الاتحاد

عربي ودولي

فنلندا والنمسا تضخان الدماء بشرايين الدستور الأوروبي


هلسنكي -د ب أ :تعتزم النمسا الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي وفنلندا التي ستتولى رئاسته بعد انتهاء فترة الرئاسة النمساوية السعي من أجل ضخ دماء جديدة في شرايين دستور الاتحاد المجمد حاليا·
ونقلت وكالة الانباء الفنلندية (إس تي آي) عن إندرياس كول رئيس البرلمان النمساوي قوله ' الدستور مهم بالنسبة للاتحاد الاوروبي·نأمل في أن يتم إقراره في غضون ثلاثة أو أربعة أعوام'·
وكان الدستور قد قوبل بالرفض في استفتاءين شعبيين أجريا في فرنسا التي تعد مصدر الالهام لبلدان الاتحاد الاوروبي وفي هولندا مما أدى إلى توقف العملية الخاصة بإقراره·وقال كول إن مفاتحة فرنسا وهولندا في إمكانية إجراء استفتاءين جديدين ليست أمرا كافيا مشددا على أهمية أن يجري توضيح المزايا التي ينطوى عليها الدستور بالنسبة لمواطني أوروبا بشكل أفضل بما في ذلك توفيره حماية أكبر لحقوق الانسان في البلدان الاعضاء بالاتحاد·وتعتزم النمسا وفنلندا تنظيم ندوة مشتركة في مايو المقبل لبحث مستقبل الدستور·ولم يحظ الدستور سوى بقبول نحو نصف البلدان الاعضاء في الاتحاد البالغ عددها 25 دولة·
وجمدت فنلندا التي ستتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي في يوليو القادم مسألة إقرار الدستور الاوروبي·ومن جانبه قال السياسي الديموقراطي الاشتراكي المخضرم بافو ليبونين الذي يتولى رئاسة البرلمان الفنلندي إن ' إقرار الدستور لن يؤدي للاضرار بمصالح فنلندا'·

اقرأ أيضا

تونس: القيادي في "القاعدة" الذي قتل الأحد جزائري