الاتحاد

عربي ودولي

تفكيك مستوطنة عشوائية في الضفة


القدس المحتلة - وكالات الانباء: بدأت قوات الجيش والشرطة الاسرائيلية أمس تفكيك مستوطنة 'نيفي دانيال' العشوائية التي أقيمت أخيرا جنوب الضفة الغربية· وتعتبر سلطات الاحتلال 'مستوطنات عشوائية' أو 'غير شرعية' تلك التي يقيمها المستوطنون اليهود دون ترخيص حكومي يضمن لها تخطيطا جيدا بما في ذلك الحماية الأمنية·
وقال شلومو ساغي المتحدث باسم الشرطة في المنطقة : 'نقوم بتدمير مساكن أقيمت في الموقع وبيت نقال وقمنا باعتقال خمسة أشخاص'·
وذكر أن أعدادا كبيرة من الشرطة في المكان وتواجه عشرات الناشطين اليمينيين·
وأقيمت هذه المستوطنة العشوائية الواقعة شمال مستوطنة 'نيفي دانيال' قرب تجمع 'غوش عتسيون' الاستيطاني جنوب بيت لحم، 'بشكل غير مشروع قبل أشهر وتلقينا أوامر بهدمها' كما أعلن لوكالة 'فرانس برس' اللفتنانت آدم افيدان من الادارة المدنية في الجيش الاسرائيلي·
وقامت جرافة بتدمير سبعة منازل وبيت نقال·وأدت عملية التدمير إلى تدافع بين قوات الشرطة والناشطين اليمينيين·
وعارض هؤلاء الناشطون، أنصار 'أرض إسرائيل الكبرى' ، الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة الذي انتهى في سبتمبر بعد احتلال دام 38 عاما·
ونهاية ديسمبر أقام هؤلاء الناشطون ثماني مستوطنات عشوائية في الضفة الغربية قام الجيش بتفكيك ثلاث منها· وما زالت نحو مئة مستوطنة عشوائية قائمة في الضفة الغربية رغم تعهد اسرائيل بتفكيكها بحسب حركة 'السلام الان' المعارضة للاستيطان·
وقالت الحركة ان 51 من هذه المستوطنات بنيت بعد تولي رئيس الوزراء ارييل شارون السلطة في مارس 2001 ولا يشار رسميا سوى الى 28 مستوطنة 'غير مرخص لها' تم بناؤها منذ ذلك التاريخ في حين حصلت المستوطنات الاخرى على موافقة لاحقا·
وتعهد شارون بتفكيك كافة المستوطنات العشوائية التي أقيمت منذ توليه منصبه وفقا لـ'خرطة الطريق'·
وتعتبر الاسرة الدولية المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير مشروعة سواء نالت موافقة الحكومة الاسرائيلية أم لا·
المستوطنون يعلنون انهم سيقاومون أي محاولة إجلاء جديدة من مستوطنة 'عامونا' العشوائية ، وأعلنت ادارة المستوطنين في الضفة الغربية امس انها ستعاود مقاومة اي محاولة اجلاء جديدة من أراضي السلطة الفلسطينية بعد الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة في ايلول/سبتمبر·
وأفاد مراسل وكالة فرانس برس ان شعار 'انقاذ عامونا يعني انقاذ يهودا والسامرة (الضفة الغربية)' هو الذي اختير لهذه الحملة للتصدي لأي تنازلات جديدة عن الاراضي·
وقال يهودا افراح من سكان عامونا 'هذه المرة لن نذرف الدموع لكننا سنقاوم' في اشارة الى الصدمة التي عانى منها المستوطنون لدى إجلاء 21 مستوطنة من قطاع غزة·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة