الاتحاد

الرياضي

نسور قرطاج يبحثون عن الحلم المستحيل··وأسود غانا أسنان بدون إيسين


العهد الجميل لن يعود مع السنغال رغم ثبات التشكيل
أسامة صادق :
يخوض 16 فريقا بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر بمدن القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية·· واليوم نركز الأنظارعلى منتخبات غانا التي تعود من جديد وتونس حاملة لقب البطولة السابقة والمغرب بالإضافة إلى السنغال ·
غانا··النجوم السود أو 'البلاك ستارز' الذين يعودون مرة أخرى إلى أجواء قمة الكرة الأفريقية بزي جديد
وبشكل أحدث بعدما نجحوا في الصعود إلى نهائيات كأس العالم على رأس مجموعتهم التي شهدت في اليوم الأخير انقلابا غير عادي فبعدما كانت جنوب أفريقيا في الطريق إلى النهائيات إذا بها تتعادل بملعبها مع الكونغو الديمقراطية في أكبر المفاجآت بينما كان الغانيون يصولون و يجولون في مستعمرة الرأس الاخضر ويفوزون بالأربعة وكانت النهاية هيسترية بالفعل وهاهم يتجهون إلى مصر كبطل للمجموعة وبعد ذلك وهذا هو الأهم إلى ألمانيا للمرة الأولى بتاريخهم ·
لكن المجموعة التي ستذهب إلى كأس الأمم لن يكون بينها النجم صانع اللعب ميكاييل ايسين الذي أصيب خلال مباراة له مع ناديه الإنجليزي تشيلسي وهي خسارة ليست سهلة على الاطلاق فهو كان نصف الفريق بدون شك
ومعه ستيفان ابياه القائد الثاني لخط الوسط الا أن هبوط مستواه والذي تسبب في رحيله من يوفنتوس إلى فناربخشة التركي جعله يأتي بعد ايسين ولن يستطيع هو أن 'يصفق' لوحده في البطولة·
وإذا كان المدرب الصربي راتومير ديوكوفيتش قد استطاع إيجاد التوليفة المتميزة الا أن الحظ ساعده كثيرا جدا فمباراته الحاسمة مع جنوب أفريقيا في جوهانسبيرج لعبها أصحاب الأرض بفريق شبه شاب للمشاكل الكثيرة التي تعاني منها جنوب أفريقيا حاليا ومرحلة التجديد التي يتعرض لها الفريق وكانت النتيجة أن خطف الضيوف هدفين بوقت قاتل من الشوط الثاني وعادوا بفوز ولا أغلى وكان قائدا الاوركسترا هما ايسين وابياه إضافة إلى سولي علي مونتاري أو سولي مونتاري الشعلة التي لا تهدأ أبدا ولكن ونظرا للمشكلة التي تتعرض لها الكرة الغانية منذ فترة وتتمثل في عدم وجود محترفين أكثرية بأندية كبيرة فان المدرب أضطر للاستعانة ببعض الوجوه من خارج القارة الأوروبية وبالتحديد إيمانويل لارديا صانع لعب صان داونز الجنوب أفريقي ··ولهذا السبب أيضا نلاحظ تغييرا هائلا على الفريق الذي شارك في بطولة 2002 لانهم غابوا عن بطولة 2004 في تونس·
فقد أضيفت دماء جديدة للفريق فتم إبعاد المدافع الخبير صامويل كوفور بعد معركة حامية بينه وبينه المسؤولين بالاتحاد الغاني الذين اتهموه بأنه يحرض بعض اللاعبين على الاتحاد نظرا لانه يمتلك وكالة لجلب المواهب الشابة من بلاده إلى أوروبا من سن العاشرة تقريبا وهكذا فانه سيغيب بلاشك عن النهائيات لانه أصلا لم يشارك في التصفيات المؤهلة إضافة إلى أن الاحتمال الأكبر الا يلعب كأس العالم ·
هناك الآن بالفريق المدافع جون مينساه والمهاجم اسحاق بواكي والمهاجم ماتيو امواه وجيان اسامواه شقيق جيرالد لاعب المنتخب الألماني حاليا ··إلا أن المشكلة تكمن الآن في أن ايسين لن يشارك وهذا بدوره ينقص الفريق نصف قوته تقريبا وربما سياخذها المدرب فرصة لتجربة بعض العناصر المحلية التي نجحت معه في التصفيات
وأهمها الحارس صامويل ادجي من اشانتي كوتوكو وشقيقه جورج الذي يلعب حارسا ايضا ولكن في جولدفيلدز
ومعهم عيسى أحمد وعزيز انساه من كوتوكو أيضا وكلاهما لعب مباريات في التصفيات وبرينس تاجوي صانع لعب هارتس أوف اوك وهكذا تبقى المشكلة التي عانى منها من قبل أغلب الفرق الأفريقية فالمحترفون الكبار غائبون لانهم أصبحوا مخضرمين وربما اعتزل بعضهم مثل ايسين اوكون أو عبد الرزاق بيمبونج أو اليكسي مينساه أحد افراد عائلة مينساه المنتشرين في أنحاء العالم ·· لكن الفرصة ضعيفة لهذا الفريق لتحقيق شيء في هذه البطولة ·
أهم لاعبي غانا: جون مينساه 'مدافع كييفو فيرونا الايطالي' - مارك اوديسي ' وسط سمبدوريا الايطالي' - الفيس هاموند 'مهاجم فولهام الانجليزي ' - اسحق بواكي 'مهاجم ارمينيا بيليفيلد الالماني' - ستيفان ابياه 'وسط فناربخشه التركي '- جيان اسامواه 'مهاجم مودينا الايطالي' سامي ادجي 'حارس اشانتي كوتوكو' - جوتكس ويمبونج ( مهاجم انيمبا النيجيري'·
حامل اللقب في مهمة صعبة
تونس ·· نسور قرطاج أو المنتخب حامل اللقب الذي يخوض اختبارا عسيرا فعلا لانهم لن يتمكنوا من الحفاظ عليه فالفريق يعاني حاليا من مشاكل عديدة أهمها عدم الاهتمام بالبطولة لدرجة مطالبة الاعلام مؤخرا باشراك فريق الشباب وادخار النجوم لكأس العالم الأهم وهو ما رفضه المدرب الفرنسي الخبير روجيه لومير الذي قادهم الى الفوز بالبطولة الماضية إضافة إلى الصعود إلى نهائيات كأس العالم لكن أكبر مشكلة تواجه المدرب هي السن··وتجديد الشباب فان الفريق الذي فاز بكأس الامم تقدم لاعبوه في السن وأصبحوا مخضرمين بمعنى الكلمة حتى البرازيليين اللذين منحا الجنسية أي خوسيه كلايتون وفرانسيلو دوس سانتوس أصبحا مخضرمين والاول بعدما كان مرشحا للانتقال إلى نادي لينز الفرنسي وبسبب هبوط مستواه وتقدم سنه فشل الانتقال وبدلا من ذلك ذهب الى فريق قطر القطري بينما دي سانتوس انتقل الى تولوز بعدما كان مرشحا للانتقال الى ليون من سوشو المتواضع ··والفريق التونسي وعلى يد لومير عرف بعض نقاط التجديد الحقيقية فمثلا تم الدفع بكريم حقي بدلا من راضي جعايدي الذي انتقل الى خط الوسط وزياد جزيري بدلا من خالد بدره هذا في الدفاع ·· بينما يواصل حاتم الطرابلسي احتفاظه بمركزه ··وفي الوسط اصبح سليم بن عاشور محورا للاداء بالفريق بدلا من رياض البوعزيزي وعادل الشاذلي بجانبه وتراجع دور جوهر المناري قليلا ليصبح احتياطيا دائما لاي لاعب وسط يصاب وهو ما حدث فعلا حيث حل بدلا من بن عاشور في مباراة المغرب الحاسمة وعندما قرر المدرب تعزيز الدفاع لمواجهة ضغط الضيوف ··والجديد هو دخول حامد النموشي الذي لمع مؤخرا مع رينجرز الاسكتلندي وهو لاعب مقاتل ويمتاز بتصويباته البعيدة المتقنة··والهجوم مازال يحتله بجدارة دوس سانتوس ومعه يتغير المهاجم الثاني فمرة يتم اقحام البوعزيزي بدلا من لعبه بخط الوسط ومرة اخرى هيكل قمامديه وثالثة عصام جمعة اضافة إلى استمرار الاستعانة بامين الطايف وهو من الوجوه القليلة المحلية التي لازالت في المنتخب·
الا أننا نلحظ أن المرمى التونسي مازال يمتاز بصلابته وهاهو علي بو منيجل الذي عاد من روان الفرنسي الى النادي الافريقي يحتفظ بمركزه رغم انه يقترب من الاربعين من العمر ويتم حاليا تجهيز خالد فاضل الحارس الاحتياطي لخلافته حيث انتقل مؤخرا الى ايريكيزسبور التركي لزيادة خبرته ·· والاسماء التي ستغيب عن الفريق التونسي بمقدمتها وكما اوضحنا خالد بدره ومهدي النفطي وعلاء الدين يحيي ··وقد عانى المدرب الفرنسي كثيرا من عدم استجابة الاندية الاوروبية التي يلعب لها لاعبوه للالتحاق بالمنتخب خلال توقفاته التدريبية المختلفة لدرجة انه هدد باللجوء الى الفيفا ولكنه لم يفعل لعلمه بقوة الأندية الأوروبية·
أهم لاعبي المنتخب التونسي :الحارس علي بو منيجل 'النادي الأفريقي' - خوسيه كلايتون 'مدافع قطر القطري' - حاتم طرابلسي 'مدافع اياكس الهولندي' - كريم سعدي 'فينورد الهولندي' - جوهر المناري 'سامسونسبور التركي' - سليم بن عاشور 'صانع لعب جيمارايش البرتغالي' - حامد النموشي 'وسط رينجرز الاسكتلندي'- عصام جمعه ' مهاجم لينز الفرنسي '-هيكل قمامديه'مهاجم ستراسبورج الفرنسي' - دوس سانتوس'مهاجم تولوز الفرنســــي '·
توابع الخروج من تصفيات المونديال
المغرب ··أسود الاطلسي الذين يعيشون مشكلة كبيرة بعد الاخفاق في التأهل لكأس العالم اثر حظهم العاثر في مباراة تونس الشهيرة برادس عندما تسابق ثلاثة مدافعين وحارس المرمى في ادخال الكرة بمرماهم ليسجلوا باصرار شديد هدف التعادل التونسي رغم ان احدا من المهاجمين التونسيين لم يكن مشتركا في اللعبة وتعتبر تلك اغرب لقطة للفريق المغربي في تاريخه وبها تم دق المسمار الاول بنعش المدرب بادو الزاكي الذي قادهم بأعجوبة إلى نهائي كأس الامم في تونس وبنفس الملعب وامام نفس الفريق تقريبا ·· وبعد ذلك كان الضغط شديدا على المدرب خاصة وانه ادخل نفسه في معركة غير مناسبة مع نور الدين النيبت المدافع المخضرم وبعدما وجد كل الابواب مسدودة بوجهه قرر الاستسلام للامر الواقع والاستقالة وبعدها تفاوض الاتحاد المغربي مع المدرب الفرنسي فيليب تروسييه وبدا الأمر مفاجأة نظرا لما هو معروف حاليا عن الفرنسي من انه اصبح وكيلا للمدربين اكثر منه مدرب وسبق ان فعل ذلك مع الاتحاد القطري عندما وظف سبعة مدربين من بلاده لمساعدته وكان يتقاضى نسبة من كل منهم·
وقد حاول تروسييه فعل نفس الشييء مع الاتحاد المغربي الا ان الاتحاد اقاله في الوقت المناسب تماما بعدما اشترط تعيين ثلاثة مساعدين له اضافة الى ان يقيم في فرنسا معظم الوقت بحجة متابعة اللاعبين في انديتهم الاوروبية وبما ان الامر حمل شبهة معروفة عن المدرب فقد رأى الاتحاد إلغاء تعاقده في الوقت المناسب واسناد المهمة إلى محمد فاخر مدرب الجيش الملكي بعد النتائج والعروض الطيبة التي قدمه الفريق مؤخرا ··والملاحظ هنا هو أن المسؤولين بالاتحاد المغربي هم الذين قرروا اختيار اللاعبين على ان يتولى فاخر اعدادهم بالشكل المناسب وهي أصعب مهمة تواجه مدرب لكنه يعرفهم جميعا ونلاحظ أيضا أن المنتخب سيستمر بنفس التشكيل تقريبا الذي خاض به الزكي آخر مبارياته مع تونس ·· فالحارس نادر لمياجري سيتولي المسؤولية·· بينما كان خالد فوهامي هو الحارس الأول في بطولة 2004 وهنا الغرابة حيث قام الزكي بابعاده تماما عن الفريق وأصبح لمياجري الحارس الاول ··أما الدفاع فقد شهد تغييرات كثيرة فقد ابتعد النيبت تماما عن الفريق وبدلا منه حل طلال القرقوري كما يشهد المنتخب تثبيت كل من وليد الرجراجي وعبد السلام ودو في مركزي قلب الدفاع والظهير الثالث على اساس طريقة ثلاثي الظهر وقد عاد النيبت مؤخرا الى قائمة المنتخب ولكنه لم يعد بعد إلى التشكيلة الرئيسية ·
خط الوسط هو العماد الرئيسي الدائم للفريق المغربي وخاصة بعد ان تم تثبيت النجوم التي لمعت في الكأس الماضية مثل يوسف السفري ويوسف حجي شقيق مصطفى اللاعب الشهير ونور الدين بوخاري الذي يلعب في الوسط بعكس ناديه الهولندي حيث يلعب مهاجما··كما يعود يوسف شيبو ومعه يوسف السفري ويبتعد عبد الكريم قيسي وفي الهجوم مازال مروان الشماخ على تألقه ومعه مروان بوشروان ومعهم علي بوصابون ومحمد ارمومن ويبتعد محمد يعقوبي وجواد زييري ويوسف المختاري ·
أهم لاعبي المنتخب المغربي :نادر لمياجري 'حارس الوداد البيضاوي' - طلال القرقوري 'مدافع تشارلتون الانجليزي' - عبد السلام ودو 'مدافع رين الفرنسي' - وليد الرجراجي 'مدافع راسينج سانتاندير الاسباني' - يوسف شيبو 'وسط الوكرة القطري' - بدر القدوري 'وسط دينامو كييف الاوكراني' - يوسف السفري 'وسط نوريتش سيتي الانجليزي' - هشام ابوشروان 'مهاجم ليل الفرنسي- نور الدين البوخاري فمهاجم اياكس الهولندي' - يوسف حاجي 'مهاجم رين'·
أسود بيضاء مريضة!
السنغال: الأسود البيضاء أو هكذا يلقبون تدهور مستواهم جدا بعد ان ابهروا العالم بالعروض القوية في كأس العالم الماضية وخاصة فوزهم التاريخي على فرنسا بطلة العالم الا ان هذا كان مع المدرب الفرنسي المعروف برونو ميتسو ثم انتهت مرحلته وجاء مدرب اخر فرنسي ايضا اسمه جي ستيفنز ولكن لسوء حظه فان مرحلة التدهور الكبرى بدأت مع الفريق بعد ان فقد لمسات ميتسو التشجيعية ثم بعد الفشل قرر الاتحاد السنغالي اسناد المهمة الى المدرب المحلي عبد اللاي سار لكن الفريق لم يستطع تحت قيادته كما هو واضح الصعود الى نهائيات المونديال وتكرار انجاز كأس العالم 2002 هذا بعد ان ابلى منتخب توجو بلاء حسنا وحجز بطاقة المجموعة بفارق نقطتين عن السنغال·
والمدرب الجديد الذي كان في الواقع مساعدا للفرنسي الاسبق لم يدخل الكثير من التغييرات باستثناء ابعاد خليلو فاديجا بسبب مشاكله الصحية وبدلا منه جاء بصانع اللعب عيسى با وهكذا استمر كل النجوم رغم تقدمهم بعضهم في السن مثل فيرديناند كولي ··بيد ان ثبات التشكيل يعتبر حتى الان اهم سمات المدرب ذلك انه يلعب بتشكيلة اساسية ويجري عليها تغييرات طفيفة جدا فمثلا مركز الحارس محجوز باسم توني سيلفا ورباعي خط الظهر هم حبيب باي وفريدريك ميندي وبابا دياكاتي وبوكاري درام ولو حدث اي تغيير فلسبب قهري ··وخط الظهر يشهد بعض التغييرات لكن بهدوء شديد وان كان كل من بابا ديوب وامدي فاي هما الركيزة الاساسية لهذا الخط كما ان عبد اللاي فاي شقيق امدي لا يبتعد كثيرا عن التشكيل الاساسي·· الا ان الهجوم هنا يرتكزعلى ثلاثة اسماء لا رابع لها الحاج ضيوف وهنري كامارا وديومانزي كامارا وهما ليسا من عائلة واحدة وانما يختلف اسميهما ويلعب عيسى با كمهاجم متاخر دائما··لكن يمكن القول ان السنغال ربما لن تعود الى سابق عهدها ابدا وربما تسارع بالخروج من البطولة مبكرا خاصة وانها تلعب مع نيجيريا وغانا بنفس المجموعة ·
أهم لاعبي السنغال: توني سيلفا 'حارس ليل الفرنسي' - الحاج اوسيونو ضيوف 'مهاجم بولتون الانجليزي' - هنري كامارا 'مهاجم ويجان اثلاتيك الانجليزي' - عبد اللاي حبيب باي 'مدافع مارسيليا الفرنسي' - لامين دياتا 'مدافع ليون الفرنسي' - امدي فاي 'وسط نيوكاسل الانجليزي' - مامادو نيانج 'مهاجم مارسيليا' ·

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!