «مصدر» حول العالم (تصوير حميد شاهول)

مجسم لأحد مشاريع «مصدر» حول العالم (تصوير حميد شاهول)

سيد الحجار (أبوظبي)

تدرس شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» فرصا استثمارية بقطاع الطاقة المتجددة بعدة مناطق جديدة تشمل دول أميركا الجنوبية وأفريقيا، بحسب يوسف آل علي مدير تطوير الأعمال في «مصدر».
وقال آل علي لـ «الاتحاد»، إن الشركة باشرت مؤخرا استكشاف عدة فرص بمختلف قطاعات الطاقة النظيفة بدول في أميركا الجنوبية مثل الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا، بجانب عدد من الدول الأفريقية، موضحا إلى تنوع الفرص المتاحة والتي تشمل مشاريع للطاقة الشمسية والرياح وتحلية المياه ومعالجة النفايات.
وأوضح أن العام الحالي يشهد تدشين عدد من المشاريع قيد الإنشاء، حيث يتوقع النصف الأول من 2018 بدء تشغيل المرحلة «أ» بطاقة 200 ميجاواط من المرحلة الثالثة بمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بدبي، كما يتوقع بدء إنتاج الكهرباء من محطة «شيبوك 1» لطاقة الرياح في صربيا، تمهيدا للتشغيل التجاري العام 2019.
وأضاف أن «مصدر» تتطلع لإغلاق التمويل المالي لمشروع «شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة» بالشارقة، والمشترك بين شركتي «بيئة» و«مصدر»، وبدء الإنشاء خلال أشهر.
وذكر آل علي أن مشاريع «مصدر» للطاقة المتجددة تنتشر حاليا بمختلف مناطق العالم، حيث تضم قائمة الدول التي تعمل بها «مصدر» حاليا سلطنة عمان، والأردن، وموريتانيا، ومصر، والمغرب، والمملكة المتحدة، وألمانيا وإسبانيا، وسيشيل، وجزر المحيط الهادئ ودول الكاريبي وصربيا وأفغانستان وإندونيسيا ومونتينجرو، موضحاً أن «مصدر» عملت على نشر مشاريع طاقة متجددة منذ العام 2006 وحتى الآن محلياً وإقليمياً وعالمياً بقدرة إنتاجية تصل إلى 3 جيجاواط منها ما دخل مرحلة التشغيل، ومنها لا يزال قيد التطوير.
ولفت آل على إلى اهتمام «مصدر» بالاستثمار بأسواق المنطقة، وفي مقدمتها السعودية والأردن ومصر والمغرب، لافتا إلى التطلع للحصول على حصة من السوق السعودي، حيث تنافس «مصدر» على تنفيذ مشروع لطاقة الرياح في دومة الجندل بالمملكة.
وأشار إلى أهمية إتمام عملية تمويل محطة الطاقة الشمسية الأكبر في المملكة الأردنية الهاشمية مؤخرا، والتي تبلغ قدرتها الإنتاجية 200 ميجاواط وتقع على بعد 10 كيلومترات خارج العاصمة الأردنية عمّان، ضمن مراسم توقيع الاتفاقية بين شركة بينونة للطاقة الشمسية ومؤسسة التمويل الدولية.
وأوضح آل علي أن شركة بينونة للطاقة الشمسية تعد مشروعا مشتركا بين كلٍ من «مصدر» و«تالري»، وكانت شركة الاستثمار الفنلندي «تاليري جروب» قد أعلنت مؤخرا عن الاستحواذ على حصة 30% في شركة بينونة للطاقة الشمسية.
وأضاف أنه من المقرر إنجاز مشروع بينونة للطاقة الشمسية في الربع الثاني من عام 2020، ليوفر الطاقة لنحو 110 آلاف منزل، كما يسهم في تفادي نحو 360 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً.
وقال آل علي أن «مصدر» أنجزت بالأردن كذلك محطة «الطفيلة» لطاقة الرياح بقدرة إنتاجية تبلغ 117 ميجاواط في ديسمبر 2015، موضحا أن مشروعي «بينونة» و«الطفيلة» يسهمان بنحو 18% من القدرة الإنتاجية التي تسعى المملكة الأردنية الهاشمية إلى توفيرها من مصادر الطاقة المتجددة والبالغة 1.8 جيجاواط بحلول عام 2020، إذ تأمل المملكة أن تغطي هذه المصادر حينئذ 15% من حاجتها من الكهرباء.
ووقعت «مصدر» خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل اتفاقية تعاون مع شركتَي «السويدي إليكتريك» و«ماروبيني» لتطوير محفظة مشاريع لإنتاج طاقة الرياح بقدرة تتجاوز 800 ميجاواط في جمهورية مصر العربية.
وذكر آل علي أن «مصدر» توسعت مؤخرا للعمل في دول جديدة، مثل مونتينجرو وإندويسيا وصربيا، حيث وقعت اتفاقية شراء أسهم مع الشركة الفرنسية «أكو إنرجي» الرائدة في إنتاج الطاقة المتجددة، للمشاركة في محطة «كرنوفو»، أول محطة لطاقة الرياح في جمهورية مونتينيغرو.
وبموجب الاتفاقية، تستحوذ «مصدر» على حصة 49% من شركة «كرنوفو غرين إنرجي» ذات المسؤولية المحدودة التابعة لشركة «أكو إنرجي» والمالكة لمحطة إنتاج طاقة الرياح في مونتينيغرو، والتي تعمل حالياً بقدرة إنتاجية تبلغ 72 ميجاواط.
وأعلنت «مصدر» مؤخراً عن عزمها تطوير أكبر محطة لطاقة الرياح في شبه جزيرة البلقان، والتي ستمثل أول مشروع لطاقة الرياح في «بر أوروبا الرئيسي»، وتشكل محطة «شيبوك 1» لطاقة الرياح، التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 158 ميجاواط وتمتلك «مصدر» 60% منها، أول مشروع لطاقة الرياح على نطاق المرافق الخدمية في جمهورية صربيا.
كما وقعت اتفاقية لتطوير مشروع أكبر محطة طاقة شمسية كهروضوئية عائمة في العالم، بطاقة 200 ميجاواط، على سطح مياه سد «سيراتا» في مقاطعة جاوة الغربية بإندونيسيا، ويُشغل حالياً سد «سيراتا» المبني على مساحة 6 آلاف هكتار محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 1 جيجاواط.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول