عربي ودولي

الاتحاد

مسلح يرتدي زي الجيش الأفغاني يقتل جندياً أطلسياً

رجال أمن أفغان يعرضون أسلحة للمتمردين صودرت أثناء حملة ضد «طالبان» في هلمند أمس (إي بي أيه)?

رجال أمن أفغان يعرضون أسلحة للمتمردين صودرت أثناء حملة ضد «طالبان» في هلمند أمس (إي بي أيه)?

كابول (وكالات) - قتل جنديان من قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان أمس، أحدهما برصاص رجل يرتدي زي الجيش الأفغاني، والآخر بانفجار قنبلة مزروعة على جانب الطريق، فيما أعلنت القوات الأطلسية أنها قتلت قائدا لمسلحي طالبان في شمال أفغانستان، مع ثلاثة مسلحين آخرين.
وقال المتحدث باسم الحلف الأطلسي(ايساف) إن رجلاً يرتدي زي الجيش الأفغاني أطلق النار على عدد من الجنود الأطلسيين، ما أدى إلى مقتل أحدهم”. وأضاف أن “مطلق النار قتل بنيران قوات التحالف بعد ذلك”.
ولا تذكر “إيساف” عادة عدد جرحاها في أي هجوم، كما لا تكشف عن مزيد من التفاصيل، وقالت إن جنسية الجندي القتيل ستعلن في بلده.
ويعد هذا الحادث الأحدث في سلسلة من الهجمات المتزايدة التي شنها عناصر من الجيش الأفغاني ضد قوات الحلف الأطلسي الذي يساعدون الحكومة الأفغانية على مقاتلة التمرد الذي تقوده حركة طالبان المتشددة.
وتعلن طالبان مسؤولياتها عن بعض الهجمات، وتقول إنها اخترقت صفوف الجيش الأفغاني، إلا أن العديد من تلك الهجمات تعود إلى خلافات ثقافية، وعداوة بين الجنود الأفغان والقوات الأجنبية.
وقبل أقل من أسبوع، قتل جندي أميركي، وجنديان أفغانيان، ومترجم، عندما أطلقت القوات الأفغانية الخاصة النار على القوات الأميركية الحليفة لها في ولاية قندهار الجنوبية. وفي هجوم منفصل في اليوم عينه، أطلق شرطيان النار على عدد من الجنود الأميركيين في موقع عسكري في الولاية نفسها، إلا أنه لم يصب أي من قوات “إيساف”، بينما قتل المهاجمان بنيران قوات الحلف. وفي بيان منفصل أمس أعلنت قوات “إيساف” إن أحد عناصرها قتل في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق شرق البلاد، إلا أنها لم تكشف عن مزيد من التفاصيل.
وكانت “إيساف” أعلنت أمس عن مقتل القائد الأعلى لحركة طالبان خلال عملية نفذتها شمالي أفغانستان. وأضافت أن مساعد القائد، وثلاثة مقاتلين آخرين تابعين لطالبان، قتلوا أيضاً في العملية التي تم تنفيذها أول يوم الجمعة الماضي.

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي